قصة اختراع الكاتشب

أحمد صلاح
شخصيات وأحداث
27 أبريل 20191437 مشاهدة
قصة اختراع الكاتشب

هناك العديد من الأطعمة والمؤكلات التي تم اختراعها حديثًا ولم تكن معروفة في السابق، ويأتي من ضمن الاختراعات في المأكولات الكاتشب الذي يتم استخدامه في تحضير الأطعمة.

اختراع الكاتشب

لم يكن يعرف سكان الأرض قبل القرن السابع عشر ما يسمي الآن الكاتشب ولكن ظهر اسم الكاتشب في أواخر القرن السابع عشر ولم يكن يقصد به صلصة الطماطم المعروفة في الوقت الحالي، بل كان يطلق على بعض وصفات الطعام، فكان اسم الكاتشب يطلق على صلصة الصويا الإندونيسية لمصنوعة من صلصلة التمر الهندي.

وانتقل هذا المصطلح من خلال التجار الأوروبيين إلى مدن شرق آسيا، وانتشر وتم تداوله بشكل سريع، ولكنه لم يكون نوع واحد فكان الكاتشب يتنوع ما بين صلصة الباذنجان، وصلصة السمك، ومحار البحر، والأنشوجة، وكذلك تم إطلاق لفظ الكاتشب على بعض أنواع الخضروات والبهارات، واستمر هذا الأمر حتى عام 1812 عندما تم إطلاقه على صلصة الطماطم، وكان إطلاق اسم الكاتشب على صلصة الطماطم من قبل العالم في البيئة جيمس ميسير، وهو ذات الشخص الذي أطلق على الطماطم لقب تفاح الحب.

وكان اختراع الكاتشب في آسيا بشكل كبير لأسباب تتعلق بالسمك المملح، وصناعته من الفول والخضروات، وهو ما جعله يعرف بأسماء مختلفة في العديد من الدول كتايلاند وماليزيا والفلبين وفيتنام خلال القرن الثامن عشر، وساهم في انتشاره بشكل كبير بريطانيا لكونها كانت تمثل المملكة التي لا تغيب عنها الشمس ومن السهل انتقل أي اختراع جديد من شرقها لغربها عبر التجار والرحالة، ليكون الكاتشب معروفًا في كافة المطابخ الإنجليزية في كافة المستعمرات البريطانية.

وكما عرفت صناعة الكاتشب من مواد ووصفات مختلفة فإن ألوانه كذلك كانت مختلفة ولم تكن تقتصر على اللون الأحمر المعروف حاليًا حيث كان اللون يتم اكتسابه من المواد المصنعة له ككاتشب الأنشوجة والمحار والليمون.

تطور الكاتشب

وتميز الكاتشب وتطور عبر السنوات كصلصة طماطم يتم إضافة إليها العديد من أنواع التوابل والخل، ليخرج المنتج النهائي للناس لينتشر بينهم بشكل سريع نظرًا لتميزه في الطعم الذي تفرد به، ومع تطور الصناعة تطورت صناعة الكاتشب بشكل كبير خلال القرون الماضية، وتطور بشكل كبير خلال السنوات الماضية، وكان مركز تميزه الرئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية التي حافظت بشدة على مستوى إنتاج مرتفع من الكاتشب.

وتطور الكاتشب بشكل كبير عندما نجح هنري هاينز في عام 1905 اختراع نوع جديد من الكاتشب خالي من المواد الحافظة وتم تطويره بشكل كبير، وحول الكاتشب لمذاق أفضل مما كان عليه، وهو ما جعل الكاتشب الأشهر في العالم حتى الآن يحمل اسم هاينز، واستطاع الكاتشب أن يحجز لنفسه مكانًا وسط العديد من الوجبات خاصة الأوروبية مثل البتيزا والهامبورجر.

رفض فرنسا للكاتشب

ورغم الانتشار القديم للكاتشب في أوروبا والولايات المتحدة، إلا أن فرنسا ترفض انتشار الكاتشب في مطبخها وتعمل للحد على استخدامه بين أبناءها، حتى إنها أصدرت قرارًا في عام 2011 يحظر استخدام الكاتشب في المدارس والجامعات، والسماح بتقديمه مرة واحدة في الأسبوع، وذلك بهدف الحفاظ على نسبة السكر في دم الطلاب، بالإضافة للحفاظ على هوية المطبخ الفرنسي.