أضرار استخدام فحص صبغة الرحم

أضرار استخدام فحص صبغة الرحم

فحص صبغة الرحم

يمكننا أن نعرف فحص صبغة الرحم على أنه عبارة عن فحص طبي يتم استخدامه عادة من خلال تصوير الأنابيب ومنطقة الرحم لدى الإناث، وذلك من خلال وضع حقنة صبغية معينة في منطقة الرحم، وعادة ما يعد تأخر الإنجاب والولادة، سبب رئيسي في استخدام فحص صبغة الرحم، ويوجد عدد من الأسباب الأخرى التي يتم استخدامها لإجراء ذلك الفحص، ومن أبرز تلك الأسباب، عدة انتظام الدورة الشهرية لدى الإناث، وجود أورام في منطقة الرحم، وإصابة الرحم بعدد من التشوهات الخلقية، والعديد والعديد من الأسباب المختلفة.

فحص صبغة الرحم

ويوجد أهمية كبيرة لـ فحص صبغة الرحم، وذلك بسبب أنه يعد واحد من أهم الفحوصات التي تشخص كل أنواع مشاكل التصاقات الحوض ومشاكل وأزمات الأنابيب، وعن طريقه يمككن اكتشاف الجزء الداخلي من الرحم، كما يسهم فحص صبغة الرحم في تشخيص حالات كثيرة، ومن أبرز تلك الحالات حدوث انسداد في قنوات الرحم، وتشخصيص مكان الانسداد بالضبط، بالإضافة إلى أنه يساعد على علاج تلك الانسدادات والتخلص منها بشكل كامل، ويمكننا أن نشير إلى أن هذا الفحص يلعب دورا كبيرا في حل مشاكل الإنجاب، ويساهم هذا الفحص في جعل الكثير من النساء تنجب بشكل طبيعي.

كيفية عمل فحص صبغة الرحم

وعادة يتم إجراء فحص صبغة الرحم بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية لدى الأنثى، أو بعد أن يمر عدة أسابيع على الأكثر من موعد انتهائها، ويجب ألا يحدث أي جماع بين الزوجين في تلك الفترة، بالإضافة إلى عمل الفحص من خلال استلقاء الأنثى على سرير فحص طبي في وضعية تشبه وضعية الولادة بالضبط، ومن ثم يتم تركيب المنظار المهبلي، وبعد ذلك إدخال إبرة كبيرة في عنق الرحم، ومن ثم حقن الصبغة داخل العنق، وفي الغالب ينتهي الطبيب من ذلك بعد فترة زمنية قصيرة.

أضرار أشعة فحص صبغة الرحم

ويوجد العديد من الأضرار التي يتعرض لها الإنسان نتيجة إجراء فحص صبغة الرحم ومن أبرز تلك الأضرار:-

  1. أن تُصاب الأنابيب بتشنجات، وذلك بسبب عملية حقن المادة الصبغية داخل منطقة الرحم.
  2. من الممكن نزول بعض القطرات من الدم من منطقة عنق الرحم، وذلك بعدما يتم إجراء الفحص، وهذا الأمر عادة لا يأخذ فترة طويلة ويتوقف بشكل تلقائي.
  3. إصابة الرحم لدى المرأة التي تقوم بالفحص بعدد من الالتهابات، وهذا يكون بسبب تعرضها للحقن بالمادة الصبغية في الرحم والأنابيب، فيجب على المريض أخذ مضادات حيوية لتجنب الإصابة بالالتهابات.
  4. بداية حدوث حساسية ضد المادة الصبغية المستعملة، وذلك بسبب إحتوائها على مادة الأيودين في الغالب، ويجدر بنا الإشارة إلى أن فرص الإصابة بالحساسية نتيجة استخدام فحص صبغة الرحم تكون قليلة ونادرة جدا.
  5. تبدأ تشعر المرأة والدوخة والقيء والغثيان، وعادة تحدث تلك الحالة نتيجة الخوف الموجودة داخل المرأة من إجراء الفحص، فيجب الهدوء والاسترخاء بشكل كامل.