كيفية علاج فطريات الفم عند الأطفال

كيفية علاج فطريات الفم عند الأطفال

يبحث عدد كبير من الناس عن علاج فطريات الفم عند الأطفال، والذي يعتبر واحد من أكثر الأشياء التي انشرت بشكل كبير بين الأطفال، ويمكننا أن نشير إلى أن الفم هو أكثر الأجزاء الموجودة في الجسم عرضة لنمو الفطريات، ويعتبر الأطفال هم أكثر الفئات العمرية عرضة للإصابة بفطريات الفم، وأكثرها شيوعا أيضا.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن فطريات الفم يصاب بها طفل من كل 7 موجودين في العالم، وهو يدل على أنه أحد الأمراض الشائعة بشكل كبير بين الأطفال، ومن الجدير بالذكر أن معظم مصابي فطريات الفم من الأطفال لا يتجاوز عمرهم عشرة أسابيع، ومن المسببات الرئيسية في ظهور فطريات الفم، هي إعطاء الطفل مضاد حيوي لعلاج مرض ما، وهو ما يؤدي إلى حدوث اضطرابات في التوازن داخل جسم الإنسان بين البكتيريا والفطريات، ونستعرض من خلال هذا التقرير علاج فطريات الفم عند الأطفال.

علاج فطريات الفم عند الأطفال

ويذكر أن معظم الحالات لمصابي فطريات الفم تٌشفى من تلقاء نفسها بعد مرور أيام قليلة، ولا تحتاج إلى أي علاج، ولكن يجدر بنا الإشارة إلى أن هناك بعض الحالات التي يحتاج فيها الطبيب لصرف بعض المضادات للفطريات، التي تساعد في علاج فطريات الفم عند الأطفال بشكل كبير، ومن أبرز تلك المضادات:

الميكونازول: وهو عبارة عن مضاد للفطريات يساعد في علاج الفطريات عند الأطفال بشكل كبير، ويباع عادة في الصيدليات على شكل جل يُدهن به المنطقة المصابة من خلال إصبع شخص معقم جيدا، ويجب مراعاة أن يصل هذا الدواء إلى الحلق، ويؤخذ عادة هذا الدواء بعد تناول الطفل لطعامه، ويذكر أن هذا المضاد لا يمكن أن يستخدم للأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم 4 شهور.

وفي الحالات التي لا يمكن استخدام هذا الدواء فيها من الممكن استخدام النيستاتين، وهو عبارة عن مادة سائلة تستخدم في علاج فطريات الفم لدى الأطفال، توضع على شكل نقاط على المنطقة التي تظهر فيها الفطريات.

 

أعراض فطريات الفم عند الأطفال

ويوجد العديد من أعراض وعلامات فطريات الفم عند الأطفال، ومن الممكن لأي شخص معرفة إن كان الطفل مصاب أو لا، لأن الأعراض تكون ملحوظة بشكل كبير، ومن أبرز تلك الأعراض:

ظهور بعض البقع البيضاء على ملم الفم، وعلى السقف وفي باطن الخد أيضا، وعلى اللسان من جهة السطح، وفي أغلب الأوقات تزداد تلك البقع بشكل تدريجي من حيث الحجم والعدد، وتوجد تحت تلك الطبقة البيضاء أنسجة حمراء اللون، قابلة للنزف بشكل سهل جدا، فضلا عن أن تلك البقع لا يمكن أن تُزال بشل سهل.

حدوث اضطراب واضح في سلوك الطفل وخاصة عند إطعامه، وهذا يعود إلى إحساس الطفل بالآلام نتيجة وجود الفطريات في فمه، ويجدر بنا الإشارة إلى أن بعض الأطفال لا يشعرون بأي ألام.