علاج إلتهاب الأذن

علاج إلتهاب الأذن

يبحث عدد كبير من الناس عن علاج إلتهاب الأذن خاصة وأن هذا الالتهاب واحد من أكثر الالتهابات المنتشرة والشائعة بين الناس، وتصيب عدد كبير من المواطنين من الحين للآخر، ويمكننا أن نشير إلى أن التهاب الأذن يحدث في أي عمر للإنسان، ولكن عادة يعد الأطفال هم أكثر فئة عمرية معرضة لخطر الإصابة، ونستعرض من خلال هذا التقرير أبرز طرق علاج إلتهاب الأذن المنتشرة حول العالم.

علاج إلتهاب الأذن

وعادة يختلف علاج إلتهاب الأذن على حسب نوع الالتهاب نفسه، ونستعرض سويا أبرز الطرق في علاج التهاب الأذن:

علاج إلتهاب الأذن الخارجية:

ولكي نعالج هذا النوع من التهاب الأذن يجب اتباع مجموعة من الطرق والإجراءت التي تساعد في العلاج، وهي:

أولا نقوم بتنظيف الأذن بشكل جيد، من خلال إزالة كل الفضلات والشوائب الموجودة بها، ومن ثم ترطيبها بالمياه.

بعد ذلك من الممكن استخدام أحد المضادات الحيوية الموضعية التي تساعد في علاج إلتهاب الأذن الخارجية، ومن أبرز تلك المضادات الحيوية: الهيدروكورتيزون، ومركبات الكورتيكوستيرويد، والتي تساعد بشكل كبير في التخفيف من الالتهاب، فضلا عن بعض الحالات البسيطة التي تساعد في تغيير حمض الأسيتيك، وتعتبر تلك العلاجات تساعد في حالة إن كانت الحالة بسيطة.

ويجدر بنا الإشارة إلى أنه في الحالات المتوسطة من التهاب الأذن الخارجي، تحتاج لاستخدام أنواع أخرى من المضادات الحيوية ومن أبرزها: سيبروفلوكساسين، وأفلوكساسين، وذلك إن كانت الحالة شديدة.

علاج إلتهاب الأذن الوسطى

وفي هذا النوع من العلاج يوصي عدد كبير من الأطباء بعدم استخدام أي أدوية في البداية، حيث يقول الأطباء إنه يجب الانتظار أولا، حيث عادة يشعر الكثير من الناس في تحسن بعد مرور الأيام الأولى من الالتهاب، ومعظمها يزول من تلقاء نفسه خلال أسبوع أو اثنين بالكثير، ويجدر بنا الإشارة إلى أن الأطباء نصحوا بوضع كمادات من المياه الدافئة على الأذن المصابة، والذي يساعد في التخفيف من الآلام والالتهابات، فضلا عن استخدام بعض الأدوية المسكنة للآلام، مثل الأسيتامينوفين، والآيبروبروفين، ويجدر بنا الإشارة إلى عدم إعطاء دواء الأسبرين وهو أحد المسكنات إلى الأطفال أو المراهقين حتى لا يعود عليهم بالكثير من المضاعفات.

أما بالنسبة لاستخدام المريض لبعض المضادات الحيوية فيكون ذلك من خلال تحديد الطبيب فقط، ومن أبرز المضادات الحيوية التي من الممكن أن يصفها الطبيب في علاج التهاب الأذن الوسطى هو الأموكسيسيلين.

علاج إلتهاب الأذن الداخلية

وعادة يتم علاج هذا النوع من المرض من خلال مراقبته لفترة، متمنيين تحسنه مع الأيام، دون استخدام أي دوية في التخلص منه، وعادة يكون العلاج في هذا النوع يقتصر على التخفيف من الأمراض والأعراض الناتجة عنه، حيث في كثير من الأوقات نجد الطبيب يصرف بعض الأدوية المضادة للفيروسات، ومضادة للغثيان للتخفيف والتخلص من أعراضه، من أبرز تلك الأدوية هي مركبات الستيرويد.