بماذا تشتهر دولة ليبيا؟

27 أبريل 2019776 مشاهدة
بماذا تشتهر دولة ليبيا؟

بماذا تشتهر دولة ليبيا؟ تشتهر دولة ليبيا باسم الجمهورية العربية الليبية، وهي تصنف كرابع أكبر دولة في على مستوى قارة إفريقيا، وتأتي في المركز السابع عشر بين الدول الأكبر في العالم، وتوجد دولة ليبيا في شمال قارة أفريقيا حيث يحيط بها البحر المتوسط من ناحية الشمال، ومصر من جهة اللشرق، والسودان من الناحية الشمالية الشرقية، ودولتي نيجيريا وتشاد من ناحية الجنوب وتونس والجزائر من ناحية الغرب.

بماذا تشتهر دولة ليبيا؟

فيلا سيلين

يعود تاريخ بناء فيلا سيلين إلى نهايات القرن الثاني وبداية القرن الثالث للميلاد، وهي واحدة من الفلل التي بناها أثرياء الرومان خارج أسوار المدن، وتعد من أجمل وأهم  المعالم الأثرية الموجودة في دولة ليبيا، وتتميز بجدرانها المرمرية وحدائقها الموجودة فيها نوافير المياه الضخمة، بالإضافة إلى أن هذه الحدائق يزينها أشجار الفاكهة وأجمل وأفضل أنواع الزهور، وفي داخل البيت توجد قاعات واسعة بها الكثير من غرف مخصصة للجلوس وللنوم ولتناول الطعام بالإضافة إلى عدد كبير من المكتباتوتتميز أرضياتها بأنها مبلطة بالرخام والفسيفساء، وقد جرى رسم لوحات جصية جميلة على جدرانها بالإضافة إلى أنها تحتوي على الكثير من التماثيل الرائعة.

لبدة الأثريـة

ذُكر اسم لبدة الأثرية في الكثير من المصادر التاريخية، ففي العصر البونيقي عُرفت باسم لبقى، وفي العصر اليوناني باسم ليببس، وفي العصر الروماني باسم لبس، وقد اشتهرت باسمها الحالي لبدة في عصر سبتموس سيفروس، وفي النقوش البوليقية ورد اسم لبدة قدورد وتحديدا في القرن الأول قبل الميلاد.

ويرج تاريخ بناء مدينة لبدة الأثرية إلى القرن 6 قبل الميلاد، حيث أنها كانت تعد في العصر الفينيقي مقرا تجاريا بسبب أهمية موقعها الجغرافي، وخصوبة أراضيها وضخامة مبانيها، التي أدت إلى ازدهارها في تاريخها الطويل، حيث وقعت تحت الحكم القرطاجي إلى أن حل عام 146 ق.م.

كما وقعت مدينة لبدة تحت سيطرة الحكم الروماني في سنة 439 ق.م، وخضعت مدينة لبدة الأثرية لحكم الو ندال في الفترة الي تخللت عامي 439 و 534 قبل الميلاد، إلى أن فتحها القائد الإسلامي عمرو بن العاص في عام 642 من الميلاد، وتحتوي على عدد كبير من المناطق والمعالم الأثرية التي لا مثيل لها، مثل المسرح ومعبد روما أغسطس ومعبد ليرباثر والسوق وحلبة المصارعة وقوس النصر، بالإضافة إلى أنها تحتوي على عدد كبير من الأثار التي ترجع إلى مختلف العصور.

آثار قرزة

توجد آثار قرزة في منطقة وادي قرزة، وتحتوي على مقابر ومساكن بُنيت على شكل مسلات وهياكل، والتي تكون 7 أضرحة مبنية من مواد موجودة في المنطقة التي تحيط بها، وتعرف باسم  المقبرة الشمالية لتمييزها عن المقبرة الجنوبية التي تتألف من 7 مدافن، ويُشار إلأى أن مستوطنة قرزة يرجع بناؤها إلى زمن سيبتيميوس سفيروس حيث جرى إعطاء قطعة أرض للجنود الذين سُرحوا  من الخدمة العسكرية للخدمة فيها، مقابل أن تُصبح خطًا دفاعيا ضد أي غزو من القبائل الليبية.