قصة النبي محمد للصغار

قصة النبي محمد للصغار

تعتبر قصة النبي محمد عليه السلام من الأحداث التاريخية العظيمة عن نبي آخر الزمان، سيدنا محمد أرسل للعالمين لهدايتهم وأمرهم أن يعبدوا الله وحده وعدم الإشراك به، وأن الله تعالى لم يتخذ سيدنا عيسى ولد له بل هو رسول وعبد صالح لله، ويعتبر الدين الإسلامي هو خاتم الأديان السماوية على الأرض كما أن سيدنا محمد عليه السلام هو خاتم النبيين والمرسلين.

قصة النبي محمد

البداية هي نشأة سيدنا محمد في المملكة العربية السعودية الآن وكان معروفة قديمًا باسم مكة نسبة إلى الكعبة المشرفة، كان أهل مكة يعبدون الأصنام ويضعونها حول الكعبة وكانوا يطوفون حولها، إلا أن الكعبة كانت لهم بمثابة الرمز الديني العظيمة وكان جميع القبائل العربية المجاورة لمكة تأتي لتزور الكعبة ولكي تتبادل في التجارة.

من هو سيدنا محمد

سيدنا محمد هو طفل يتيم الأب قبل أن يولد، وبعد أن والدته أمه آمنة توفيت وطفلها في عمر الست سنوات، أخذه جده وأهتم به، ثم توفي جده وتولى رعايته عمه أبو طالب، كبر سيدنا محمد بين قومه وكان يعرف بأنه الصادق الأمين، أما عن عمله فكان يعمل في رعي الأغنام ثم عمل في التجارة وتزوج من السيدة خديجة وكانت من كبار التجار في قريش ومن أعلاهم نسبًا وحسبًا، تزوجت الرسول الكريم لما رأت فيه من جمال الأخلاق.

ليلة القدر

قصة النبي محمد مع الوحي بدأت في شهر رمضان بالتحديد في ليلة القدر، حيث جاء إليه جبريل عليه السلام وهو من الملائكة الرسل ونزل على محمد وكان يتعبد في غار حراء، وأخبره أنه رسول الله وعليه دعوة الناس لعبادة الله وحده وعدم الإشراك به، بدأت الدعوة الإسلامية في البداية في السر وآمن مع سيدنا محمد أبو بكر الصديق وزوجته خديجة رضي الله عنهم، ثم بدأت الدعوة في الانتشار والظهور.

قصة النبي محمد وكفار قريش

أعلن سيدنا محمد عن الدعوة الإسلامية في العلن، أول من آمن بدعوته الضعفاء والعبيد فاستكبر علية القوم وكبرائها أن يدخلوا في الدين الإسلامي، كما خاف كبار قريش أن تحدث فتنة ويتمرد العبيد، لهذا قاموا بتعذيبهم والتنكيل بهم وكان من عذب منهم هم بلال بن رباح وعمار بن ياسر، حاول كفار قريش أن يغيروا رسول الله فعرضوا عليه أن يكون سيد بينهم ولكنه رفض لأنه نبي مرسل من عند الله.

هجرة النبي

الحادثة الأهم في تاريخ سيدنا محمد هي هجرته من مكة إلى المدينة، حيث بعث رسول الله إلى النجاشي يطلب منه الحماية وافق النجاشي وكان وقتها مسيحي وعندما سمع القرآن الكريم عرف أنه منزل من عند الله تعالى فآمن به ووحد الله وأتبع الدين الإسلامي وحمى المسلمين من بطش الكفار الذين كانوا يعبدون الأصنام.

المدينة المنورة

تعتبر المدينة المنورة حدث مهم في قصة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، في المدينة تمكن النبي من جمع قوة كبيرة وكان المسلمين قد أجبروا على ترك منازلهم وأموالهم في مكة حيث سيطر المشركين عليها، لهذا قامت غزوة بدر وتمكن المسلمين من الانتصار على الكفار.

فتح مكة

وتوالت الغزوات بعد ذلك حتى فتح رسول الله مكة ودخل إليها منتصر كما عفى عن أهلها وأخبرهم أنهم سوف يعيشون في سلام وأن الدين الإسلامي ليس بالإجبار الدخول فيه أنما الدخول فيه أختياري، وتنتهي قصة النبي محمد بانتشار الإسلام ولم ينتشر الإسلام بحد السيف كما يعتقد غير المسلمين الذين لم يعرفوا شئ عن السيرة النبوية إنما أنتشر بين الناس برغبة منهم وحب.