شعر عن الأخوة

14 يناير 20191٬168 مشاهدة
شعر عن الأخوة

العالم حولنا مليئ بالروابط الإنسانية والاجتماعي والمشاعر المختلفة التي تحمل كل منها في طياتها الكثير والكثير من المعاني والأحاسيس الصادقة المرهفة، ولعل رابطة الأخوة واحدة من أبرز وأقوى وأهم تلك الروابط الإنسانية والاجتماعية التي تحمل الكثير والكثير من المشاعر التي يعجز اللسان وتعجز الكلمات عن وصفها. وفيما يلي سوف نتاول عدد من أجمل شعر عن الأخوة وأجمل القصائد الشعرية التي قيلت عن الأخوة والعلاقة بين الأخ وأخيه:

تعريف الأخوة

عُرف الأخ على أنه السند والعون الذي دامًا ما تجده بجانبك في كل حالاتك ومواقفك وأزماتك، فكلمة أخ كلمة تحمل في طياتها الكثير من المعاني، على رأسها المحبّة والإيثار، والعطف والحنان. وعرف الكثير الأخوة على كونها تحمل شكلين، الشكل الأول هو الأخوة الحقيقية التي تكون فيها صلة الدم بين الأخوين علي الرابطة بينهما، فهما من نفس الأب الأم يستمدان تلك المحبة والترابط بينهما من والديهم؛ أما النوع الثاني من الأخوة هي تلك الرابطة التي تربط بين طرفين لا توجد بينهما أي صلة دم ولكن تربطهم بشكل قوي المحبة والتعاون والتآخي الغير مشروط.

مصطلح أخي هو مصطلح عجيب يعني أن يكون جرحي هو جرحك، نتقاسم الحزن والفرح ونقابله بروح رجل واحد، وكذلك تعني الإثار على النفس، وتقديم الأخ دائمُا على المصلحة أيًا كانت تلك المصلحة، فالأخوة دائمًا ما تربطهم إلى جانب الروابط السالف ذكرها، ذكريات الطفولة والنشأة التي تسيطر على العقول والأذهان.

وفي هذا الصدد قال سبحانه وتعالى في محكم تنزيله : ” إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ” ( الحجرات 10 )

أجمل شعر عن الأخ

تناولت أعداد لا تحصى من الشعراء في أبياتهم الشعرية وقصائدهم الحديث عن الأخ ورابطة الأخوة على مر العصور وفي مختلف المدارس الشعرية القديمة والحديثة، وقد أبدع هؤلاء بشكل كبير في تجسيد تلك المعاني السامية والراقية التي يحملها معني أخ في أشعارهم بشكل بديع؛ وفيما يلي أشهر وأبرز تلك النماذج:

ربيعة بن مقروم 

أخوك أخوك من يدنو وترجو  *  مودته وإن دعي استجابا

إذا حاربتَ حارب من تعادي  *   وزاد سلاحه منك اقترابا

يؤاسي في الكريهة كل يوم  *  إذا ما مضلع الحدثان نابا

محمد بن ولاد 

إذا ما طلبتَ أخا مخلصا  *  فهيهات منك الذي تطلب

فكن بانفرادك ذا غبطة  *  فما في زمانك من يُصحب

عمر الإنسي

ورب أخ أصفى لك الدهر وده  *  ولا أمه أدلت إليك ولا الأب

فعاشر ذوي الألباب واهجر سواهم  *  فليس بأرباب الجهالة مجنب

بشار بن برد

أخوك الذي لا ينقض الدهر عهده  *  ولا عندَ صرفِ الدهرِ يزوَرُّ جانبُه

فخذ من أخيك العفو واغفر ذنوبه  *  ولا تك في كل الأمور تجانبه

إذا كنت في كل الأمور معاتبا  *  صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى  *  ظمئتَ وأيّ الناس تصفو مشاربه

عبد العزيز الأبرش

استكثرن من الإخوان إنهم    خير لكانزهم كنزا من الذهب

كم من أخ لك لو نابتك نائبة  *  وجدته لك خيرا من أخ النسب

شاعر خزاعي

وليس أخي من ودني بلسانه  *  ولكن أخي من ودني في النوائب

ومن ماله مالي إذا ما كنتُ معدما  *  ومالي له إن عض دهر بغارب

فلا تحمدن عند الرخاء مؤاخيا *  فقد تنكر الإخوان عند المصائب

الشيخ النيسابوري

أخوك ما دام على الإخاء  *  ما أكثر الإخوان في الرخاء

ود صحيح من أخ لبيب *  أفضل من قرابة القريب

ابن المضرب 

أخوك الذي إن تدعه لملمة  *  يجبك وإن تغضب إلى السيف يغضب

أحمد القاساني

اغسل يديك من الثقات  *  واصرمهم صرم البتات

وصحب أخاك على هوا  *  هُ ودارهِ بالترهات

ما الود إلا باللسا  *  ن فكن لسانيّ الصفات

أبو عثمان التجيبي

أخوك الذي يحميك في الغيب جاهدا  *  ويستر ما تأتي من السوء والقبح

وينشر ما يرضيك في الناس معلنا  *  ويغضي ولا يألو من البر والنصح

قيس بن عاصم

أخاك أخاك إن من لا أخا له *  كساع إلى الهيجا بغير سلاح

وإن ابن عم المرء فاعلم جناحه  *  وهل ينهض البازي بغير جناح

 زياد الأعجم

أخ لك ما تراه الدهر إلا  *  على العلات بساما جوادا

سألناه الجزيل فما تلكأ  *  وأعطى فوق منيتنا وزادا

فأحسن ثم أحسن ثم عدنا  *  فأحسن ثم عدت له فعادا