فوائد القمر الصناعي

تكنولوجيا
فوائد القمر الصناعي

نتحدث في هذا التقرير عن فوائد القمر الصناعي حيث أنه آلة من صنع الإنسان، أطلقت إلى عالم الفضاء لكي تدور حول كوكب ما أو أي جسم آخر في الفضاء.

كما يوجد الآلاف من الأقمار الصناعية التي تدور حول كوكب الأرض في الفضاء، حيث يقوم بعضها بالتقاط صور كوكب الأرض ما يساعد خبراء الأرصاد الجوية الجوية على أن يقوموا بالتنبؤ بالطقس وتعقب الأعاصير.

كما أن بعض الأقمار الصناعية تقوم بالتقاط صور للكواكب أخرى، والثقوب السوداء والشمس والمجرات البعيدة، ما يعمل على مساعدة العلماء على فهم النظام الشمسي والكون بشكلٍ أفضل.

فوائد القمر الصناعي

هناك الكثير من المسائل التي تجعل من القمر الصناعي أمرًا في غاية الأهمية بالرغم من أن كل التطور والتكنولوجيا الذي توصل إليه العالم في القرن الواحد والعشرين، ومنها التالي، فعالية التكلفة.

إذ أن تكلفته غير متغيرة، لا تتأثر بعدد المستعملين أو المسافة، كما أنه متاح على نطاق عالمي، كما أن بإمكان الأقمار الصناعية أن تقوم بتغطية كل المساحات البرية حيث أن لها المقدرة على أن تغطي المناطق البحرية أو حتى الجوية في العالم.

كما أن دقة الأقمار الصناعية كبيرة للغاية، حيث يمكن أن يثق الإنسان في الأقمار الصناعية؛ حيث تعمل حتى لو حدثت مشاكل في البنية التحتية الأرضية بشكل دائم، كما أن أداء الأقمار الصناعية رائع ومبهر للغاية، حيث تتسم بالسرعة العالية والتحكم الشامل والانتظام نسبة للشبكات ثنائية الاتجاه، لهذا يزيد استعمالها عن طريق الحكومات والشركات.

وحري بالذكر أن القمر الصناعي يعد مثالياً لتطبيقات البث كالتلفاز وغيره، كما أن في مقدور القمر الصناعي أن يوسع الشبكة، إذ يتيح سهولة إضافة مواقع استقبال إضافية خلال ساعات قليلة، حيث أنه إذا أتيحت المعدات الأرضية، كما يتسم أيضًا القمر الصناعي بتنوع الاستخدامات، حيث يدعم كل الاتصالات من نقاط التحقق من سلامة البيع البسيطة حتى الوسائط المتعدد ذات الموجات العريضة.

تطبيقات على استخدام القمر الصناعي

الأجهزة التلفزيونية، يعمل القمر الصناعي على أن يرسل الإشارات اللازمة كلها لكي تشتغل  الأجهزة التلفزيونية في أي مكان بالعالم، سواء أإذا ما كانت إشارات تخص أي بث مباشر ، أو بث مباشر من محطة مركزية جرى برمجتها على إرسال الإشارات لمحطات أصغر.

أنظمة الملاحة، يسمح القمر الصناعي بوجود أنظمة الملاحة رائعة، مثل أنظمة تحديد المواقع العالمية (المعروفة باسم GPS)، كما يستخدم القمر الصناعي في أعمال اكتشاف الطقس.

حيث يسمح لخبراء الأرصاد الجوية بأن يتوقعوا الطقس على مستوى العالم، ما يسمح لهم تتبع آثار الكثير من الظواهر، مثل تطورات الأعاصير وانفجار البراكين.

مراقبة المناخ والبيئة، يعد القمر الصناعي من أفضل مصادر البيانات لباحثي تغير المناخ، ومن البيانات التي تستطيع أن توفرها التالي، يراقب تغير درجة حرارة المحيطات، وزيادة مستويات البحر، وقِس أحجام الأنهار الجليدية المتغيرة، وهو أمر يصعب أن يقوم أي جسم من على الأرض، وحدد أنماط طويلة الأجل لهطول الأمطار، والغطاء النباتي، وانبعاث الغازات الدفيئة.