تعرفي على أعراض سن اليأس

عبد الرحمن خالد
الطب والصحة
27 يناير 20191273 مشاهدة
تعرفي على أعراض سن اليأس
سن اليأسِ

عادة ما يتم استخدام مصطلح سن اليأس لوصف المرحلة العمرية التي تسبق انقطاع الدورة الشهرية لدى السيدات بفترة قليلة، وكذلك الفترة التي تلي انقطاع تلك الدورة، ويجدر بنا الإشارة إلى أن جميع السيدات أو النساء جميعهن تمر على اختلاف الفروقات بينهن بسن اليأس عند تقدمهن في العمر، وفي الطبيعي السن الحقيقي الذي من المفترض أن يكون هو سن اليأس بعد بلوغ المرأة سن الأربعين، أما بالنسبة لبعض الحالات التي تبلغ فيها النساء سن اليأس قبل هذا العمر فعادة ما يكون بسبب اضطراب أو مشكلة ما، فمثلا من الممكن أن تصل الأنثى لهذا العمر نتيجة خضوعها لعملية استئصال الرحم، ومن الممكن أن تعاني نساء آخريان من نفس المشكلة أو من الممكن أن يكون السبب حدوث تلف في المبايض وذلك بسبب تعرضها للعلاج الكيماوي على سبيل المثال، وفي مثل تلك الحالات يُقال عليها مصطلح (سن اليأس المبكر).

سن اليأس

ولفهم حقيقة سن اليأس لا بد من أن يظهر أن الإناث يُولدن وفي مبايضهن عدد معين من البويضات، وفي الطبيعي يُطلق جسم الأنثى كل شهر بويضة ناضجة بجانب نسبة من هرمون البروجستيرون وهرمون الإستروجين لتنظيم مسألة الدورة الشهرية، وفي حالة نضوب المبايض من البويضات، يُقال إن المرأة بلغت سن اليأس، فلا يعود هناك حيض ولا دورة شهرية بالنظم السابق، ويمكننا أن نقول أن بلوغ سن اليأس الطبيعي لا يتم بشكل مفاجئ وإنما عادة بشكل تدريجي على مدار عدة سنوات، ففي الغالب ما تستمر المرحلة التي يبدأ فيها هرمون الإستروجين بالتراجع والتناقض لمدة إما عام أو اثنين، ونعرف تلك المرحلة بأنها مرحلة ما قبل سن اليأس وتبدأ أعراض تلك المرحلة بالظهور.

أعراض سن اليأس

وعادة ما تختلف شدة الأعراض التي تأتي مع سن اليأس من إمرأة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال في حالة بلوغ سن اليأس بشكل غير طبيعي، حيث تكون تلك الأعراض شديدة للغاية، وهذا يجدر بنا الإشارة أن فترة استمرار الأعراض التي ترافق سن اليأس تختلف من إمرأة إلى أيضا، فعلى سبيل المثال أغلب السيدات تعاني من أعراض سن اليأس لمدة تُقدر بأربع سنوات بدء من آخر دورة شهرية، ومقابل ذلك ويوجد نسبة قليلة تعاني من تلك الأعراض، تصل تلك المدة إلى 12 عاما، ومن أبرز الأعراض التي تتعرض لها السيدات:_

  • تغيرات على مستوى الدورة الشهرية.
  • مواجهة صعوبات في النوم، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى شعور المرأة بالتعب أثناء النهار وعدم قدرتها على القيام بأي نشاط من أنشطتها المعتادة.
  • حدوث تراجع في الرغبة الجنسية فضلا عن جفاف في منطقة المهبل.
  • حدوث مشكلة على مستوى الذاكرة والقدرة على التركيز.
  • حدوث تغيرات وتقلبات داخل المزاج، وقد تتمثل تلك التقلبات بالشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب أيضا.
  • حدوث خفقان في القلب.
  • شعور المرأة بالتيبس في منطقة المفاصل.
  • الشعور الدائم بوجود صداع.
  • تعب شديد من مشكلة المسالك البولية.