ما معنى ألوان علم أوزبكستان؟

ما معنى ألوان علم أوزبكستان؟

أوزبكستان، بلد في آسيا الوسطى بين نهرين رئيسيين، هما سير داريا من الشمال الشرقي وأموداريا من الجنوب الغربي، تغطي أوزبكستان 425،400 كيلومتر مربع من الأراضي و 22،000 كيلومتر مربع من المياه، مما يجعلها أكبر دولة في العالم رقم 57 وتبلغ مساحتها الإجمالية 447،400 كيلومتر مربع، حيث أصبحت أوزبكستان دولة مستقلة في عام 1991، بعد اكتساب سيادتها من روسيا، ويبلغ عدد سكان أوزبكستان 28،394،180 نسمة  لإحصائيات عام (2012) وتبلغ الكثافة السكانية في الدولة 67 شخصًا لكل كيلومتر مربع، العملة الرسمية المتداولة في أوزبكستان هي أوزبكستان (UZS)، العاصمة طشقند .

تاريخ علم أوزبكستان

تم تصميم العلم على أساس علم الاتحاد السوفيتي علم العلم اللون الأحمر مع شريط أزرق في المنتصف بحواف بيضاء والرمز السوفييتي في الشمال،  بعد أن أعلنت الدولة استقلالها في عام 1991، ذهب البلد بحثا عن تصميم العلم الجديد، وتم استلام أكثر من 200 مشاركة ، وتم تنفيذ التصميم الجديد في وقت لاحق من ذلك العام، اعتمد العلم الحديث  لأول مرة في 18 نوفمبر 1991، وقد طار في البلاد منذ ذلك الحين، كان العلم الاستعماري تحت الحكم السوفيتي بثلاثة ألوان، تم اعتماد اثنين من تلك الألوان، أحمر وأزرق، لتصميم العلم الحالي بعد الاستقلال، اللون الأحمر هو اللون السائد مع شريطين أحمرين كثيرين يغلفها اللون الأزرق

ألوان علم أوزبكستان

تم تصميم علم أوزبكستان بثلاثة أشرطة من الأزرق والأبيض والأخضر على التوالي من الأعلى، اللون الأبيض الوسطى مقسم من الشريط العلوي والسفلي بشريط أحمر رقيق على كلا الجانبين، باتجاه يسار الشريط الأزرق، يوجد تصوير أبيض الهلال مع اثني عشر نجمة بيضاء بجانب القمر، يتم ترتيب النجوم في ثلاثة صفوف، يحتوي الصف العلوي على ثلاث نجوم، بينما يحتوي الصف الأوسط على أربعة نجوم بينما يحتوي الصف السفلي على النجوم الخمس المتبقية، تم اعتمد هذا العلم في 18 نوفمبر 1991، وبعد حصول أوزبكستان على استقلالها عن الاتحاد السوفييتي، كان العلم الحالي رغم اختلافه بعض الشيء، يستند جزئيا إلى العلم الاستعماري السابق.

جميع الألوان والرموز المستخدمة في تصميم العلم لها نوع من المعنى لأوزبكستان، ثقافيا أو دينيا أو سياسيا، الأبيض الذى يدل على النقاء والسلام، الأزرق المستخدم في الشريط العلوي يمثل السماء والماء، وتاريخيا كان الأزرق مستوحى أيضا من علم تيمور، في القرن الرابع عشر كانت أوزبكستان الحالية خاضعة لسيطرة تيمور، الأخضر يمثل الطبيعة، وفي معظم الحالات عندما يتم استخدام اللون الأحمر ، فإنه يرمز إلى الدم الذي تم إلقاءه ، وعادة خلال الصراعات التي تنطوي على الحرية، في حالة أوزبكستان ، تمثل الخطوط الحمراء قوة حياة مواطنيها.