طرق تنمية الثروة الحيوانية

طرق تنمية الثروة الحيوانية

تسبب أمراض الثروة الحيوانية خسائر فادحة في قطاع الثروة الحيوانية فبغض النظر عن ارتفاع معدلات الوفيات، تؤثر هذه الأمراض على الخصوبة ومعدل النمو والإنتاج ومن أمثلة هذه الأمراض الطاعون البقري والالتهاب الرئوي والجدري والجمرة الخبيثة والسل البقري وغيرها. ولمكافحة هذه الأمراض، ينبغي اتباع العديد من برامج الوقاية من الأمراض، بما في ذلك التحصين ضد الأمراض المنتشرة والمعدية، وتوفير العلاج لجميع الأمراض، وتطبيق الحجر الصحي على الحيوانات المريضة، وذلك لمنع انتشار المرض، وسوف نتعرف اليوم على طرق تنمية الثروة الحيوانية.

طرق تنمية الثروة الحيوانية

التغذية

إن تلبية المتطلبات الغذائية للماشية أمر مهم لجميع الحيوانات، سواء كانت حديثة الولادة أو الحيوانات النامية أو غيرها من الحيوانات فينبغي تحسين النظام الغذائي علمياً للحصول على كميات كافية من الأحماض الأمينية والأحماض الدهنية والكربوهيدرات والفيتامينات والمعادن، مع بدائل تكميلية تعوض عن النقص في النظم الغذائية الحيوانية، مثل بدائل الحليب للعجول والخراف الصغيرة، والمكملات الغذائية مثل الزنك، الجلوتامين والأرجينين وحامض اللبنيك المترافق، بهدف تحقيق أغراض محددة مثل: الحمل، وتحسين الخصوبة، والحفاظ على حياة الأطفال حديثي الولادة، والحصول على لحوم عالية الجودة، وزيادة المناعة.

ولكي ينجح برنامج الغذاء على مستوى الإنتاج والاقتصاد، فيجب أن يتضمن التوازن بين البروتينات والطاقة والفيتامينات والمعادن، وكذلك الماء، وهو أمر حيوي في برامج التغذية الحيوانية والاستهلاك لها هو أكثر أهمية من استهلاك الطعام وتؤدي مياه الشرب المناسبة يوميًا إلى انخفاض الإنتاج وزيادة الخسائر المالية، لذلك يجب تأمين كميات كافية من مياه الشرب لتنمية الثروة الحيوانية.

تحسين الميراث

يعتمد التحسين الوراثي للماشية على الوصول إلى الاختلافات الوراثية والطرق الفعالة لاستغلال هذا التنوع، من أجل الحصول على سلالات مُكيفة وإنتاجها في بيئات مختلفة، وتحسين التكاثر من خلال نقل الأجنة، وتجميدها، وغيرها من الأساليب الحديثة.

طرق لتنمية الثروة الحيوانية

بعد الحديث عن فوائد الثروة الحيوانية يجب حمايتها وصيانتها وتطويرها، وطرق الحفاظ على الثروة الحيوانية:

  • أعطهم اللقاحات التي تساعدهم على مكافحة الأمراض، وبالتالي تقليل معدل الوفيات.
  • استخدم طريقة التهجين للاختلاط فيما بينها من أجل تحسين خصائصها والقضاء على بعض الطفرات التي قد تؤثر عليها.
  • قم بحمايته من الإفراط في صيد الأسماك، الذي يمارسه الكثيرون كهواية للمتعة فقط، أو للحصول على بعض الأجزاء النادرة من أجسادهم مثل الفراء في الثعالب أو الأنياب في الفيلة وغيرها.
  • وقف الزحف الحضري وقطع الأشجار، مما قد يؤدي إلى فقدان الكثير من الحيوانات سبل عيشهم.

احتياجات الثروة الحيوانية

يتطلب مشروع إنتاج الثروة الحيوانية مجموعة من الاحتياجات، بما في ذلك ما يلي:

  • تخصيص المنتجات الزراعية ومراعي الرعي والأعلاف والمحاصيل التي تحتاجها الماشية، وتوفير بعض المواد الاصطناعية وغير الاصطناعية التي يمكن استخدامها كمكملات غذائية للماشية.
  • ظروف المعيشة: يجب الحفاظ على الظروف المعيشية التي تحافظ على صحة الحيوانات بما في ذلك إمكانية الخروج من حيوانات المزرعة، والوصول إلى الظل والمأوى والهواء النقي والتعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • إدارة النفايات: السماح لمنتجي الثروة الحيوانية العضوية بإدارة السماد الطبيعي حتى لا تلوث المحاصيل أو التربة أو الماء.
  • الرعاية الصحية: تتطلب ممارسات الإنتاج الحيواني العضوي من المنتج توفير رعاية صحية وقائية لحيوانات المزرعة، بما في ذلك تهيئة بيئة مناسبة تقلل من الإجهاد والأمراض والطفيليات، وتوفر اللقاحات اللازمة، والمضادات الحيوية الوقائية، وتشجع المنتجين على علاج الحيوانات مع العلاج المناسب.

تستخدم الماشية لإنتاج الحليب واللحوم والبيض والصوف ,تربى الماشية أيضاً لتشجيع الناس على النمو ويستخدم السماد الحيواني كسماد للتربة مما يزيد من خصوبة التربة في التلال والجبال، وتستخدم الحمير والبغال والأغنام والماعز لنقل البضائع.