ما هو دسك الرقبة ؟

ما هو دسك الرقبة ؟

دسك الرقبة

يعتبر دسك الرقبة واحد من أكثر الأشياء التي يؤدي إلى مشاكل كبيرة في الجسم، ويجعل الإنسان غير قادر على تحريك رقبته بشكل كبير، ويمكننا أن نشير إلى أن هذا الدسك يتكون في منطقة الرقبة، وتوجد بشكل طبيعي بين فقرات الرقبة، وهي مادة شبه هلامية تسمى الأقراص الفقرية، والتي تقوم بامتصاص الصدمات وتمنع حدوث أي احتكاك بين عظام الفقرات.

ويعتبر هذا المرض واحد من أكثر الأمراض المزعجة جدا لأي إنسان، ويسعى عدد كبير من الناس إلى الابتعاد عنه، خاصة أنه يعيق الإنسان عن القيام بوظائف حياته الأساسية، حيث لا يستطيع الإنسان التحرك بصورة طبيعية أو ممارسة حياته بشكل طبيعي بسبب دسك الرقبة، ويصيب هذا المرض كبار السن بشكل كبير أكثر من أي فئة أخرى.

مراحل دسك الرقبة

ويمر عادة دسك الرقبة بعدة مراحل قبل تكونه، ومراحله هي

تنكس القرص

حيث تحدث بعض التغيرات الكيميائية بالقرص الفقري خلال التقدم في العمر، ويجعله أضعف وتقل قدرته على امتصاص الصدمات، ومن الممكن أن يصبح أقل سمكا.

تدلي القرص

ويتغير شكل وموقع القرص بحيث يلامس القناة النخاعية أو الأعصاب الموجودة فيه، وتسمى تلك المرحلة بالقرص المنتفخ أيضا.

انبثاق القرص

وتقوم النواه اللبية وهي الجزء الداخلي للقرص، والمكون من المادة شبه الهلامية باختراق الجزء الخارجي للقرص أي الحلقة الليفية ولكن في حالة بقائها داخل القرص.

انفصال القرص

وتنفصل النواه اللبية عن الحلقة الليفية، وتتحرك خارج القرص الفقري باتجاه القناة النخاعية.

أعراض دسك الرقبة

ويوجد العديد من العلامات والأعراض التي تطرأ على الإنسان نتيجة إصابته بدسك الرقبة، ومن أبرز تلك الأعراض:

تعرض الإنسان لألم شديد في الرقبة وبين الأكتاف، ومن الممكن أن ينتقل للأسفل باتجاه الذراعين واليدين وحتى منطقة الأصابع، وتزداد حدة الألم في بعض الأحيان نتيجة وضعية أو حركة ما، ومن الممكن أن يشعر المريض بالتخدر أو التنميل في بعض الأوقات أيضا.

وفي حالة وصول دسك الرقبة أو الانزلاق الغضروفي إلى منطقة الحبل الشوكي فتكون الحالة أكثر خطورة، وتظهر علامات المشية المترنحة وصعوبة في أداء المهارات الحركية الدقيقة باليدين والذراعينن وتنميل من الممكن وصوله إلى الساقين، وهو ما يعيق حركة المشي لدى الإنسان.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بدسك الرقبة

ويوجد الكثير من العوامل التي من الممكن أن تزيد بشكل كبير من حدوث الانزلاق الغضروفي ومن أبرز العوامل:

التمزق للأقراص الفقرية بشكل يومي للإنسان

بعض العادات السيئة في نمط الحياة، والذي يساهم في التدخين وعدم ممارسة التمارين بانتظام والتغذية غير الكافية في الحصول على قرص فقري ذو صحة ضعيفة.

التقدم في العمر، فإن حدوث تغيرات كيميائية حيوية تسبب جفاف في القرص الفقري بشكل تدريجي ويؤثر في قوته ومرونته بشكل كبير.

الوضعية السيئة للجسم في الحركات قد تؤدي إلى زيادة الضغط على الفقرات العنقية، حيث من الممكن أن تؤدي تلك الوضعية إلى زيادة خطورة إصابة الإنسان بـ دسك الرقبة.