ما هو علاج الكحة الناشفة ؟

ما هو علاج الكحة الناشفة ؟

تعد الكحة الناشفة واحدة من أكثر أنواع الكحة المزعجة جدا للإنسان، خاصة أنها تصيب الإنسان بالجفاف، ويمكننا أن نشير إلى أن الكحة تحدث في بعض الأوقات نتيجة رد فعل من الجسم لوجود جسم غريب أو جسم مهيج يسعى للدخول للجهاز التنفسي، ومن الممكن أن نشير إلى أن الكحة بشكل عام هي عرض للكثير من الأمراض التي من الممكن أن تصيب أي شخص في العالم، وهي عرض شائع شعر به عدد كبير جدا من الناس، ولا تعد الكحة مرض في حد ذاتها.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن هناك شكلان من الكحة واحدة تكون منتجة للبلغم، والأخرى كحة ناشفة وهي عبارة عن كحة غير منتجة نهائيا لأي بلغم أو مخاط، وتكون دليل على وجود مشكلة صحية خطيرة أو كبيرة وخاصة إن استمرت لفترة أكثر من 8 أسابيع، وسوف نتعرف اليوم على علاج الكحة الناشفة.

علاج الكحة الناشفة

وفي الحقيقة يعتمد علاج الكحة الناشفة على السبب الأساسي في حدوثها، حيث أشارنا خلال هذا التقرير إلى أن تلك المشكلة تحدث نتيجة وجود مرض آخر، وعلاجها يعتمد على علاج العرض الأخر، فإن كان الشخص يعاني من وجود متلازمة السعال في مجرى الهواء العلوي فإن الطبيب يصرف في تلك الحالة مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان لعلاج السعال، وهذا لا يمنع من إمكانية تناول العسل أو حلوى السعال، واستخدام المبخر وحمام البخار.

ومن الممكن أن يصعب على الطبيب تشخيص حالات الكحة المزمنة أو لا يحقق العلاج الذي يصفه الهدف المطلوب منه، وفي مثل تلك الحالات لا بد من اللجوء لاستعمال الأدوية المضادة للسعال، وتقسم الأدوية المضادة للسعال إلى مجموعتين، وهما: الأول تعمل عن طريق التأثير في مركز السعال في الدماغ نفسه، وهو متا يقلل من تأثير الأعصاب في العضلات المسؤولة عن السعال العضلات المسؤولة عن السعال فيخف السعال، ومن تلك الأدوية الميروفين والميثادون، وغيرها.

والمجموعة الثانية هي عبارة عن الأدوية المضادة للسعال، حيث تعمل تلك الأدوية بشكل طرفي بتثبيط استجابة الأعصاب التي تصدر عن تحفيز السعال، ومن أبرز تلك الأدوية المجموعات الملطفات والمخدرات الموضعية مثل الليدوكائين مثل التتراكائين وغيرها.

أسباب الكحة الناشفة

وعادة تحدث الكحة الجافة المزمنة نتيجة التدخين أو الربو أو التنقيط الأنفي وغيرها من المشاكل والأمراض. ويوجد أيضا مجموعة من العوامل التي قد تؤدي إلى معاناة الشخص من السعال الجاف بشكل مزمن، ومن أبرز تلك العوامل:-

  • السعال الديكي.
  • الإنفلونزا.
  • إصابة الإنسان بأحد أنواع العدوى المعروفة بالمفطورة الرئوية.
  • تناول الإنسان لبعض الأدوية التي تؤدي إلى حدوث أعراض جانبية من أبرز تلك الأعراض حدوث السعال الجاف، وعادة ما ينتج من بعض أدوية القلب، وأدوية ضغط الدم.
  • إصابة الإنسان بالعدوى الفيروسية المتكررة مثل نزلات البرد وغيرها.
  • بلع أو تنفس بعض المواد.
  • وجود مشاكل في الجيوب.