طرق زيادة فرص الحمل لدى المرأة

عبد الرحمن خالد
الطب والصحة
طرق زيادة فرص الحمل لدى المرأة

الحمل واحد من الأنعام التي أعطاها الله للمرأة والزوج، وفي كثير من الأحيان نجد أن الزوجة تحمل مباشرة بعد الزواج، ويوجد بعض السيدات التي تحمل بعض التأخر في بعض الوقت، وهو ما يدفعهن إلى التفكير في الحمل، وتحديدا بعض انقضاء فترة من الزمن على الزواج، حيث يسبب ذلك لكثير من السيدات الضيق والقلق والتوتر، وخاصة عند اقتراب موعد الدورة الشهرية لها، وعادة نجد الكثير من السيدات تبحث عن الطرق والوسائل التي تزيد من فرص حدوث الحمل بشكل أسرع، ونستعرض من خلال هذا التقرير الطرق الطبيعية التي تساعد على زيادة فرص الحمل.

طرق زيادة فرص الحمل لدى المرأة

ويوجد العديد من الطرق التي يمكن استخدامها في زيادة فرص الحمل لدى المرأة ومن أبرز تلك الطرق:-

مراقبة أيام الخصوبة

لأنه عادة يحدث الحمل في الفترة التي تُتنج فيها البويضة، أو بعدها بقليل، ولذلك من المهم مراقبة ومتابعة وقت إنتاجها جيدا، وذلك يحدث من خلال الطرق الآتية:-

  • أولا نحدد اليوم رقم 14 من الدورة الشهرية.
  • ملاحظة ومتابعة درجة حرارة الجسم، والتي تكون في هذا الوقت أعلى من المعدلات الطبيعية.
  • مراقبة ومتابعة المخاط الخاص بعنق الرحم والذي يكون لزج، وبكميات كبيرة عن المعتاد عليه.

اتباع نظام غذائي صحي

حيث يساعد التوازن الهرموني بشكل كبير في زيادة فرص الحمل، وضمان حدوث توازن هرموني يأتي بالتغذية السليمة والصحية للمرأة، والتي تحتوي على العناصر والمواد اللازمة لنمو الجنين بشكل سليم، فضلا عن أن التغذية السليمة والصحية تساعد بشكل كبير على وقاية الجسم من العديد من المشاكل والأمراض، خاصة لدى السيدات والإناث.

التقليل من شرب القهوة والشاي

حيث يحتوي مشروب القهوة والشاي على مادتي من أكثر المواد التي تضر الجسم في حالة كثرتها مثل النيكوتين والكافيين، وتعد تلك المواد من المواد التي تثبط الحمل نوعا ما، لذا ننصح كل سيدة ترغب في الإنجاب التقليل أو الابتعاد عن شرب تلك المشروبات، فضلا عن الابتعاد بشكل كبير عن التدخين، الذي يؤدي لتعرض الجسم للكثير من الأضرار، وجعله عرضة للإصابة بعدد كبير جدا من الأمراض.

ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة الرياضة بشكل معتدل يساهم في تسريع حدوث الحمل؛ وذلك بسبب أنها تنظم الوزن وتؤثر بشكل إيجابي على التوازن الهرموني، ولكن يجب على كل إمرأة الانتباه أثناء ممارسة التمارين الرياضية وعدم المبالغة فيها، لأن المبالغة فيها من الممكن أن تجهد الجسم، وتؤثر عليه بشكل سلبي، وتؤدي إلى التقليل من فرص الحمل بدلا من زيادتها.

التخلص من التوتر

ويجب الإشارة إلى أن التوتر والضغط النفسي يؤثران بشكل كبير على الحمل والتوازن الهرموني الموجود في الجسم، لذا يجب على كل إمرأة ترغب في الإنجاب الهدوء والاسترخاء قدر المستطاع، حتى لا تقل فرص الإنجاب وزيادة الحمل لديها.

المحافظة على الوزن

حيث تعتبر السمنة المفرطة واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى خفض معدلات الخصوبة والتوازن الهرموني لدى المرأة، لذا فإن الحفاظ على الوزن المثالي يزيد من فرص الحمل بشكل كبير.