رمضان فى عمان

رمضان فى عمان

نتحدث في هذا التقرير عن رمضان فى عمان حيث يستعد الناس لاستقبال هذا الشهر الفضيل، بالتهيؤ له مبكرًا، وقد حلول معود هذا الشهر يتواصى الناس بالخير، ويذكر المسلمون بعضهم بعضًا باقتراب موعد حلول الشهر الكريم.

رمضان فى عمان

حيث يستقبل أهل عمان الشهر الكريم بالفرح والسرور والبهجة، حيث تتميز الليلة الأخيرة من شهر شعبان بطابع مميز للغاية، فيخرج الناس لمشاهدة الهلال ويتنافسون في هذه المراقبة ويبحثون عن الأماكن المرتفعة حيث أن رؤية الهلال لها مكانة وميزة كبيرة عند الناس في دولة عمان.

كما أن أهل دولة عمان تتنوع عاداتهم فيما يتعلق بالشهر الكريم، فالأكلات الرمضانية أهمها الشربة   والهريس  والثريد  وغير ذلك من الأكلات العمانية الشهيرة في هذا الشهر الفضيل.

الحلوى

وتعتبر الحلوى من اكثر ما يميز شهر رمضان في عمان حيث أن أهل عمان تميّزوا عمّن سواهم من أهل الخليج بالحلوى العمانية اللذيذة، وهي حلوى رائعة لا يخلو منها أي بيت على الإطلاق، طوال أيام السنة، ولها عدة أنواع تختلف في قيمتها ومكوناتها.

وتعتبر السُلْطانية  أغلى وأشهر أنواع الحلوى العمانية، ولا يحصل عليها إلا الطبقات العليا من كبار التجار وشيوخ القبائل بسبب لقيمتها المرتفعة، تليها حلوى نزوى وحلوى بركا وحلوى صحار، وتأخذ هذه الحلوى الكثير من الألوان والأصناف، فمنها ما هو أسود ومنها ما هو أحمر  ومنها الأصفر.

ويُجرى إضافة اللوز والفستق إليها، وفي أنواع أخرى يُضاف إليها الزعفران والكازو والسمن العربي والهيل، وحديثاً جرى إدخال التمر في هذه الحلوى الجميلة من أجل تطوير صناعتها واستحداث مذاقاتٍ لذيذة لها.

الليالي الرمضانية

تعتبر الليالي الرمضانية من أهم ما يشتهر به رمضان في عمان، حيث يجتمع جميع أصحاب الحي أو القرية، الواحدة في بعض المساجد من أجل أداء صلاة التراويح، حيث تختلف المساجد في عدد ركعات صلاة التراويح بحسب ما يراه مشايخ وأئمة المساجد حيث أن بعضا منهم يصلون التراويح 20 ركعة، والبعض الآخر يصليها 8 ركعات.

الاجتماعات

تعتبر الاجتماعات من أكثر ما يميز شهر رمضان في عمان، وهي ظاهرة واضحة ومشهورة عند أهل البلاد، حيث يتكرر اجتماعهم الكثير من المرات في اليوم الواحد.

ويجتمع العمانيون في حلقات لقراءة القرآن بعد صلاتي العصر والفجر من أيام شهر رمضان، كما يجتمعون من أجل أداء الصلوات المكتوبة، كما يجتمعون عند تناول وجبة الإفطار  أو في المسجد مع أهل الحي الواحد ويلتقي العمانيون من أجل لشرب القهوة بعد صلاة التراويح.

ومن أهم العادات عند العمانيون، اجتماعهم في اليوم السابع والعشرين، الذي يعتبر عندهم ليلة القدر، وذلك في الأسواق من أجل الحصول على لوازم عيد الفطر المبارك.

وتعقد في هذا الشهر الكريم الكثير من مجالس الصلح والمصالحة بين المتشاحنين والمتخاصمين حيث يسامح المتنافرون بعضهم البعض، ويتناسى المتخاصمون ما كان بينهم من بغضاء، ويصل المتقاطعون صلات الرحم التي أمر الله أن توصل.