طرق تكاثر الحيوانات

طرق تكاثر الحيوانات

يعد التكاثر صفة أساسية من صفات الكائنات الحية، حيث أن جميع الكائنات الحية تتكاثر بهدف  الحفاظ على النوع وضمان استمراره وبقاءه وحمايته من الانقراض، وسوف نقدم لكم اليوم بالتفصيل طرق التكاثر عند الحيوانات والفرق بين التكاثر الجنسي والتكاثر اللاجنسي.

طرق تكاثر الحيوانات

تمتلك الكائنات الحية مجموعة من الخصائص أو العمليات التي تقوم بها بشكل حيوي وهي: “التنفس، الإخراج، التغذية، الإحساس، النمو، الأيض، الحركة، التكاثر”، وهذه الخصائص هي التي تفرق بين الكائنات الحية والغير حية، وتمنحها القدرة على ممارسة حياتها والتأقلم مع البيئة المحيطة بها.

والتكاثر هو واحد من تلك العمليات الحيوية الأساسية، التي تقوم بها جميع الكائنات الحية بدون استثناء، ويوجد نوعين فقط لطرق تكاثر الحيوانات، وهما كالتالي:

  1. التكاثر الجنسي: ويعرف باسم الانقسام الميوزي
  2. التكاثر اللاجنسي: ويعرف باسم الانقسام الميتوزي.

أولا: التكاثر الجنسي عند الحيوانات

التكاثر الجنسي ويسمى الانقسام الميوزي، وهو يحتاج إلى وجود فردين من نفس النوع أحدهما ذكر والآخر مؤنث، ويتم بينهما التزاوج عند التقاء الأعضاء التناسلية في الذكر والأنثي لإنتاج الزيجوت، حيث يحمل الجهاز التناسلي للذكر الجاميتان الذكرية، وكذلك الأنثى التي تحمل جاميتات أنثوية، والزيجوت يحمل الكروموسومات الذكرية والأنثوية بأعداد متساوية.

ويكون الجنين في التكاثر الجنسي حاملا لصفات “جينات” الأب والأم التي تحملها الكروموسومات، حيث تنتقل له الجينات الجيدة والقوية فقط، ومن أمثلة الحيوانات التي تتكاثر جنسيا الثدييات كالإنسان، وتختلف فترة حمل الجنين من نوع إلى آخر فالإنسان تكون مدة الحمل عنده 9 أشهر، والقطط من 60 إلى 63 يوم، والفيل من 20 إلى 22 شهر حسب فصيلته.

كما يختلف عدد الأجنة باختلاف نوع الحيوان وفصيلته، فمثلا أنثى الكلب من الممكن أن تلد في المرة الواحدة حتى 15 جرو، وأنثى الأرنب تلد حتى 12 أرنب، والقطط والجرذان وجميع الحيوانات الصغيرة الحجم تتميز بقدرتها على إنتاج أعداد كبيرة، وعلى النقيض تماما فإن الحيوانات الكبيرة تضع مولادا واحدا في المرة مثل أنثى الكنغر والتي تصل مدة حملها إلى 200 يوم.

ثانيا: التكاثر اللاجنسي عند الحيوانات

التكاثر اللاجنسي هو النوع الذي يحتاج إلى فرد واحد من النوع، ويطلق عليه الانقسام الميتوزي وهو يحدث عادة عند النباتات والحيوانات الدقيقة وحيدة الخلية والبكتيريا والفطريات، التي لا يكون لديها جهاز تناسلي ويحدث التكاثر عبر انقسام الخلايا وينتج عنه تكون كائن حي مماثل للكائن الأصلي في الصفات والشكل.

في التكاثر اللاجنسي تكون الأفراد الجديدة حاملة لجميع جينات الأصل مما يتسبب في انتقال جميع الصفات التي يحملها اللأصل بما فيها الأمراض والجراثيم إلى الأفراد الجديدة، مما يتسبب في هلاك أعداد كبيرة منها، ويشترط لحدوث التكاثر اللاجنسي توفر ظروف بيئية محددة ومناسبة لتكاثر النوع.

يحدث التكاثر اللاجنسي في 4 صور مختلفة حسب نوع الكائن، وهي من أهم طرق تكاثر الحيوانات وأبسطها، وهي كالتالي: “الانشطار الثنائي، التبرعم، التجرثم أو التكاثر بالجراثيم، تجدد الخلايا” وسوف نتناول الآن كل نوع منها بالتفصيل:

الانشطار الثنائي

يحدث انشطار ثنائي في نواة الخلية في جسم الكائن الحي لتنقسم إلى نصفين متطابقين ينمو كلا منهما مكونا فردا جديدا من نفس النوع، ويحدث الانشطار الثنائي في الحيوانات وحيدة الخلية التي يتكون جسمها من خلية واحدة كحيوان الأميبا، ويحدث أيضا في بعض أنواع الطحالب والبكتيريا.

التكاثر بالتبرعم

التكاثر بالتبرعم يحدث في شكل بروز يظهر في الخلية، وتتقسم نواة الخلية الأصلية إلى نصفين متطابقين كلا منهم يحمل المادة الوراثية، وينتقل نصف النواة إلى البروز الذي يتحول إلى برعم يكبر ليكون فرد جديد، ويحدث التكاثر بالتبرعم في الكائنات وحيدة الخلية مثل فطر الخميرة، وفي الكائنات متعددة الخلايا مثل حيوان الإسفنج.

التكاثر بالجراثيم

ويطلق عليه التجرثم، ويحدث التكاثر بالجراثيم في الفطريات كفطر عيش الغراب والبنسليوم، والحيوانات والنباتات البدائية الغير متطورة والطحالب وفصيلة السرخسيات، حيث تتحور الخلية ويتغير شكلها وتنمو مكونة فردا جديدا، ويطلق عليها جراثيم.

التكاثر بالتجدد

وهو عبارة عن تجدد الخلايا في الكائن الأصلي ويحدث في بعض أنواع الديدان التي ينمو طرفيها عندما تنقسم إلى جزئين فينمو كلا منهما مكونا فردا جديدا، وحيوان نجم البحر عندما يقطع أحد أعضائه فهو ينمو مرة أخرى والجزء المقطوع ينمو مكونا فردا جديدا، ويحدث أيضا في الإسفنج.