قصة باربي الحقيقية

قصة باربي الحقيقية

قصة باربي روايات كثيرة جمعت بين الحقيقة والخيال، تحكي عن فتاة مرفهة جدًا تمتلك مئات الخيول وتعيش حياة مرفهة مع والدها رجل الأعمال والمليونير، كانت فتاة شديدة الجمال ولكن وهي ما تزال في سن المراهقة، أصيبت بمرض خبيث ونادر وقتها، ولا يوجد له علاج، صدمت والدة باربي بشدة، كانت أبنتها الوحيدة، وقد أحبتها وارتبطت بها بشدة، توفيت والدتها أثر حزنها على باربي، وذات يوم، قامت باربي بقيادة الخيل، حيث كانت تعلمها أمها فن الفروسية، ولكن حدثت كارثة حولت حياة باربي الخيالية إلى أسطورة.

قصة باربي

أثناء ركوب باربي الخيل، سقطت من على الخيل، وتوفيت على الفور، والمدهش هنا أن والدة باربي قبل وفاتها اعتقدت أن أبنتها الجميلة سوف تموت أثر المرض، ولكن حدث ما لم تكن تتوقعه، حيث توفيت باربي بسبب سقوطها من على الحصان، وعند عودة والد باربي من العمل، وجد الفتاة ميتة، وكانت شديدة الجمال تشبه المظهر الملائكي، حزن بشدة ولهذا قرر أن يُخلد ذكراها، لذلك صنع لها عروسة وأطلق عليه اسم باربي، ونجح الوالد في تخليد ذكراها بالفعل، روايات أخرى تقول أن باربي لم تكن مريضة ولكنها قُتلت، ولكن النهاية واحدة، حيث صنع لها والدها لعبة تشبهها وخلد ذكراها بين الجميع.

حكاية لعبة باربي

كانت الألعاب في الماضي تشبه الأطفال الصغار، لم تكن هناك لعبة بالغة قد اخترعت بعد حتى عام 1959، حيث قررت روث هاندلر السيدة الأمريكية صنع دمية بالغة، فقد رأت أن ابنتها تستعمل الورق في صناعة دمى بالغة وتلعب بها، شاهدت الكثير من الفتيات في عمرها يفعلن هذا، يحبون اللعب بالدمى البالغة، حينما رأت هاندلر أن السوق لا يلبي احتياجات الأطفال الصغار، وقررت عرض الأمر على زوجها وصناعة فتاة بالغة على شكل عروس، كان زوجها صاحب شركة ماتيل للألعاب، كانت فكرة غريبة ولم يتحمس لها في أول الأمر.

كانت هاندلر في رحلة إلى ألمانيا، ورأت عروسة بالغة تدعى بيلد ليلى، كانت العروسة محاكاة لقصة هزلية عن حياة إمرأة تستغل الرجال لتحقق أهدافها، وبعيدًا عن قصة بيلد ليلى، قامت هاندلر بأخذ ثلاث نماذج من هذه الدمى، أعطت واحدة لأبنتها، وأخذت نموذجين إلى شركة زوجها، لتعرض عليه الأمر.

ألعاب باربي

قصة باربي الدمية كانت في طريقها للنور، حيث وافق زوجها على إنتاج دمية تشبه الفتاة البالغة، قامت شركة ماتيل بعمل نموذج يشبه الدمية الألمانية بيلد ليلى، ولكنهم قاموا بتعديل في الشكل، حتى أصبحت العروسة تشبه ابنة هاندلر باربرا، انتشرت الدمية للصغار ووجدت أقبال كبير عليها، وفي الأول أعترض الآباء على مظهر العروسة بارزة الأنوثة كيف يلعب الأطفال بها، وقامت الشركة بأجراء بعض التعديلات عليها.

تغير شكل باربي حيث كانت تنظر إلى الجانب بعينيها، وقامت شركة ماتيل بإنتاج العروسة تنظر إلى الأمام، وتعتبر باربي أول عروسة يتم الترويج لها من خلال الإعلانات التلفزيونية، ونجحت الشركة في بيع أكثر من مليار لعبة ، وتم وصول باربي إلى 150 دولة، وبعد الإحصائيات أعلنت ماتيل أن عروسة باربي يتم بيعها كل ثانية.

العلامة التجارية باربي

تتحول قصة باربي من دمية إلى علامة تجارية، حيث أخذت الكتب وخطوط الموضة وبعض من ألعاب الفيديو الشهيرة اسم باربي، بالإضافة إلى ظهور الدمية في أفلام الرسوم المتحركة، وظهرت الدمية في فيلم قصة لعبة في الجزء الثاني وكانت ضيف شرف في الفيلم، تحولت قصة باربي من حكاية لعبة إلى ثقافة غربية جديدة تمكنت من الوصول لكل منزل في العالم.