حسن الخلق مع الناس

إسلاميات
حسن الخلق مع الناس

حسن الخلق مع الناس ، لا يختلف مجتمع أو أمة مهما كانت ثقافتها على أهمية وضرورة الأخلاق، والحاجة الماسة لتحلي الافراد بها، وما يترتب على التخلي عنها وعدم الالتزام بها من عواقب وخيمة، فهناك شواهد دينية وتاريخية كثيرة تؤكد أن تدني الأخلاق وانحدار مستواها وتخلي الأفراد عنها يؤدي لزوال الحضارات والأمم وتردي أحوالها، ومن هذه الشواهد ما جاء في القرآن الكريم من قول الله تعالى وهو يصف قوم ثمود وفرعون وما كان منهم من فساد كبير، حيث يقول: “وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ*وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ*الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ*فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ*فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ”.

حسن الخلق مع الناس

وفي المجتمع الذي تسود فيه الأخلاق الحسنة بين افراده، نجد علاقات طيبة بين الناس وتعامل بينهما بالاحترام والتعاون والود والتراحم، فيعامل كل فرد في المجتمع الآخرين مهما كان اختلافهم، لغاتهم، أجناسهم، أو أعراقهم، أو ألوانهم، أو أديانهم، بالخُلق الحَسن، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن مفهوم الأخلاق، وبيان كيف يتعامل الفرد بحسن الخلق مع الآخرين.

تعريف الأخلاق

الأخلاق في اللغة تعود إلى الجذر اللغوي خلق، وهو راجع لأصلين الأول يفيد بملامسة الشّيء، وأمّا الثاني فيفيد تقدير الشيء؛ وهو الأصل الذي ترجع إليه لفظة الأخلاق؛ لأنّ صاحبه يُقدَّر عليه، ومفرد الأخلاق الخُلُق، وهو كما قال ابن منظور في لسان العرب: الدّين، والطّبع، والسجيّة.

أما الأخلاق في الاصطلاح: فالعلماء ذكروا لها عدة تعريفات، فمنهم من عرّفها بأنّها هيئة راسخة في النّفس؛ تصدر عنها أفعال الإنسان بيسر وتلقائية دون حاجةٍ لتفكير، وعلى هذا المعنى فإن مفهوم الأخلاق بشكل عام يشمل الهيئات الحَسنة والسيّئة؛ أي أن النفس إذا صدر عنها فعل حسن سميت خلقًا حسنًا، وإذا صدر منها فعل سيء سميت فعلاً سيئًا.

وتعريف الأخلاق الحَسنة على وجه الخصوص، فهو كما عرّفها بعض المُحدّثين هي تصور وتقييم ما ينبغي أن يكون عليه السلوك متماشيًا في ذلك مع مثل أعلى، أو مبدأ أساسي تخضع له التصرفات الإنسانيّة، ويكون مؤازرًا للجانب الخير في الطبيعة البشرية.

كيفيّة حسن الخلق مع الناس

الأخلاق سلوك وصفة ترسخ في النفس وتصدر بتلقائية، لذا فأنها ليست أمرًا يلزم الإنسان به أو يجبر عليه، ولكي يكون الإنسان حسن الخلق مع الآخرين يجب عليه أن يقوم ببعض الافعال والتصرفات التي تمكنه منها ونرصد منها في النقاط التالية:

  • الإيمان العميق والصادق بالله سبحانه وتعالى، ففي الإيمان تزكية للنفس وتقويمها وتهذيبًا للسلوك.
  • مصاحبة ومخالطة الناس المعروف عنهم بحسن الخلق، فالصحبة لها أثر كبير في سلوك الإنسان، وفي هذا المعنى يقول الشاعر: “عن المرءِ لا تسَلْ وسَلْ عن قرينِهِ فكُلُّ قرينٍ بالمُقارَن يَقتدي”.
  • الاستماع والمطالعة على قصص وأخبار السلف الصالح والعلماء المعروف عنهم بحسن أخلاقهم وفضائل الصفات والاقتداء بهم.
  • تدريب النفس ومجاهدتها كي تعتاد على الاخلاق الحسنة، وتكن صفة راسخة فيه، ويطبقها الإنسان في جميع المواقف، خاصة وأن الأخلاق تحدث بتدريب النفس عليها، وقال الرسول عليه افضل الصلاة والسلام: “إِنَّما العلمُ بِالتَّعَلُّمِ، وإِنَّما الحِلْمُ بِالتَّحَلُّمِ، ومَنْ يَتَحَرَّ الخَيْرَ يُعْطَهُ، ومَنْ يَتَّقِ الشَّرَّ يُوقَهُ”.
  • محاسبة النفس، فالإنسان يجب أن يراجع نفسه فيما يصدر منه من أقوال وأفعال ويراجع نفسه، ويحاسبها على ما صدر منها من حسن الفعل أو قبيحه، وسوف يتأدب على إحسان الخلق في تعامله مع الناس.
  • التفكر والنظر في الثواب الذي أعده الله سبحانه وتعالى لحسن الخلق، وما يتربت على ذلك من أمور طيبة وخيرة، وفي المقابل التدرب في العواقب والنتائج السيئة والوخيمة على سوء الخلق.

فوائد الأخلاق الحَسنة

للأخلاق الحسنة فوائد وثمرات عديدة يحصل عليها من يتحلى بها ويمثلها في تصرفاته وأفعاله وسلوكياته، وهذه الفوائد والثمرات منها ما هو ثواب يناله الفرد في الآخرة، ومنها ما هو ثواب في الحياة الدنيا، فالثواب في الآخرة يتمثل في الحصول على محبّة الله -تعالى- ومحبّة رسوله صلّى الله عليه وسلّم، والفوز برضا الله -تعالى- وجنّته، فقد قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فيما يرويه جابر بن عبد الله رضي الله عنه، حيث قال: “إنَّ من أحبِّكم إليَّ، وأقربِكم مني مجلساً يومَ القيامةِ أحاسِنكم أخلاقاً، وإنَّ أبغضَكم إليَّ وأبعدَكم مني مجلساً يومَ القيامةِ الثَّرثارونَ، والمُتشدِّقونَ، والمُتفيهقونَ، قالوا: قد علِمْنا الثرثارونَ والمتشدِّقونَ، فما المتفيهقونَ؟ قال: المُتكبِّرونَ”.

وممّا روي عن الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- أيضاً، أنّه تعهّد ببيتٍ في أعلى الجنّة لمن كان حَسَن الخُلُق، فقال: (أنا زعيمٌ ببيتٍ في رَبَضِ الجنةِ لمَن تَرَكَ المِراءَ وإن كان مُحِقّاً، وببيتٍ في وسطِ الجنّةِ لمَن تركَ الكذبَ وإن كان مازحاً، وببيتٍ في أعلى الجنةِ لمَن حُسُنَ خلقُه).

ومن ثواب حسن الخلق في الحياة الدنيا، يعود على صاحبه بتكريمه ممن حوله من الناس، وينال محبتهم ورفعة مكانته ومنزلته بينهم بحسن خلقه واستقامة سلوكه، وفي إحسان الإنسانلخلقه تكريم لنفسه، وتجنب الإساءة والإهانة من قبل الآخرين.

كلمات دليلية