خصائص الثدييات

خصائص الثدييات

الثدييات هي طائفة من طوائف الكائنات الحية التي تنتمي إلى شعبة الفقاريات ضمن مملكة الحيوان، وتعرف الثدييات بأنها حيوانات تلد وترضع صغارها، وهي من الفصيلة السلوية ذات الدم الحار، وسوف نقدم لكم في هذا الموضوع بالتفصيل أنواع وفصائل الثدييات و خصائص الثدييات وأمثلة عليها.

أنواع الثدييات

كما ذكرنا مسبقا فإن طائفة الثدييات تنحدر من شعبة الفقاريات التي ويمكننا القول بأن الثدييات كائنات حية حقيقية النوى، توجد ضمن مملكة الحيوان، وهي كائنات ثنائية التناظر، ومملكتها الفرعية “ثانويات الفم”، وتوجد ضمن شعبة الحبليات الفقاريات، وهي حيوانات فكية رباعية الأطراف.

تنقسم فصيلة الثدييات إلى عدة أنواع وهي كالتالي:

  1. فصيلة الرئيسيات: وهي تقتصر على الإنسان.
  2. فصيلة آكلات اللحوم: مثل النمور والأسود.
  3. فصيلة آكلات الأعشاب: مثل حيوانات المزرعة كالحمار والحصان.
  4. فصيلة الحيتانيات: مثل الحوت الأزرق والدولفين.
  5. فصيلة آكلات الحشرات: مثل القنفذ وحيوان الخلد.
  6. فصيلة القوارض: هي أكبر فصيلة في الثدييات حيث تشكل نسبة أكبر من 40% منها، ومن أمثلتها الفئران والسناجب والقندس.
  7. فصيلة الخيلانيات: هي كائنات بحرية تعيش في المناطق الاستوائية ومن أمثلتها: خرفان البحر والأطوميات.
  8. الحافريات زوجية الأصابع.
  9. الحافريات فرديةالأصابع.

خصائص الثدييات

توجد العديد من الخصائص المشتركة بين جميع فصائل الثدييات على اختلافها، تميزها عن غيرها من باقي الحيوانات، وهي كالتالي:

  • تتكاثر جميع الثدييات جنسيا بين الذكر والأنثى. حيث يتم الإخصاب داخل رحم الأنثى وينتج الزيجوت، ويحمل الجنين نصف الصفات الوراثية من الأنثى والنصف من الذكر.
  • جميع الثدييات تلد صغارها، حيث تقوم الأنثي بحمل الجنين في الرحم وتغذيتهم عن طريق الدم داخل المشيمة التي تحيط بالجنين، وذلك باستثناء كلا من حيوان الخلد وآكل النمل وتم ضمهما إلى فصيلة الثدييات لأن الأنثى ترضع صغارها وترعاهم.
  • يتكون قلب الثدييات من 4 حجرات مثل الإنسان الذي يتكون قلبه من أذينين وبطينين.
  • جميع الثدييات تنتمي إلى الحيوانات ذات الدم الحار وتتميز أجسامها بدرجة حرارة ثابتة مهما تغيرت الظروف المناخية، مثل الإنسان درجة حرارته الطبيعية 37°م.
  • أسنان الثدييات تكون متنوعة ومتميزة عن أسنان باقي الطوائف والحيوانات الأخرى، حيث تتضمن أسنانها قواطع وأنياب وضروس لتتناسب مع جميع أنواع الطعام.
  • جميع الثدييات تغطي أجسامها الشعر.
  • تتنفس الثدييات من خلال الرئتين، حيث يوجد لدى كل الثدييات رئتان حجمهما كبير كفاية لإمدادهم بالأكسجين اللازم لحياتهم، وأسفل الرئتين توجد عضلة الحجاب الحاجز التي تساعدهم على التتفس بشكل أفضل.
  • الثدييات لديها كليتين تستخدمهما للتخلص من السموم في أجسامها وتنقيتها وإخراجها في شكل البول.
  • تتميز جميع الثدييات بالذكاء الفطري فهي من أكثر الكائنات التي تطورت أدمغتها على مدار السنوات لتلائم التغيرات البيئية التي تحيط بها.
  • تتحرك أغلب الثدييات بواسطة 4 قوائم في هيكلها العظمي، ما عدا بعض الفصائل التي تعيش في المياة وحيوان الكنغر الذي يتحرك على قدميه الخلفيتين فقط.

استخدام الحواس لدى الثدييات

تستخدم الثدييات جميع حواسها لأغراض مختلفة حسب البيئة التي تعيش فيها، فالإنسان يستخدم حاسة السمع في مهارات التواصل ولسماع أصوات من حوله وفهمهم وتعلم الكلام واللغة، أما الحيتان والخفافيش فهي تستخدم حاسة السمع في شكل موجات تصدرها للتعرف على المكان من حولها حتى لا تصطدم بالأشياء في طريقها، ولمعرفة مكان تواجد الطعام.

تمتلك جميع الثدييات حاسة تذوق ممتازة، فهي تستخدم اللسان للتعرف على نوع الطعام وتمييز طعمه عن طريق البراعم الصغيرة المنتشرة على طول اللسان، أما حاسة البصر فهي تختلف من فصيلة إلى أخرى، فعيون الإنسان تكون قادرة على الرؤية بشكل واضح خلال النهار والليل وتمييز الألوان.

وتمتلك بعض أنواع الثدييات أعين ثاقبة لها القدرة على الرؤية بوضوح حتى في أحلك الظلام فهي تكون قادرة على عكس الرؤية في الظلام مثل أعين القطط، وتتميز أغلب الثدييات بحاسة شم قوية جدا فهي تعتمد على حاسة الشم عادة في تحديد مكانها وطعامها ومعرفة أعدائها مثل الأسود والقطط والكلاب وغيرها.

وأخيرا حاسة اللمس وهي قوية في أغلب الثدييات، فأجسام الثدييات عبارة عن هيكل عظمي مترابط مغطى باللحم والجلد والشعر، وتمتد بداخلها شبكة أعصاب متداخلة ومعقدة تربط بين جميع أعضاء الجسم وبين المخ، وهي تمنح الثدييات القدرة على الإحساس بكل جزء في أجسامها.