ضيق الشعب الهوائية

16 يونيو 2019948 مشاهدة
ضيق الشعب الهوائية

يبحث عدد كبير من الناس عن سبب ضيق الشعب الهوائية ويمكننا أن نشير إلى أن مشكلة ضيق الشعب الهوائية، هي أحد المشاكل النفسية التي من الممكن أن تكون ناتجة عن بذل الفرد لمجهود كبير أو قيامه بتمرين بدني شاق، ويجدر بنا الإشارة إلى أنه بالرغم من أن هذا التضيق من الممكن أن يصيب الشعب الهوائية، إلا أنه من الممكن أن يأتي ضيق الشعب الهوائية نتيجة إصابة الفرد بالعديد من الأمراض أو المشاكل الرئوية، وفي أغلب الأوقات يصاحب ضيق الشعب الهوائية أمراض الرئة المتعددة.

ويمكننا أن نعرف ضيق الشعب الهوائية على أنها الأمر الذي يؤدي إلى تضيق تلك الممرات الهوائية وإعاقة مرور الهواء فيها، وهو ما ينتج عنه الحد من كمية الهواء التي يتم تبادلها مع الرئة.

أعراض ضيق الشعب الهوائية

ويوجد مجموعة من الأعراض والتي تصاحب عادة ضيق الشعب الهوائية، ومن أبرز تلك الأعراض:

  • تعرض المريض للسعال.
  • إصابة المريض بضيق التنفس.
  • صدور صوت صفير.
  • بدء شعور المريض ببعض الآلام في منطقة الصدر.
  • شعور المريض الدائم بوجود إجهاد بدني وتعب شديد أثناء ممارسة أي تمرين رياضي.
  • حدوث تراجع واضح في الأداء البدني بشكل كبير، وفشله القيام بعدة أنشطة رياضية.

أسباب ضيق الشعب الهوائية

وحتى الآن لم يستطع الطب تحديد السبب الأساسي وراء ضيق الشعب الهوائية، ولكن من الممكن القول أنه يوجد مجموعة من العوامل والأدوات التي تعمل على تحفيز وزيادة خطر إصابة الإنسان بهذا المرض ومن أبرز تلك العوامل:

  • تعرض المريض لبعض الملوثات مثل التدخين والمواد الكيماوية الضارة على الرئتين.
  • التعرض للهواء البارد أو الجاف.
  • إصابة الفرد بالتوتر والتعرض لعدة ضغوطات نسية.
  • إصابة الفرد ببعض أمراض الرئة.
  • إصابة الفرد بأحد أمراض الجهاد التنفسي.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشديدة والمجهدة لجسم الفرد، وفي تلك الحالة يتم إطلاق اسم عن التضيق نتيجة تلك التمارين، وهو تضيق الشعب الهوائية الناجم عن التمارين الرياضية.

المضاعفات والأمراض المرتبطة بضيق الشعب الهوائية

وتعتبر تلك المشكلة الهوائية أحد المشاكل التي ترتبط بالكثير من الأمراض والمضاعفات الشديدة التي يمكن أن تصيب الفرد، في حالة عدم خضوعه لعلاج فعال، يساعد المريض على التخلص من هذا التضيق، ومن أبرز المضاعفات التي تؤثر على الفرد نتيجة الإصابة بضيق الشعب الهوائية.

تغير بنية الممرات الهوائية

حيث يلاحظ على مريض تضيق الشعب الهوائية بشكل متكرر حدوث تلف واضح في خلايا الجسم الخاصة بالأنسجة المبطنة للممرات الهوائية، وهو الأمر الذي يؤدي عادة إلى زيادة كمية المخاط الذي يُفرز من تلك الممرات بشكل دوري.

إصابة الفرد بالعديد من أمراض القلب الوعائية، وهو أحد أبرز المضاعفات التي تأتي من تضيق الشعب الهوائية.

