قصة الثعلب والديك الذكي للأطفال

قصة الثعلب والديك الذكي للأطفال

في مزرعة صغيرة حدثت قصة الثعلب والديك والطيب الذي أعتاد أن يستيقظ في وقت مبكر من النهار لكي يصيح بصوته ويستيقظ الناس من النوم، في مكان ليس بعيد عن المزرعة كان هناك ثعلب مكار يقوم بالحيل والخدع على الحيوانات الصغيرة والضعيفة لكي يأكلهم، حدثت بين الثعلب والديك مواقف كثيرة، وفي كل مرة يتمكن الديك من التغلب على الثعلب، وذات يوم قرر الثعلب أن يعاود الكرة مع الديك وأن يحتال عليه مرة أخرى.

قصة الثعلب والديك

أنتظر الثعلب حتى أوشك الصباح على الظهور، وكانت جميع الحيوانات ما زالت في نوم عميق، حتى أن صاحب المزرعة نفسها نائم، كما أن كلاب الصيد التي تحرس المزرعة من نائمة، أستغل الثعلب هذا الموقف ووقف أسفل سور المزرعة، وعندها جاء الديك ووقف أعلى السور وكان على وشك أن يصيح.

الثعلب المكار

نظر الثعلب إلى الأعلى حيث يقف الديك وقال له بصوت مرتفع: صباح الخير يا عزيزي كيف حالك، نظر الديك للأسفل ووجد أن الثعلب المكار جاء مرة ثانية قال له الديك: صباح الخير أيها الثعلب أنا بأفضل حال، كان الديك حذر جدًا من الثعلب وكان يعرف جيدًا أنه يريد أن يخدعه ولكنه رد عليه السلام فلا يمكن للديك أن لا يرد السلام على أحد، ولكن الديك كان ذكي جدًا.

قصة الثعلب والديك الذكي

قال الثعلب للديك: هل تعلم أن الأسد ملك الغابة قد أقام أجتماع، وكان مضمون هذا الاجتماع أن يصير الثعلب والديك أصدقاء من جديد ويمكنهم اللعب معًا، قال الديك للثعلب: ومتى كان هذا الاجتماع، قال له الثعلب: كان هذا الاجتماع في ليلة أمس يا صديقي حيث كنت نائم في المزرعة.

الديك وكلاب الصيد

عرف الديك أن الثعلب يخدعه فهو يريد أن ينزل الديك من أعلى السور لكي يلعب معه، عندها فكر الديك وأكتشف أن كلاب الصيد ما زالت نائمة كما أنه لم يصيح وبالتالي لم تستيقظ الكلاب ولا الحيوانات، أحس الديك بالخطر من حوله، لهذا قام بالصياح بصوت مرتفع جدًا وعندها استيقظت كلاب الصيد وأخذت في النباح بصوت مرتفع جدًا.

كلاب الصيد والثعلب

بعد أن صاح الديك نظر إلى الثعلب وقال له: هل تريد أن تلعب معي بعد أن عقد الأسد صلح بيني وبينك ليلة أمس، قال له الثعلب وكان يشعر بالفرح الشديد: نعم هيا أنزل من على السور لكي نلعب معًا، عندها قال له الديك: حسنًا إن الأسد عقد صلح بين الثعالب وبين كلاب الصيد يمكنك اللعب مع كلاب الصيد أيضًا، ونظر الثعلب من خلفه ورأى كلاب الصيد تنبح وتجري خلفه، شعر بالخوف الشديد وهرب بعيدًا عن الديك، أما الديك ظل يضحك على الثعلب الذي أراد أن يخدعه.

العبرة من القصة

في قصة الثعلب والديك على الإنسان أن يحذر مع الآخرين وخصوصا من الأشرار أو من الأشخاص الغريبة عنه، وعندما يشعر بالخوف عليه أن يصيح بأعلى صوته كما فعل الديك حتى تنتبه الناس له وتنقذه من الخطر.