طريقة جمع الصلاة

إسلاميات
18 فبراير 2019615 مشاهدة
طريقة جمع الصلاة

طريقة جمع الصلاة في الشريعة الإسلامية لها ضوابط وقوانين وشروط أيضاً، فلا يصح أن يجمع المسلم بين الصلوات بدون وجود سبب حقيقي، فهذا يعتبر تهاونٱ في حق الدين ويحاسبه الله سبحانه وتعالى على تلك الصلوات التي أضاعها بدون وجود عذر، فالتهاون في حق الصلوات الخمس تحديداً هو أمر لا ينبغي أن يحدث، إذ يكون له عقوبة كبيرة جداً إذا كان بدون سبب، أما في حالة وجود سبب واضح مثل السفر الطويل أو المرض الشديد فإن للمسلم حينها رخصة بأن يقوم بالجمع بين الصلوات، والٱن نوضح لكم شرحٱ حول طريقة جمع الصلاة وما هي شروط وضوابط الجمع بين الصلوات في الإسلام.

طريقة جمع الصلاة

حين فرض الله سبحانه وتعالى الصلاة على المسلمين في رحلة الإسراء والمعراج كانت في البداية خمسين صلاة في اليوم والليلة، ثم ظل الله تعالى يخففها حتى لا يكون بها مشقة على المسلم، فجعلها خمس صلوات في اليوم والليلة، وكذلك متفرقات على مدار اليوم حتى لا يشعر المسلم بالتعب والإرهاق من ٱداء الصلاة، ولتجديد الإيمان خمس مرات يومياً، لذلك كان من الطبيعي أن يقضي المسلم الصلاة على وقتها ولا يؤخرها أو يجمع الصلوات معٱ، إلا إذا كانت هناك ظروف قوية أو بعض الحالات التي يسمح خلالها للمسلم أن يقوم فيها بالجمع بين الصلوات.

وطريقة جمع الصلوات تختلف وفقا لحالة الجمع، وهناك نوعين من جمع الصلوات، النوع الأول من الجمع هو جمع التقديم، ويعني أن يقوم المسلم بجمع صلاتين في وقت الصلاة الأولى كأن يجمع ما بين الظهر والعصر في وقت صلاة الظهر، أما جمع التأخير فهو أن يصلي الصلاة الفائتة مع الحالية أي أن يصلي الظهر مع العصر ولا يجوز الجمع بين صلاتين غير متتاليتين كما أنه لا يجوز الجمع إلا بين الظهر والعصر أو الجمع بين المغرب والعشاء، أي أنه لا يجوز الجمع بين العصر والمغرب على سبيل المثال، وهذه هي الحالات التي يجوز فيها الجمع بين الصلوات.

حالات الجمع بين الصلوات

السفر

يجوز للمسلم أن يجمع بين الصلوات في حالة السفر لمسافة طويلة، قدرها العلماء بما يزيد عن 80 كيلو متراً في الوقت الحالي، حيث يصلي المسلم كما يتثنى له سواء جمع تقديم أو جمع تأخير، ويشترط في ذلك أن يكون سفر المسلم في حدود المباح له فلا يسافر في معصية أو ليرتكب معصية في سفره، وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجمع بين الصلوات أثناء بعض أسفاره وليست كلها، حتى يتعلم المسلمون أن الأصل في الصلاة هو أداءها على وقتها حتى لو كان الشخص على سفر، ويكون الجمع في حال تعذر المسلم عن أداء الصلاة على أوقاتها.

الطقس السيء

بما فيها انخفاض درجة حرارة الجو الشديدة حيث تمنع المسلم من الوضوء والقيام للصلاة، كذلك الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة وما إلى ذلك من الأشياء التي تصعب على المسلم مهمة القيام لأداء الصلاة على وقتها، وفي تلك الحالة من الممكن أن يقوم المسلم بأداء الصلاة جمع تقديم مع التوقعات بسوء الأحوال الجوية.

المرض الشديد

أعطى الله سبحانه وتعالى رخصة للمريض بالتخفيف عنه في الكثير من العبادات، فتسقط عنه فريضة الصوم حتى يتعافى ويعود سليمٱ مرة أخرى، وكذلك في الصلاة فإن من أوجه التخفيف عن المريض هو أن يصرح له بالجمع بين الصلوات في حالة عدم مقدرته على الصلاة، كما يصرح للمريض أيضاً أن يصلي قاعدٱ أو نائما بما لا يشق عليه.