قصة بائع الفراولة مع شركة مايكروسوفت

قصص وروايات
26 فبراير 20191٬303 مشاهدة
قصة بائع الفراولة مع شركة مايكروسوفت

قصة بائع الفراولة حكاية كفاح رجل كان كل ما يريده القليل من الدولارات كل شهر لكي يتمكن من العيش، أعلنت شركة مايكروسوفت عن حاجتها إلى عاملين في تنظيف المراحيض، تقدم شاب يريد العمل لديهم، عند المقابلة سأله الموظف عن حساب بريد الإلكتروني، أجابه الرجل أنه لا يمتلك حساب بريد إلكتروني كما أنه لا يمتلك جهاز حاسوب، عندها أخبره مدير الشركة بطريقة فيها استحقار وغرور، إن كنت لا تمتلك جهاز حاسوب يعني أنك غير موجود في الحياة، عندها بدأت الحكاية.

قصة بائع الفراولة

خرج الشاب وهو يشعر بالأسف الشديد، وكيف يعود إلى أسرته ويخبرهم أنه لم يجد عمل، لم يعود الرجل إلى أسرته بالفعل، بل جلس يفكر في الطريق، وعندها خطرت لديه فكرة رائعة، كان كل ما يملكه هم 10 دولارات فقط، توجه إلى تاجر وقام بشراء كيلوغرامات من الفراولة، وذهب يتجول في المنازل وهو يبيع الفراولة التي اشتراها بضعف ثمنها، عندها أصبح يمتلك 20 دولار، فرح الرجل بشدة، عرف جيدًا أن طريقة الحصول على أموال ليست صعبة كما كان يظن.

قصة كفاح

ذهب الشاب مسرور إلى أسرته وأخبره أنه وجد عمل بالفعل، ولم يخبرهم أنه يعمل بائع متجول بالفراولة، حيث توفر الشركة تأمين وتعطيه راتب شهري، لهذا قرر أخفاء الأمر عن أسرته، وفي اليوم التالي، ذهب الرجل إلى محل الفراولة واشتري فراولة بقيمة 20 دولار، وأخذ يبيعها في المنازل حتى حصل على 40 دولار، كان الأمر رائع، تكرر الأمر حتى نهاية الشهر، وهو يحصل على ضعف المبلغ كل يوم، حتى تمكن من شراء دراجة كبيرة ينقل عليها الفراولة.

سيارة فراولة

عرف جميع الحي عن قصة بائع الفراولة وان هناك شاب متجول يبيع فراولة رائعة في المنازل، كما أن أسعارها رخيصة عن محلات التجارة، أحب الناس الفكرة، وأخذوا يشترون من هذا الشاب النشيط كل يوم، زادت تجارته، وأصبح معه أموال كثيرة، وبعدها توجه الشاب إلى شراء سيارة كبيرة لنقل الفراولة وبيعها، وزادت التجارة أكثر، حتى فكر في إنشاء متجر صغير لبيع الفراولة.

شركة مواد غذائية

بعد ذلك بدأت قصة بائع الفراولة في المتجر، كما عمل لديه بعض الشباب، وكان يرسلهم للتجول بالفراولة بين المنازل وبيعها، ازدهرت تجارة هذا الشاب الذكي، وأخبر أسرته أنه يعمل في بيع الفراولة وأن لديه الآن متجر صغير، فرحت الأسرة بنجاحه بشدة، وعندها بدأ الرجل في مواصلة العمل كل يوم ومن دون أنقطاع، حتى تمكن من فتح شركة كبيرة لبيع الفاكهة.

أكبر شركة مواد غذائية

نجحت قصة بائع الفراولة وأصبح الشاب أكبر تاجر يبيع فاكهة، عندها قام الشاب بتأسيس شركة كبيرة جدًا في بيع المواد الغذائية، كانت أكبر شركة في البلد، وبدأت الجميع يتعرفون على هذا الشاب، وكان الشاب يحب العمل بطريقة مستقلة بدون مشاركة أحد، وذات يوم، عرض عليه أحد الأصدقاء أن يؤمن على شركته كما تفعل جميع الشركات الكبيرة، وبما أنه أكبر شركة مواد غذائية لا بد من التأمين.

شركة تأمين وبائع الفراولة

ذهب الشاب إلى شركة التأمين، وأخبرهم أنه يريد تأمين الشركة، عندها طلبت منه الشركة بريده الإلكتروني، لكن الشاب أخبرهم أنه لا يملك برد إلكتروني، عندها تعجب مدير شركة التأمين وقال له: أنت صاحب أكبر شركة مواد غذائية ولا تمتلك بريد إلكتروني كيف!، عندها ابتسم الشاب وقال له: لو كنت امتلك بريد إلكتروني لكنت أصبحت أنظف مراحيض في شركة مايكروسوفت منذ خمس سنوات!، ربما تضيع عليك فرص كنت تظنها رائعة، ولكن أعلم أن هناك فرص عظيمة في انتظارك، في قصة بائع الفراولة عليك العلم أنه إذا أغلق أمامك باب، لا تيأس وأفتح بيديك أبواب جديدة.