علامات مبكرة تدل على فشل الزواج

علامات مبكرة تدل على فشل الزواج

هناك 8 علامات مبكرة تدل على فشل الزواج على الشريكين أن يتعرفا على هذه العلامات حتى تكون بمثابة الإنذار بأن الزواج يمر بمرحلة خطر على كل منهما أن يدركها وأن يحاولا جاهدين الخروج من هذه المرحلة بسلام بدون أن تتأثر العلاقة بينهما، ومن هنا كان واجبا على كل منهما عدم التسرع في أخذ القرار بالزواج خاصة إذا لاحظ أحدهم بعض الدلالات المبكرة التي قد تشير إلى فشل الزواج ومنها ما يلي:

علامات مبكرة تدل على فشل الزواج

عدم الاهتمام بمشاعر الطرف الآخر

إذا شعر أحد الشريكين أن الطرف الآخر لا يهتم به ولا يكترث لمشاعره فعليه في هذه الحالة أن يتأنى في إكمال مراسم الزواج، ويمكن لهذا الطرف الآخر أن يلاحظ عدم اهتمام شريكه به من خلال انشغاله الدائم عنه وعدم مشاركته الأعمال التي يحبها، دون أدنى اهتمام بشكواه من ذلك، وقد يدفع ذلك الطرف الأول إلى التفكير في الانفصال.

التوقف عن دعم الشريك

وهناك بعض الأزواج الذين يرون أن الخلاف يبدأ بينهم وبين شركائهم في اللحظة التي يتوقفون فيها عن دعمهم، فهنا بعض الأزواج الذي يرى أن زوجته تلقي اللوم عليه دائما إذا حاول أن يتكلم معها في أمر من الأمور، ما دفعه إلى الابتعاد عنها، والتوقف عن قضاء الأوقات الممتعة معا.

الشكوى بشكل مستمر

دائما ما تكون البدايات بين الشريكين وردية ويتغزل كل منهما في الآخر، إلا أن الأمور تتغير بعد ذلك مع مرور الوقت، فهنا إحدى الزوجات التي تقول أنها في بداية زواجها كانت تتصل بزوجها كثيرا خلال وجوده خارج المنزل ملتعبر له عن مدى حبها له وأنها تفكر فيه دائما، إلا أنها بعد الانشغال في بيت الزوجية وفي الأعمال المنزلية، أصبحت تشكو إليه دائما ومن أي شيء، وهذا الأمر أدى غلى تدهور العلاقة بينها وبين زوجها، ولهذا يجب على المرأة أن تبتعد عن الشكوى لزوجها باستمرار، إلا أن هذا لا يعني أن الزوجة يجب ألا تشتكي لزوجها كل ما يضايقها، ولكن عليها دائما تختار الأوقات المناسبة وألا تسرف في تلك الشكوى.

تدني الأولويات

من الأمور التي تتسبب في تدهور العلاقة بين الرجل والمرأة أن تشعر هي أنها لم تصبح من ضمن أولوياته كما كانت في السابق، ويلاحظ الكثير منا أن الرجل عندما ينظر لطموحاته وأهدافه لا يضع المرأة من ضمن تلك الأولويات التي تشغله.

الجدال حول أمور صغيرة

إذا أصبح الزوجان يتجادلان دائما حتى على أتفه الأمور التي تواجههم فعليهم في هذه اللحظة أن يدركا أن هناك أمرا خاطئا في العلاقة القائمة بينهما، وعليهم أن يعطوا أنفسهم الفرصة للتفكير وأن يبعتعدوا عن مثل هذه الجدالات التي لا تجلب سوى النزاعات والمشاكل.

اختلاق الأعذار لتجنب الذهاب مبكراً إلى البيت

تشكو بعض النساء من غياب زوجها المتسمر عن البيت، فهو دائم الإنشغال بالعمل و تمضية الوقت مع أصدقائه، مما يشعر المرأة بعدم حب زوجها لها و أكتراثه لها،و خاصة أن المرأة تبقى بانتظار عودة زوجها إلى المنزل حتى لا تشعر بالوحدة.

المزاج السيء

يتحول الرجل بعد الزواج من الرجل المرح إلى الرجل النكدي، فبعد أن كان في فترة الخطوبة يتغاضى عن أشياء كثيرة نراه بعد الزواج يغضب من نفس تلك الأشياء التي كان يتغاضى عنها فيدقق في أتفه الأمور مما قد يؤدي إلى توتر العلاقة بينهما.