ما هي أعراض حصوة الحالب

عبد الرحمن خالد
الطب والصحة
7 فبراير 20191226 مشاهدة
ما هي أعراض حصوة الحالب

حصوة الحالب واحدة من المشاكل التي تصيب عدد كبير من الناس وهو مرض مزعج جدا لكل المصابين به، ويمكننا أن نعرف الحالب أو الحالبان على أنهما عبارة عن زوج من القنوات العضلية، يتصلات بحوض كل كلية من جهة ومن المثانة من جهة أخرى، ويعملان على نقل البول من الكلي إلى جهاز المثانة، ويتراوح طول الحالب الواحد من 25 إلى 30 سم لدى البالغين.

وتعد نسبة إصابة الفرد بحصوة الحالب مرتفعة نسبيا، حيث ترتفع قرابة 12% لدى الذكور، وتصل إلى 7% لى الإناث مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم، وذلك وفقا لما نشرته الأبحاث والدراسات العالمية في مراكز هامة في كافة أنحاء العالم، وتتراوح أعمار المصابين بحصوة الحالب ما بين 30 إلى 60 عاما، ونشير إلى أن فرص الإصابة بهذا المرض تزداد في حالة معاناة الشخص منها مسبقا، أو إن كان لديه تاريخ عائلي في الإصابة بهذا المرض، بالإضافة إلى أن عدم شرب كميات كافية من السوائل، ومعاناة الفرض من مرض المسالك البولية، أو تناول بعض الأدوية التي لها مضافعات وأعراض جانبية، كل تلك أسباب تؤدي إلى زيادة الإصابة بحصوة الحالب.

تكوين حصوة الحالب

ونستعرض من خلال هذا التقرير كيفية تكون حصوة الحالب داخل جسم الإنسان وبالتحديد داخل منطقة الكلي، وتتكون حصوة الحالب عادة عند زيادة منسوب الكثير من المواد الكيميائية في البول، حيث تصبح بعدها على شكل بلورات، ويعد الكالسيوم هو أبز المواد التي تؤدي إلى الحصى، حيث يجدر بنا الإشارة إلى أن حصى الكالسيوم تتشكل بنسبة 80% من حصى الحالب، فضلا عن الحصى المتكونة من حمض اليوريك غيره.

وفي العادي يتم تقسيم حصى الحالب إلى أنواع حسب المادة المتكونة منها، وتزداد نسبة الإصابة بحصى الكالسيوم عند ارتفاع الأوكسليت في الدم أو كمية الكالسيوم، وذلك في حالة الإكثار من تناول الأطعمة الغنية فيها مثل السبانخ أو تناول بعض الأدوية أو مركبات فيتامين د.

أعراض حصوة الحالب

ومن الممكن أن تتسبب حصى الحالب صغيرة الحجم الشعور بأي أعراض، ألا في حالة أن تصبح حجمها كبير وهو ما يؤدي لانسداد مجرى البول، في تلك الحالة تتسبب بالشعور بألم شديد ومفاجئ، ومن الممكن أن يشعر المري بهذا الألم في منطقة الظهر أو الحوض أو الخاصرتين، ومن الممكن أن ينتقل هذا الألم إلى الأعضاء التناسلية.

ومن الممكن أن أن يشعر المريضة بحرقة كبيرة عند التبول أو ألم، ومن الممكن أن يكون لونه ورديا نتيجة خروج دم معه، ومن الممكن أن يشعر المريض بحاجة ملحة إلى التبول بشكل متكرر، ومن الممكن أن يعاني من صعوبة في إخراج البول.

وتظهر على المصاب بهذا المرض المزعج جدا لمصابيه أعراض أخرى، مثل أن يبدو مضطرب ويتحرك بشكل كبير للتخفيف من الألم الشديد الذي أصابه، ومعاناته من التقيؤ.