ما هي أسباب وطرق علاج ضيق التنفس النفسي ؟

17 فبراير 2020346 مشاهدة
ما هي أسباب وطرق علاج ضيق التنفس النفسي ؟

هل من قبل شعرت بنوبة هلع وتوتر وشعرت أنك لن تستطيع أن تتنفس؟ يعد ضيق التنفس النفسي من أشهر الأعراض التي ربما تحدث للشخص لاسباب عديدة ومختلفة، ومن هذه الأسباب عضوي ومنها ما هو نفسي، وفي الموضوع التالي سوف نتحدث عن ضيق التنفس النفسي، وعن الأعراض والأسباب بالإضافة لكيفية علاجه.

ما هو ضيق التنفس النفسي ؟

  • يشعر الكثير من الناس بالقلق ويظنوا أن الأعراض التي تؤثر على تنفسهم قد تأتي فقط من مشكلة جسدية، لكن في الواقع الصحة العقلية للفرد تؤثر على صحته البدنية بطرق عديدة.
  • ورغم أن التوتر قد يمكن أن يكون سبب ضيق التنفس بالإضافة لأعراض جسدية أخرى، لكن من الهام الاعتراف بأن التعرض لضيق تنفس لاسباب أخرى ربما يؤدي أيضًا للقلق، أي أن كلاهما قد يكون سببًا ونتيجة للآخر.

أعراض ضيق التنفس النفسي

ذكرت دراسات عديدة وجود علاقة قوية بين أعراض الجهاز التنفسي والقلق، بما في ذلك ضيق التنفس، حيث أشاروا إلى أن نوبات القلق أو التوتر تكن استجابة طبيعية للخوف بجسم الشخص، والجسم ستفاعل معها بطرق عقلية وجسدية لإعداد الشخص للقتال أو الهرب من الموقف، ويعد ضيق التنفس واحدًا من تلك الدرود، وربما تشعر أنك لا تستطيع أن تحبس أنفاسك، ويضيق صدرك كما لو أنك تختنق.

ومن الأعراض الأخرى التي قد تحدث نتيجة هذه الاستجابة ونتيجة التوتر والقلق النفسي ما يلي..

  • ضيق الصدر.
  • فرط التنفس “التنفس السريع.
  • ضيق التنفس أو الشعور بالاختناق.
  • شعور الشخص وكأن لديه نتوء في حلقك.
  • شد عضلي.
  • خفقان القلب “يبدو وكأن نبضات قلبه أسرع وأقوى”.
  • ييشعر الشخص بالدوار أو الإغماء أو عدم القدرة على التنفس.
  • الغثيان أو الانزعاج في المعدة.
  • الأرق والتهيج.

أسباب ضيق التنفس النفسي

كما تحدثنا من قبل أن ضيق التنفس والأعراض الجسدية الأخرى تحدث نتيجة استجابة الجسد لحماية الشخص عند القلق أو الخوف كما لو أن هناك خطرًا على حياته، مع نوبات التوتر النفسي، وربما لا تكن حياة الفرد في خطر، لكن جسده لا يزال يستجيب كما لو كانت موجودة، حيث يحدث ضيق وسرعة تنفس لأن الجسد يحاول أن يصل المزيد من الأكسجين لعضلات الشخص وهو ما يزيد من معدل ضربات القلب، وربما يشعر بالحرارة مع ضخ المزيد من الدم لعضلاته، وهو ما يعد الشخص للقتال، وكل هذه الأعراض بمثابة استجابات طبيعية للجسد وتهدف لإنقاذ حياة الفرد.

علاج ضيق التنفس النفسي

عندما يعاني الشخص من ضيق في التنفس يعاني من نوبة قلق ويبدو من البديهي أنه يجب التركيز على تنفسه، لكن من خلال التركيز على التنفس يمكن التحكم فيه وبالكمية المناسبة من الأكسجين في الرئة، وفي هذه الحالة يوصى الخبراء بممارسة التنفس الغشائي، حيث يرون أن هذا النوع من تقنيات التنفس يستخدم الحجاب الحاجز وهو أكثر عضلات التنفس كفاءة.

وعندما يعاني الفرد من ضيق في التنفس، فإنه يتنفس بشكل عام من فمه أو صدره، وتنفس الحجاب الحاجز قد يعمل على إبطاء معدل التنفس وتهدئته، كما يؤدي لانخفاض الطلب على الأكسجين ويستخدم جهد وطاقة أقل للتنفس.

تمرين التنفس الغشائي لعلاج ضيق التنفس

يمكن ممارسة تمرين التنفس الغشائي لعلاج ضيق التنفس كما يلي..

  • اجلس بوضع مريح على كرسي أو استلقي على سطح مستو مثل السرير مع دعم رأسك
  • ضع إحدى يديك على الجزء العلوي من الصدر واليد الأخرى أسفل القفص الصدري، فهذا سوف يسمح لك بأن تشعر بحجابك أثناء التنفس.
  • تنفس من خلال أنفك ببطء حتى تنتقل معدتك إلى يدك.
  • شد عضلات بطنك، دعهم يسقطون إلى الداخل وأنت تتنفس من خلال أنفك أو فمك.
  • استمر في أنفاسك العميقة من الداخل إلى الخارج، وشعورك أن معدتك ترتفع وتخرج، قم بذلك لمدة 5 إلى 10 دقائق في اليوم.

علاج ضيق التنفس النفسي بالطرق المنزلية

ممارسة وتعلم بعض التقنيات من شأنها قد تساعدك على علاج ضيق التنفس النفسي الذي ينتج عن القلق والتوتر بشكل كبير، ومن هذه التقنيات..

  • يمكنك البحث عن شيء يصرف ذهنك عن الذعر ويساعدك على الهدوء، كما يمكنك أن تحاول وصف الأشياء التي حولك لكي تحافظ على تركيزك على شيء آخر، فمثلاً ركز على لون الأريكة الخاصة بك وما هو نسيجها.
  • تحدث مع نفسك، وذكر نفسك عن الأعراض التي تعد جزء من الاستجابة التلقائية لجسدك، وفي لحظة القلق اخبر نفسك أنك لا تستطيع التنفس لأن جسدك يحاول الحصول على المزيد من الأكسجين، فالتحدث مع النفس بعقلانية قد يخلصك من القلق.
  • من المفيد أن تمارس التمارين الرياضية عندما تصاب بنوبة الذعر، فالذهاب للجري السريع يساعد جسدك لتشغيل نفسه والاستفادة أيضًا.
  • يمكنك أن تمارس الرعاية الذاتية بطرق بسيطة مثل تناول الشاي العشبي، وتجنب الشاي الذي يحتوي على كافيين لأنه قد يزيد من القلق.
  • اكتب مشاعرك مع الشموع الخفيفة، أو استمع للموسيقى الهادئة.
  • قم بغمس وجهك في وعاء من الماء المثلج، فهذه من تلك التقنيات التي يوصى بها المعالجون لكي تساعد الأشخاص لإجراجهم من دوامة التفكير.