علاج عدم الثقة بالنفس

Abd El-Basit Kamal
تعليم وتدريس
علاج عدم الثقة بالنفس

علاج عدم الثقة بالنفس ، قبل أن تعرف كيف تعالج عدم ثقتك في نفسك عليك أولا معرفة ما معنى الثقة بالنفس. الثقة بالنفس هي الاعتقاد الموجود لدى الشخص بأنه قادر على إنجاز الأمور الجيدة في الحياة، وهذا يؤكد أن اعتقاد الفرد بنفسه ليس من الالضرورة أن يتطابق مع الواقع الذي يعيشه، لكنه بلا شك يدفعه لتحقيق غاياته وأهدافه.

علاج عدم الثقة بالنفس

وهناك أشكال مختلفة لعدم الثقة بالنفس، منها الشعور بالضعف أو التردد أو الارتباك لحظة اتخاذ القرارات في المواف المختلفة أو عند التعامل مع الآخرين، كما تتجلى عدم الثقة في النفس حين يعرض الشخص عن إنجاز أي عمل بمفرده دون مساعدة أو عون آخرين، ويكون سبب ذلك هو الخوف من الفشل، ولذا فإن كنت ترمي إلى النجاح والتقدم عليك أن تسعى دائما لرفع مستوى الثقة لديك وبذل قصارى جهدك لتحقيق ذلك، وهناك طرق عديدة تساعدك على علاج عدم الثقة في نفسك، أهمها:

حدد هدفك

إن تحديد الهدف والعمل على تحقيقه بالاعتماد على النفس -دون رفض أي مساعدات من قبل آخرين – يساعد بشكل كبير على إكساب الشخص ثقة في نفسه.

كن منظما

عليك أن تكون منظما في حياتك وأعمالك ، والتنظيم لن يساعدك فقط على إنجاز أعمالك لكنه أفضل الأشياءالتي تزيد من ثقة الإنسان في نفسه، إذ يساعدك أن تعرف ما ينبغي القيام به. وهناك وسائل عديدة تساعدك على العيش بشكل منظم كالأجهزة الإلكترونية ودفاتر الملاحظات وأدوات التخطيط اليومي، واعلم أنه إن استطعت تنظيم حياتك بشكل الذي تتمنى فلن يكون أمامك سوى طريق النجاح، الذي بالطبع سيكسبك احترام الآخرين ومن ثم زيادة الثقة في نفسك.

نحو التوازن

اعمل جاهدا على تحقيق التوازن والاستقرار في حياتك، كأن توزع وقتك على مهامك مع الاعتناء بالترفيه والقيام بالامور التي تحب القيام بها، ولا تنس أن تستثمر بعض وقتك في تجديد حياتك بشكل تام كي لا يأتي يوم وتجد نفسك تائه في مكان لا يمكن أن تبرحه.

تحفيز الذات

يساعدك تحفيز الذات عن طريق اختيار كلمات وعبارات تحفيزية على مواصلة العمل والمثابرة والاستمرار للوصول إلى النجاح المرجو، وهذه العبارات “المحفزة” من الممكن أن تكون اقتباسات أو شعارات يفضلها الشخص وتفضل عالقة في ذهنه وتدفعه للأمام.

اعط نفسك حقها

كي تتمكن من علاج عدم الثقة في النفس عليك أن تشعر بقيمة ذاتك، وهذا يعني أنه عليك أن تحب نفسك وتقدرها بشكل كبير، ويأتي تقدير الذات كخلاصة لسلسلة طويلة من التجارب والمواقف والأحداث التي مررت بها طوال حياتك، فإن انتهت التجارب إلى ضعف في تقدير الذات فإنه من الممكن تجاوز ذلك بالإصرار والتحدي. وعليك أن تدرك أن جميع الناس يتعرضون للظروف الصعبة، ولكن النصر يحالف دائما من يرى في نفسه منتصرا، وغالبا ما يراك الناس من مرآة عينك.