قصص أطفال 2019: قصة الساحر مرى رع والفرعون ساسوبك

قصص أطفال 2019: قصة الساحر مرى رع والفرعون ساسوبك

قصص أطفال مكتوبة على موقع المصطبة، كان الفرعون ساسوبك ملك مصر العليا والسفلى شديد النهم للطعام وكان عادة ما يشعر بالجوع أثناء الليل ولهذا اعتاد أن يتناول وجبة قبل أن يذهب للنوم.

الفرعون يشعر بالتعب ويشعر بإقتراب الموت

وذات ليلة جلس الفرعون ساسوبك يتناول الوجبة التى اعتاد أن يتناولها، فكان للطعام فى فمه طعم الطين، والجعة طعم الماء، فترك الطعام والجعة فوق المائدة، وذهب لينام ثم أخذ العرق يتصبب من جميع أجزاء جسده حتى أصبح الفراش مثل بركة ماء يغرق فيها رجل لا يستطيع الطفو، وساعات بعد أخرى كان الأرق قد أعيا الفرعون حتى تملك منه الوهن والضعف ولم يطق الإنتظار حتى الصباح.

الفرعون يأمر بحضور جميع السحرة

أمر الفرعون بأن يحضر إليه جميع السحرة فى الحال فحضر السحرة جميعاً، ولما رأوا الفرعون فى هذه الحال ووصف لهم ما يشعر به من إعياء ووهن، فتدافعت من أفواههم صيحات العطف والإشفاق وتلاحقت عبارات الحزن المغلفة بكلمات الزلفى والتملق، ثم قال الفرعون فى غضب: هل استدعيتكم لكى تقفوا أمامى تولولون وتنتحبون؟ فلتفعلوا شيئاً ينقذنى مما أنا فيه!

فقال كبيرهم: إن حالة تشبه هذه أصابت الملك جدكارع منذ نحو ألفى سنة!

حياة الفرعون ستنتهى فى خلال سبعة أيام

فتح السحرة كتبهم، فوجدوا أن حياة الفرعون ستنتهى فى سبعة أيام إذا لم يطلب له البقاء، ثم جاءوا السحرة جميعاً ولم يتلفظ أحدهم بكلمة؛ فزاد غضب الفرعون وصاح وقال: ماذا وجدتم فى كتبكم؟ هل أنا على موعد مع الرحيل إلى الغرب؟

فرد كبير السحرة قائلاً: يا ربنا العظيم بحياة وجهك نحن فداؤك جميعاً لابد أن يطلب أحد لك البقاء وإلا ستنتهى حياة الفرعون كما تقول الكتب، ولكن لا أحد يعرف اسم الساحر الذي يجب أن يطلب البقاء لسيدى!

فقال الفرعون: هل سبق لى أن أهنت أحداً منكم حتى تتركنى اُهلك أمامكم دون أن تطلبوا لى البقاء؟

فأجاب كبيرالسحرة قائلاً: ليس منا من يستطيع أن يطلب البقاء للفرعون لكن أمهلنا بعض الوقت حتى نعرف اسم الشخص الذي يطلب البقاء للفرعون.

تخلص السحرة من صديقهم الساحر مرى رع

أعلن كبير السحرة أن يخبروا الفرعون بأن مرى رع هو من يستطيع أن يطلب البقاء له، بعد ذلك استدعى الفرعون مرى رع وقال له الفرعون بلهجة كلها حزن: “ليكن لقاؤك يا رع خير لقاء.. اطلبلى البقاء”!

ونزلت الدموع من عين رع وهو يقول: ربى العظيم إننى أستطيع أن أطلب البقاء للفرعون ولكننى سأموت بدلاً منه؟!

فقال الفرعون بحياتك يا رع سأغدق عليك النعم، وسأقوم برعاية ولدك الصغير وسأعمل على أن يرتقى لمكانتك وسأثنى عليك فى المعابد كلها حتى يرتقى اسمك، بعد ذلك امتلأت نفس مرى رع بالحيرة وفاض قلبه حزناً وألماً حتى أغشي عليه.

مرى رع يطلب البقاء للفرعون مقابل حياته

لما أفاق مرى رع من إغمائه قال للفرعون: ولكنى عندما أطلب لك البقاء سوف تنتهى حياتى!

فرد عليه الفرعون قائلاً: أقسم أننى سأجعلك تعرف أنك ستحيا ولن تموت فأنت ستجعلنى أحيا فكيف أتركك لتموت.

فتعجب رع وقال للفرعون: لم يحدث قط أن طلب أحد البقاء لآخر ولم يمت!

ثم ذهب رع إلى منزله يفكر فيما سيحدث له، وبعد ذلك قام بحلق شعر رأسه وارتدى ثوباً من الكتان واستعد لتقديم طلب البقاء للفرعون، واتخذ الهيئة المناسبة وحانت لحظة مغادرة المنزل للمرة الأخيرة.

مرى رع والفرعون فى معبد الآله رع

ذهب مرى رع والفرعون إلى المعبد ووقف الفرعون وبجانبه مرى رع أمام المذبح وقدم إليها الفرعون قرباناً للإله، وبعد ذلك قام مرى رع بممارسة الطقوس وطلب من الفرعون أن يتركه بمفرده فذهب الفرعون.

طلب مرى رع من الإله أن يظل الفرعون على قيد الحياة وظل يبكى كثيراً من خوفه من الموت.

بعدما انتهى مرى رع من طلب البقاء للفرعون أُغشى عليه حتى ظن الفرعون أنه قد ذهب إلى العالم الآخر؛ وبعد بضع ساعات قام مرى رع ولم يصدق الجميع أنه ما زال على قيد الحياة هو والفرعون.