عواقب ترك الصلاة وحُكمه في الإسلام

2019-01-23T23:24:37+02:00
2019-01-23T23:26:29+02:00
إسلاميات
23 يناير 2019942 مشاهدة
عواقب ترك الصلاة وحُكمه في الإسلام

عواقب ترك الصلاة وخيمة وكبيرة، فقد أجمع العلماء على أن تارك الصلاة يُحرم من متاع الدنيا والآخرة، فهو في حكم الشرع كافر أو متكاسل وفي الحالتين له عقاب كبير عند رب العالمين، فالصلاة هي عماد الدين وهي الأساس الذي تقوم عليه حياة الإنسان فإذا كان هذا الأساس متيناً كانت حياته سهلة يسيرة وإذا كان الأساس غير ذلك فسوف تصبح حياته مليئة بالمصاعب والعقبات، فالله تعالى فرض الصلاة على كل مسلم و مسلمة وجعلها من أركان الإسلام الخمسة والتي تفرق ما بين المسلم وغير المسلم، وقدمها على الزكاة والصوم والحج مما يعني أهميتها الكبيرة، وفي هذه المقالة نذكر لكم عواقب ترك الصلاة وحكم تارك الصلاة.

عواقب ترك الصلاة

هناك عدد من العواقب التي تلحق بغير المصلّين منها ما هو في الدنيا ومنها في القبر ومنها في الدار الآخرة، وعواقب تارك الصلاة نفصلها لكم كما يلي:-

عواقب ترك الصلاة في الدنيا

  • تارك الصلاة يحرمه الله عز وجل من التوفيق في حياته، فالصلاة سبب من التوفيق في الدنيا والآخرة.
  • ترك الصلاة سبب من أسباب قلة البركة في اليوم، فالمسلم الذي يترك صلاة الفجر تقل البركة في يومه.
  • تارك الصلاة يُحبط عمله في الدنيا والآخرة كما علمنا رسول الله مع تارك صلاة العصر.
  • إذا كان الإنسان معتاداً على ترك صلاة العشاء فلن يجد في نومه راحة.
  • يرى مقعده من النار قبل الموت إذا لم يتوب.

عواقب تارك الصلاة في القبر

  • يرى تارك الصلاة في قبره الكثير من الأهوال، فالقبر إما أن يكون روضة من رياض الجنة وهذا بالنسبة للمؤمنين الذين أطاعوا الله ورسوله، وإما أن يكون والعياذ بالله حفرة من حفر النار وهي لمن لم يطع الله ورسوله ويترك صلاته ويرتكب المعاصي والذنوب ولم يتوب قبل مماته.
  • يود لو يعود إلى الحياة الدنيا فيصلي ويعمل صالحاً.

عواقب تارك الصلاة في يوم القيامة

  • بين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أول ما يحاسب الله عليه العبد في يوم القيامة هو الصلاة فإن صلحت الصلاة كان عمله كله صالح، وإن فسدت الصلاة كان عمله كله فاسداً.
  • جعل الله تارك الصلاة من أصحاب النار، إذ خصص لهم مكاناً في جهنم يُدعى سَقَر، ويسألهم المسلمون ما الذي جعلكم تذهبون إلى سقر في جيبوا بأنهم لم يكونوا يصلون في الدنيا.
  • وعد الله تعالى من يضيع الصلاة بالغيّ في جهنم وهو وادي ذو قعر بعيد وطعم سيء.
  • أما من يسهو عن الصلاة أي يؤخرها أو يجمع الصلوات بدون عذر فأولئك يلقيهم الله في الويل وهو وادي في جهنم أيضاً.
  • يوم القيامة يكون على وجوههم الذلة وخشوع البصر بسبب إضاعة صلاتهم وبما عصوا الله في الدنيا.

حكم تارك الصلاة

  • هناك عدد من الأحكام لتارك الصلاة تختلف فيها العلماء.
  • تارك الصلاة المسلم الذي لا يعترف بها والذي يُدرج في قائمة المرتدين، يتم إعطاؤه فرصة لثلاثة أيام حتى يستتاب، فإن لم يتم يطبق عليه حد الردة ويُقتل.
  • أما تارك الصلاة الذي يعترف بها ولكنه يتكاسل عن أدائها فهناك اختلاف في رأي العلماء حول حكمه في الإسلام، فمنهم من يرى أن حكمه يكون مثل المرتد أو الملحد أي يُترك ليستتاب لمدة ثلاثة أيام، أما البعض الآخر وهو رأي الأغلب بأنه يترك حتى يعود إلى رشده ويتوب من تلقاء نفسه.
  • تارك الصلاة لا يُغسل ولا يُكفن كالمسلمين ولا تُصلى عليه صلاة الجنازة ولا يُفعل معه ما يفعل مع المسلم الميت.