علاج الأرق

علاج الأرق

علاج الأرق

يبحث عدد كبير من الناس عن علاج الأرق، والذي يعتبر أمر شائع يحدث لعدد كبير من المواطنين في الوقت الحالي، ويمكننا أن نعرف الأرق على أنه حدوث اضطراب في النوم يؤدي إلى عدم قدرة الشخص على البدء في النوم، أو فشله في الاستمرار في النوم لعدة ساعات قليلة.

ومن الممكن أن يكون الأرق حاد لمدة قصيرة، ويعد مشكلة شائعة بشكل كبير بين الناس، بحيث أنه يحدث لدى الناس بسبب ضغط العمل، أو بسبب المشاكل العائلية، أو غيرها من الأسباب، ومن الممكن أن يتواصل الأرق مع الإنسان لعدة أيام أو يصل إلى أسابيع أيضا.

علاج الأرق

ويوجد الكثير من الطرق التي يمكن استخدامها في علاج الأرق، ونستعرض من خلال هذا التقرير أبرز الطرق المستخدمة في علاج الأرق:

استخدام أدوية بدون وصفة طبية

ومن الممكن استخدام الأدوية التي تصرف بدون أي وصفة طبية في علاج الأرق، ومن أبرز تلك الأدوية:

مضادات الهيستامين

والتي تعتبر من أكثر الأدوية انتشارا وشيوعا في علاج الأرق، ولكن تؤدي إلى بعض الآثار الجانبية مثل شعور الشخص بالخمول والدوار طوال اليوم، فضلا عن ضعف الحركة، وحدوث جفاف في الفم، وبعض التشويش في الرؤية، والإمساك، وزيادة الوزن، واحتباس البول.

هرمون الميلاتونين

ويعتبر هذا الهرمون واحد من الهرمونات المستخدمة في علاج الأرق، ويتم إفراز هذا الهرمون من خلال الغدة الصنبورية المتواجدة داخل جسم الإنسان، ويجدر بنا الإشارة إلى أن ذروة إفرازها داخل الجسم يكون بعد منتصف الليل، وتنتهي الذروة في الفجر تقريبا، ويبدأ بعد الرابعة فجرا المستوى الخاص بها في الانخفاض بشكل تدريجي، ويساعد هذا الهرمون على معالجة الاضطرابات.

التربتوفان

ويعتبر هذا العلاج واحد من أكثر العلاجات المستخدمة في تحسين النوم الذي ينتج عن تعرض الإنسان إلى الأرق بشكل كبير.

أدوية بوصفة طبية

ويوجد الكثير من الأدوية التي يمكن استخدامها في علاج الأرق، وتلك الأدوية متاحة لكل الناس في الصيدليات حيث إنها تصرف بدون أي وصفة طبية وتعتبر تلك الأدوية من الخيارات الأولى لدى الإنسان والتي تستخدم في علاج الأرزق في فترة قصيرة جدا.

مضادات مستقبلات الأوركسين

وتعمل تلك المضادات على علاج الأرق، من خلال إعاقة عمل بعض المواد الكيميائية في الدماغ، التي تتسبب في إبقاء الشخص يقظا، ومن ثم تعمل تلك الأدوية على تحفيز وتحسين النوم، وتساعد في بدء الوم واستمراره بشكل كبير، ومن الممكن أيضا استخدام مضادات الاكتئاب ذات التأثير المهدئ.

ومن الممكن استخدام أنواع أخرى من الأدوية، ولكن لم يُصرح بها من الجهات الرسمية، ومنها الغابابنتين: وهو عبارة عن علاج يستخدم في علاج الآلام المزمنة، وأشارت دراسة عن استخدامه في بعض اضطرابات النوم، والذي له فعالية كبيرة في زيادة وقت النوم، وتحسين نوم الإنسان بشكل كبير، وهذا الدواء لم يصرح به بشكل رسمي حتى الآن، ويجب استشارة الطبيب قبل تناوله.