أهم المعلومات عن ساعة بيغ بن

أهم المعلومات عن ساعة بيغ بن

تقف ساعة بيغ بن على رأس رموز العاصمة البريطانية لندن، ففي كل مرة تشاهد برج الساعة الأشهر في العالم سينصرف ذهنك فورًا إلى لندن وبريطانيا.

ساعة بيغ بن

وتعد الساعة واحدة من المزارات السياحية لمدينة لندن، وفوق ذلك أصبحت رمزًا للعاصمة، وبدأت الساعة الأشهر عملها في الثالث من يونيو 1856، وسميت تيمنًا بوزير الأشغال الذي أشرف على بنائها، وهو بنجامين هول المعروف بـ “بيغ بن”.

معلومات عن ساعة بيغ بن

ترتفع الساعة عن الأرض نحو 96 مترًا

تمت تسمية الجرس الكبير داخل برج الساعة “بيغ بن”، لكن الساعة اشتهرت عالميًا بتسمية “بيغ بن”، والتي يعرفها العالم كله اليوم به.

أين تقع ساعة بيغ بن ؟

تعد ساعة بيغ بن أشهر معالم لندن السياحية، وتقع أعلى برج القديس ستيفان، أو برج الساعة، بكتلتها البالغة 13.5 طنًا.

وتعد الساعة أقدم وأشهر وسيلة لقياس الوقت عند الإنجليز، مع تميزها بالدقة الفريدة، ما أضاف بها أبعادًا ثقافية، جعلت من زيارتها أمرًا مرغوبا من قبل أي سائح لبريطانيا، فلا زيارة للندن دون الوقوف أمام برج ساعة بيغ بن.

مواصفات ومميزات ساعة بيج بن

يبلغ ارتفاع برج الساعة 96 متراً, وتزن الساعة حوالي 13500 كيلو جرامًا.

يبلغ وزن جرس الساعة نحو طن.

طول عقرب الساعات في “بيغ بن” يصل إلى 27 مترًا، ويزن 300 كيلو جرامًا، فيما يلص طول عقرب الدقائق إلى 4.2 مترًا، ويزن 100 كيلوغرام.

بني البرج بواسطة الحجر الجيري حتى 1 مترًا، ثم استكمل بالحديد الزهر.

تم تغيير اسم البرج إلى برج إليزابيث، في 2012، بمناسبة احتفال الملكة باليوبيل الماسي لها على العرش.

وصل عمر الساعة الأشهر عالميًا إلى 158 عامًا.

عند قرع الأجراس الموجودة ببرج الساعة يهتز الطريق المار بها.

يحتوي برج الساعة على 334 درجة، تحتاج لنصف ساعة حتى تتسلقها.

أهمية ساعة بيج بن

تعد ساعة بيغ بن رمزًا ثقافيًا للندن وبريطانيا، وهي أحد أهم معالم العاصمة، وأكثرها زيارة، وكشفت عدد من المجلات البريطانية أن الإنجليز يعتبرونها رمزًا لمدينتهم.

تستخدم الساعة كواحدة من أشهر الرموز في الأفلام والدعاية والميديا، إذ يكفي ظهورها لتعلم أن المتحدث يتكلم عن لندن دون شرح.

تقام بالقرب من برج الساعة الاحتفالات والمهرجانات، وتعد ساحتها هي الميدان الشعبي للاحتفال بقدوم العام الجديد.

ظلت التوقيت المرجعي للعاصمة ولسكانها، وللكثير من محطات التليفزيون والإذاعات، وأشهرها محطة الإذاعة البريطانية “B.B.C”.

تم منع قرع أجراس الساعة أو إضاءتها خلال مناسبتين، آخر سنوات الحرب العالمية الأولى، حين دخل الطيران الحربي سلاحًا، والأخرى في سنوات الحرب العالمية الثانية بالكامل، بدءا من هجوم هتلر الجوي على بريطانيا، والي يعرف بـ”معركة بريطانيا”، بسبب سعي الألمان في كلا الحربين لتدميرها.

أقر البرلمان البريطاني في 2017 بإيقاف الساعة عن العمل، لإخضاعها لعمليات ترميم وتجديد شامل، مع السماح جزئيًا بتشغيلها خلال فترات محددة، لإطالة أمد عمر البرج والساعة، والحفاظ عليهما.