تعرض المريض للإصابة بالربو

ومن الممكن أن نعرف مرض الربو على أن أحد الأمراض التنفسية المزمنة والتي تحدث عادة نتيجة حدوث التهاب في الممرات الهوائية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى حدوث تضيق في تلك الممرات بشكل مؤقت، ومنع وصول الأكسجين للرئتين بشكل طبيعي، ومن ثم تبدأ ظهور العديد من العلامات والأعراض  على مريض الربو ومنها حدوث صفير خلال التنفس، وحدوث ضيق واضح في النفس، فضلا عن وجود ألم كبير في الصدر وغيرها من الأعراض التي تؤثر على حياة الفرد وسريانها بشكل طبيعي.

إصابة الفرد بمرض الانسداد الرئوي المزمن

ويمكننا تعريف هذا المرض على أنه أحد الأمراض الرئوية المزمنة والتي تسبب إعاقة مرور الهواء إلى ومن الرئتين، حيث يشعر في تلك الحالة مصاب ضيق الشعب الهوائية بوجود مشكلة وصعوبة كبيرة في التنفس، ومن ثم يحدث زيادة في كمية المخاط المتكون، بالإضافة إلى أن المريض يبدأ يعاني من حدوث صفير خلال تنفسه فضلا عن السعال، ويجدر بنا التنبيه إلى أن هذا المرض عادة يقسم إلى نوعين وهم التهابات القصبات المزمن والنفاخ الرئوي.

إصابة الفرد بخلل في الحبال الصوتية

أيضا من ضمن المشاكل والأسباب التي يؤدي إليها تضيق الشعب الهوائية هي حدوث انغلاق واضح وغير طبيعي في الحبال الصوتية خلال عملية التنفس، وهو بسبب تعرض الفرد لمواد تعمل على تهييج الرئتين، والقيام بالعديد من التمارين الرياضية، أو حتى إصابة الفرد بعدوى الجهاز التنفسي العلوي، ويجدر بنا الإشارة إلى أنه يوجد خلط كبير بين كل من مرضى الربو وخلل في الحبال الصوتية عند التشخيص.

إصابة الفرد بالارتجاع المعدي المريئي

وهو أحد المشاكل التي تصيب الجهاز الهمضي، والذي يتمثل عادة في حدوث ارتداد لمكونات المعدة إلى المرئ من خلال العضلة العاصرة السفلية للمرئ، وذلك بسبب حدوث ارتخاء في العضلة أو ضعف واضح فيها.

علاج ضيق الشعب الهوائية

ويمكن أن تعالج تضيق الشعب الهوائي من خلال تغير في نمط وإجراءات الحياة التي كان يعيشها الفرد، والتي تساعد على السيطرة على المشكلة  باتباع بعض الإجراءات والتعليمات الهامة ومنها:

  • الابتعاد عن أي مواد مهيجة للشعب الهوائية والرئتين، والتي ينتج عنها عادة المرض.
  • الحرص الدائم على ارتداء أوشحة وأغطية للوقت أثناء وجود طقس قارس وبارد.
  • الحرص على القيام بالعديد من عمليات الإحماء قبل القيام بأي نوع من أنواع التمارين الرياضية ومحاولة تجنب التمارين الشديدة.

تناول الفرد الأطعمة الصحية

وتساعد عادة الأطعمة الصحية على علاج الفرد من الكثير من الأمراض فضلا عن أنها تساعد في حماية الفرد من الكثير من الأمراض أيضا، ومن ضمن تلك الأمراض تضيق الأوعية الدموية، وينصح الأطباء بتناول أطعمة تكون بها كميات قليلة من الأملاح، وتناول أطعمة تكون غنية بالأحماض وتحديدا حمض أوميجا 3، والذي يتوفر في العديد من الأطعمة أبرزها الأسماك الدهنية، فضلا عن أهمية تناول الفواكه والخضروات والتي لها فائدة كبيرة للإنسان خاصة التي تحتوي على فيتامين سي.