قصة الشجر اليهودي ما هو شجر الغرقد

قصة الشجر اليهودي ما هو شجر الغرقد

شجر الغرقد من أشجار اليهود التي حدثنا عنها رسول الله، يتقاتل المسلمون واليهود يومًا ما، يحمي الغرقد اليهود من المسلمين، وعندما يختبئ اليهود خلف الحجر والشجر، ينطق الحجر الشجر بأن اليهود يختبئون بالخلف لكي يقتلهم المسلمين، ما عدا الغرقد والسبب أن أصل هذا الشجر يهودي، وهي من الأشجار التي تنبت على الأرض بدون ساق، وتتواجد في الأماكن الجافة، وتتكيف مع المياه القليلة، ولمزيد من التفاصيل حول خصائص هذا الشجر العجيبة ومعركة المسلمين التي أخبرنا عنها رسول الله نقدم لكم التالي.

ما هو شجر الغرقد

الغرقد نوع من النباتات التي تشبه الأشجار في كثافتها، وتنمو في الأماكن الجافة في أماكن متنوعة من العالم، وتمتاز الغرقد بقدرتها الكبيرة على تحمل نقص المياه، كما أنها تنمو في المياه المالحة، وفي الوطن العربي يوجد نوعان من الغرقد هم غرقد شوبير  وينمو في بلاد الشام وفي المغرب ويوجد أنواع منها في تركيا، غرقد الكليل ينمو في شبه الجزيرة العربية وفي مصر.

صفات شجر الغرقد

تنمو أشجار الغرقد بدون ساق حيث تبدو وكأنها جاثية على سطح الأرض، يتراوح ارتفاعها بين متر إلى مترين، أما في محافظة سيناء في مصر فإن طول أرتفاع شجر الغرقد يصل إلى 5 سم، والشجرة متشابكة العروق والأطراف، يوجد بها أشواك صلبة سامة المفعول، كما أنها رائحتها نتنة، وتخرج الشجرة ثمار لكنها لا تؤكل، ألوان الشجرة صفراء بها أشواك جانبية، وثمارها حمراء لحمية بحجم حبة الحمص، تنمو في الربيع والصيف، ولها فوائد طبية في معالجة الإمساك ويدر البول ومعالجة القولون والصفراء.

نهاية اليهود

حدثت معارك كثيرة بين اليهود والمسلمين على مر الزمان، ولكن حدثنا رسول الله أن هناك معركة حاسمة وعظيمة بين اليهود والمسلمين سوف تحدث، حيث يخرج اليهود لقتال المسلمين، بعد أن يكثر الفساد والظلم في الأرض، يتمكن المسلمين في هذه المعركة من هزيمة اليهود، حتى يختبئ اليهود خلف الحجر والشجر.

الحجر والشجر

المعجزات التي ستحدث في هذه المعركة هو نطق الجماد، فإذا أختبئ اليهودي خلف الشجرة أو الحجر ينطق الحجر والشجر يقولوا: يا مسلم يا عبد الله خلفي يهودي أقتله، ولكن أخبرنا النبي الكريم أن هناك نوع واحد من الأشجار سوف تكون ملاذ آمن لليهود ولن تخبر أحد عن مكانهم، وهي شجر الغرقد.

شجر الغرقد تحمى إسرائيل

صرحت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن مفاجأة حدث يوم الخميس 4 سبتمبر 2014، كانت غزة تقصف الصواريخ على السكك الحديد في مدينة أشكلون وأشدود، ولكن السكك الحديد لم تتأثر بهذا القصف، حيث تمكنت أشجار الغرقد الكثيفة من صد هجمات الصواريخ التي أطلقتها غزة على السكك الحديد، حيث تحرص إسرائيل على زراعة هذه الأشجار بكثافة في المدن.

زراعة الغرقد في إسرائيل

أكدت صحيفة يديعوت أن السلطات الإسرائيلية تزرع الآلاف من أشجار الغرقد بالقرب من المدن وبعض المعالم والأماكن الهامة، والسبب أن هذه الأشجار لها قدرة كبيرة على صد الصواريخ التي تطلقها فلسطين، وبالتالي تزينت تل أبيب بالأشجار ذات الأوراق السامة والرائحة النتنة بعد أن اقتلعت أشجار الزيتون من الأراضي الفلسطينية.