علاج مرض ويلسون

علاج مرض ويلسون

يبحث الكثير من الناس عن علاج مرض ويلسون الذي أصبح شائعا بشكل كبير بين الناس، ويمكن أن نعرف هذا المرض على أنه أحد الأمراض الجينية النادرة الكبدية، والذي يصيب ما يقرب من شخص كل 30 واحد موجودين في العالم، وهذا المرض عبارة عن تراكم النحاس داخل الجسم، حيث من الطبيعي أن يقوم الكبد بالتخلص من النحاس الزائد في الجسم وهو ما يؤدي إلى حدوث تراكم للنحاس في أعضاء مختلفة من الجسم وعدم إخراجه مثل الدماغ والعيون والكبد وغيرها.

ويمكننا أن نشير إلى أن ترك المرض دون علاج أو التأخر في تقديم العلاج للمصاب، يؤدي ِإلى تطوره بشكل كبير ويؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي أو مضاعفات أخرى من الممكن أن تدمر حياة الإنسان.

ويمكننا أن نقول أن هذا المرض يظهر عندما يكون الوالدين حاملين لنفس المرض، وذلك من خلال أن تنتقل نسختين من الجين المضطرب إلى النحاس الموجود في جسد الجنين.

علاج مرض ويلسون

وفي الحقيقة يجب علينا أن نشير إلى أن علاج مرض ويلسون هو عبارة عن وقف تراكمك النحاس في الجسم، فضلا عن تناول بعض الأدوية التي تعمل على خروجه من الأعضاء إلى مجرى الدم ثم يتخلص منه الجسم عن طريق الكلي، ومن أكثر العلاجات الشائعة في هذا السياق لعلاج ويلسون هي:-

العلاجات الدوائية

حيث إن هناك بعض الخيارات الدوائية التي يمكن للمريض تناولها، وفي أغلب الأوقات يظل تناول المريض لهذا الدواء مدى الحياة، ومن أبرز الأمثلة التي يتم تناولها دواء بنيسلايمين وهو من أكثر الأدوية المعروفة بالمتمخلبات والتي ترتبط بالنحاس المتواجد داخل جسم الإنسان ويعمل على تخرجه إلى مجرى الدم، ليقوم الكلي بالتخلص منه فيما بعد، ويوجد أكثر من نوع دواء آخر يمكن استخدامه في هذا المجال.

العمليات الجراحية

ويمكن للطبيب أيضا عمل تدخل جراحي وذلك من خلال نقل كبد من أي شخص متبرع إلى المصاب بهذا المرض من خلال عملية يلجأ إليها، وتعرف بزراعة الكبد، وعادة تكون ذلك في الحالات الشديدة جدا من المرض، والتي أدت إلى حدوث تلف بشكل كبير في الكبد.

ويذكر أن عملية نقل الكبد أو زراعة الكبد تكون بطريقتين إما نقل الكبد كاملا من المتبرع بعد التخلص من الكبد التالف وذلك في حالة إن كان المتبرع ميتا، أو عن طريق نقل جزء من كبدد المترع إلى المستقبل، وفي تلك الحالة يجب أن يكون من أسرة المريض في أغلب الأوقات.

تغييرات نمط الحياة

وينصح الطبيب المصاب بهذا المرض القيام بمراقبة وفحص مستويات النحاس في ماء الصنبور في حالة أن  الأنابيب التي تعمل على توصيل الماء مصنعة من النحاس، وكذلك يُنصح بامتناع المصاب عن تناول الفيتامينات وأنواعها.