حقوق المرأة في الإسلام

  • 30 سبتمبر 2019 - 3:34 م
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
حقوق المرأة في الإسلام

حقوق المرأة في الإسلام ، الرجال والنساء متساوون أمام الله، ويجب على كلا من المرأة والرجل أداء الواجبات الدينية من العبادة والصلاة والإيمان والزكاة والصيام والحج إلى مكة، لقد جاءالإسلام وقام برفع مكانة المرأة وتحسين أوضاعها بشكل عام مقارنة بالثقافات العربية السابقة، وحظر قتل الإناث والاعتراف بشخصية المرأةالكاملة.

حقوق المرأة في الإسلام

سنناقش أدناه حقوق المرأة في الإسلام التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في حياته:

  • سيحصل كل من الرجال والنساء على مكافآت متساوية ومساءلة متساوية ضد أفعالهم،كلاهما له الحق المتساوي في طلب المعرفة
  • .في الدين الإسلامي ، يعطي الله سبحانه وتعالى الأمهات مكانة عالية ورفع مكانتها في الأسرة
  • للمرأة الحق في العمل وإنفاق الأموال التي تكسبها كما تشاء، ليس عليها أي التزام بمشاركة مالها مع زوجها أو أي من أفراد الأسرة الآخرين.
  • ترتدي النساء المسلمات الحجاب الشرعي  باللباس المتواضع، المرأة المسلمة فقط ترتدي الحجاب لا يعني أنها مضطهدة، بل لجمايتها وعفتها.
  • شجع النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) الرجال على معاملة زوجاتهم بأفضل طريقة ، من حديث أبي هريرة t، قال ﷺ: استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فاستوصوا بالنساء خيراً .الدين يعتبر الإسلام المرأة ثمينة وقيّمة ، ولا تُحترم أو تُهين. يتم تمكين المرأة مع العديد من الحقوق والحماية بموجب الشريعة الإسلامية ويتم تكريمها بمكانة كريمة في المجتمع.

الحق في إختيار الزوج

لقد منح الإسلام الحق للمرأة في اختيار الزوج، تؤكد الشريعة الإسلامية على الطبيعة التعاقدية للزواج، التي تتطلب دفع المهر للمرأة وليس لعائلتها.

الحق في الميراث

قبل مجئ الإسلام كانت المرأة ليس لديها أي حقوق مادية، ولكن أعز الله المرأة في الإسلام  بضمان حقوق المرأة في الميراث وامتلاك وإدارة الممتلكات.

قال تعالى “لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ ۚ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (7)النساء

كما مُنحت المرأة الحق في العيش في منزل الزوجية والحصول على إعالة مالية أثناء الزواج وفترة انتظار بعد الوفاة والطلاق.

نظرة الإسلام للمرأة

إن وضع المرأة في الإسلام يساء فهمه في الغالب من قبل غير المسلمين أو الدول الغربية، ويرجع ذلك إلى عدم فهم كيفية أمر الإسلام بمعاملة النساء وأيضًا بسبب سوء سلوك بعض المسلمين الذي اتخذ لتمثيل تعاليم الإسلام. ي

قول الله تعالى في القرآن الكريم عن وضع المرأة في هذه الكلمات: حيث قال الله تعالى: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ)،[٢] وقال أيضاً: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ)،[٣]

منذ أكثر من 1400 عام، أعطى الإسلام حقوقًا للنساء اللائي لم تستطع النساء في الغرب الاستمتاع بهما مؤخرًا.

كل من الرجال والنساء ينحدر من شخص واحد هو النبي آدم (عليه الصلاة والسلام). الإسلام لا يقبل لأي منهما سوى العدالة والمعاملة الكريمة.

في وقت دفن فيه الأطفال الإناث أحياء في الجزيرة العربية واعتبرت النساء ملكية قابلة للتحويل، كرم الإسلام النساء في المجتمع من خلال رفعهن وحمايتهن بحقوق رائعة.

أعطى الإسلام للمرأة الحق في التعليم ، وتزوجت من شخص من اختيارها ، والاحتفاظ بهويتها بعد الزواج، والطلاق، والعمل، وامتلاك وبيع الممتلكات ، وطلب الحماية بموجب القانون، والتصويت، والمشاركة في المجتمع المدني، والمشاركة السياسية.

ذكر الله تعالى في القرآن الكريم أن جميع البشر متساوون قال تعالى “مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ“.

في الدين الإسلامي ، رحمة الله للبشرية جمعاء ولا تفضيل جنس على اخر،الرجال والنساء لديهم نفس الحقوق والواجبات، فيتعرض كل من الرجال والنساء لنفس العقوبات الإلهية إذا أخطاءوا.

إن الزيجات القسرية وجرائم الشرف وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وحبس النساء في بيوتهن محظور جميعها في الإسلام،  في الواقع، أحد شروط عقد الزواج الإسلامي ساري المفعول هو الموافقة المتبادلة لكلا الطرفين في الزواج، والطلاق مسموح بشرط اتباع الإرشادات الإسلامية التي تحمي حقوق جميع الأطراف المتأثرة، وخاصة النساء والأطفال الذين لم يولدوا بعد.