قصة الحمامة المطوقة والغراب

قصة الحمامة المطوقة والغراب

قصة الحمامة المطوقة من الحكايات الجميلة للأطفال قبل النوم، كان هناك غراب طيب يعيش حياة هادئة ومستقرة في منزله على الشجرة، كانت كل الأيام تشبه بعضها فلا يوجد ما يدعو للخوف أو القلق، ولكن ذات يوم حدثت كارثة كبيرة للغراب حيث أن أحد الصيادين أقترب من بيت الغراب، وتحولت الأيام الجميلة إلى أيام رعب وخوف لأن الغراب كان يخاف أن يقع فريسة هذا الصياد.

قصة الحمامة المطوقة

قال الغراب لنفسه: ما الذي جعل هذا الصياد يقترب من منزلي كنت أعيش في أمان وهدوء، ولكن لاحظ أن الصياد يبحث عن شئ ما، لهذا قال الغراب لنفسه، ربما أن هذا الصياد لديه مهمة سوف يقوم بها ثم يرحل سريعًا، وبالفعل أخذ الصياد الشباك وقام برميها على الأرض، وقام بوضع الحبوب على الشبكة حتى تقترب الطيور وتأكل منها.

خطة الصياد

بعد أن ألقى الحبوب على الشباك، أختبأ الصياد خلف أحد الأشجار، وكل هذا وهو لا يعلم أن الغراب يراقبه من أعلى الشجرة، تعجب الغراب من حيلة هذا الصياد وقال: هذا الصياد ماكر وغادر وسوف يصطاد الكثير من الطيور بهذه الحيلة الذكية، وفي هذه الفترة حدثت قصة الحمامة المطوقة حيث مرت من على الشبكة وكان ملفوف في رقبتها الطوق، ويبدو أنها كانت جائعة واقتربت لكي تأكل من الحبوب.

قصة الحمامة المطوقة والصياد

لم تكن الحمامة المطوقة وحدها من اقتربت من شباك الصياد، بل كان هناك الكثير من الحمام موجودة في الشبكة تأكل الحب، وبمجرد أن اقتربت الحمامة المطوقة من الشبكة وأخذت تأكل أغلق الصياد الشبكة بسرعة ورفعا سريعاً، كان الصياد مسرور جدًا بما جمعه من أعداد كبيرة من الحمام، ولكن الغراب كان يتألم من هذا المنظر.

خطة الحمامة المطوقة

لم تستلم الحمامة المطوقة للصياد، حيث طلبت من باقي الحمام أن يطير للأعلى وبسرعة، وبالفعل طار الحمام كله دفعة واحدة للأعلى وارتفعت الشبكة في الهواء، فزع الصياد عندما وجد الشبكة مرتفعة في الهواء ولم يستطيع اللحاق بها، فرح الغراب بشدة وهو يرى قصة الحمامة المطوقة في الهروب من شباك الصياد، وطار الغراب وراء سرب الحمام المعلق في الشباك.

تحرير الحمام

وقعت الشبكة في أحد الأبراج العالية، وتاهت الشبكة عن أعين الصياد حيث لا يستطيع أن يدخل إلى هذا البرج، وأصبحت مشكلة الحمام الآن كيف يخرجون من هذه الشبكة، وكان الغراب يراقب الموقف، وقرر أن يساعد الحمام، أقترب وأخذ يقطع الشباك بفمه حتى أصبح هناك فتحة كبيرة تمكن الحمام من الخروج منها، وتم تحرير الحمام كله بمساعدة الحمام المطوقة والغراب الطيب.

العبرة من القصة

في قصة الحمامة المطوقة ها عبرة كبيرة وهي أن الإنسان عليه أن يكون حذر وان يبتعد عن المخاطر قدر الأماكن، كذلك عليه عدم الاستسلام للفشل ومقاومة الأشخاص الأشرار، وعندما يجد الآخرين في شدة وبحاجة إلى المساعدة على الإنسان أن لا يقدم المساعدة للآخرين.