بينهم رؤية الأحلام المزعجة.. طرق لتفادي الاستياء عند الاستيقاظ

Esraa
تعليم وتدريس
بينهم رؤية الأحلام المزعجة.. طرق لتفادي الاستياء عند الاستيقاظ

ينتاب بعض الأشخاص مع كل صباح الاستياء عند الاستيقاظ وشعور بالاكتئاب والاستياء، وأحيانا يصل لقبضة القلب، وهذا يرجع لعدة أسباب من بينها تفقد المشاكل المتراكمة أو المشاكل التي تأجلت من الأيام الماضية و لم تنتهي بعد، إما التفكير بالمخاوف المستقبلية، فإن وجد عقلك شيئا من هذين الأمرين فإنك سوف تستيقظ و أنت تشعر بهذا الاحساس.

الاستياء عند الاستيقاظ

وهنا ربما يرى الشخص نفسه أنه لا يوجد لديه أية مشاكل ومع هذا يستيقظ بشعور سيء،  شعوره هذا صحيح لأنه في بعض الأوقات قد يكون هناك مشكلة قديمةً مدفونة في عقله الباطن، وبظهورها سيتسبب له الكثير من الألم؛ فإن الأهداف التي فشلت في تحقيقها منذ ستة أشهر، والعادة السيئة التي لم تتمكن من الإقلاع عنها لسنوات أو الشعور بالذنب، هي أمثلة للمشاكل التي يمكن أن تكون مدفونة عميقا في عقلك الباطن والتي تجعلك تشعر بالاستياء عند الاستيقاظ .

عدم الاستهانة بتراكم العواطف

لا تستهين بتأثير تراكم العواطف والأحاسيس، فإن تراكم الشعور بالذنب يمكن أن يؤثر على السلوك الخاص بك لبقية حياتك لدرجة أنه من المحتمل أن تجعلك غير قادر على نسيان الشخص الذي أحببت لسنوات، ليس هذا فحسب، وإنما يمكن أن يكون سبب في جعلك تقع في حب شخص يشبه الإنسان الذي تعلقت به حتى ولو لم يكن يناسبك، أما التفقد الآخر الذي يقوم به عقلك عند الاستيقاظ فيما يتعلق بالمستقبل، هل لديك مهمة صعبة لذلك اليوم؟ هل أنت قلق بشأن نتائج اجتماع لديك مع مديرك في ذلك اليوم؟ هل أنت خائف من المستقبل؟، كل هذه المخاوف هي أمثلة للعوامل التي يمكن أن تجعلك بمزاج سيء وقت استيقاظك.

رؤية الأحلام المزعجة

أما الأحلام المزعجة، ثم نسيانها في الصباح يمكن أن تكون أحد أهم الأسباب لشعور سيء عند الاستيقاظ من النوم، حيث تؤثر الأحلام على حالاتنا المزاجية تماما كما تؤثر التجارب الحقيقية علينا، لذلك، الحلم المزعج في منتصف الليل يمكن أن يكون السبب الرئيسي للشعور بالاكتئاب عند الاستيقاظ إذا لم تكن هناك أسباب أخرى، فمن الأفضل أن تتعلم كيفية التغلب على المخاوف والهموم، وفي الوقت نفسه إيقاف العادة السلبية ألا وهي ترك المشكلات المتراكمة وراء ظهرك، إذا عملت على تطبيق هذين الأمرين، فإنه نادرا ما ستستيقظ بشعور سيء.

تناول الطعام قبل النوم

كما أن العجلة في النهوض عند الاستيقاظ هي واحدة من الأشياء التي تجعلك تشعر برعب، لذا تأكد من البقاء في السرير لمدة لا تقل عن 10 دقائق قبل ان تنهض منه، كما إذا تناولت الكثير من الطعام مباشرة قبل الذهاب إلى السرير، يمكن أن تصاب بألم في المعدة والتي ستجعلك تعتقد بأنك لست على ما يرام، والنتيجة هي شعور سيء فقط بسبب التغيرات الفسيولوجية التي حدثت لجسدك.