حساسية العفن أو الفطريات

حساسية العفن أو الفطريات

حساسية العفن

تعتبر حساسية العفن واحد من أكثر أنواع الحساسية التي يسعى عدد كبير من الناس الابتعاد عنها نتيجة أعراضها المزعجة جدا لأي شخص، وعادة يُصاب بها الشخص عند استنشاقه أحد أنواع العفن المتطايرة في الهواء، وذلك عند بعض الأشخاص دون الآخرين، وذلك بسبب حدوث ردة فعل مناعية من الجسم ضد تلك الأنواع من العفن، وهو ما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض التحسسية.

بالرغم من أعراض حساسية العفن من الممكن ظهورها في أي وقات خلال العام، لكنها تزداد بصورة متلاحظة خلال فصل الخريف، وترتبط حساسية العفن عادة بمرض الربو عند بعض الأشخاص، وتتسبب في حدوث ضيف في التنفس.

أعراض حساسية العفن

ويوجد الكثير من علامات أو أعراض حساسية العفن التي تطرا على الشخص المصاب بها ألا أن حساسية العفن تختلف في شدتها من حديث الأعراض من شخص إلى آخر، ومن الممكن ظهور الأعراض على مدار العام في أوقات محددة، ومن الممكن أن تزداد من زيادة رطوبة الجو أو عند تواجد الشخص في أماكن مليئة بالعفن نحو المنزل أو خارجه.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن أعراض حساسية العفن تتشابه مع باقي أعراض الحساسية الأخرى، والتي تصيب الجهاز التنفسي، والمتعلقة بزيادة إفراز مركب الهيستامين داخل جسم الإنسان.

ونستعرض سويا أبرز علامات وأعراض حساسية العفن وهي:

وجود حكة وتدميع بشكل واضح في العين.

تعرض المصاب للعطس.

احتقان الأنف.

حدوث سيلان في الأنف.

تعرض المصاب للسعال.

التنقيط الأنفي الخلفي.

حدوث حكة في الحلق أو الأنف.

حدوق جفاف في البشرة وتقشر فيها.

عوامل خطورة حساسية العفن

ويوجد مجموعة من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحساسية العفن، ومن أبرز تلك العوامل:

العيش داخل منزل ذات رطوبة عالية: حيث إنه من الممكن أن تؤدي الرطوبة العالية في المنزل إلى زيادة خطر الإصابة بمرض حساسية العفن بنسبة 50%، خاصة من السجاد والحائط وخلف الجدران، ومن الممكن أن يؤدي التعرض الزائد للعفن إلى حدوث الحساسية بشكل كبير، ومن الممكن تخفيف رطوبة المنزل عبر استخدام جهاز إزالة الرطوبة من خلال الحرص على تهوية المنزلي بشكل جيد.

تعرض بناء المنزلي للرطوبة: ومن الممكن أن يؤدي العيش في أحد الأبنية التي تعرضت لكمية كبيرة من الرطوبة سابقا بسبب تسرب الماء الناجم عن كسر أحد المواسير أو تسرب من مياه الأمطار أو الفيضانات وغيرها إلى توفير بيئة تؤدي إلى إصابة الإنسان بمرض حساسية العفن بشكل كبير.

وجود تاريخ عائلي للإصابة بحساسية العفن: حيث تزداد فرص الإصابة بهذا المرض في حالة وجود تاريخ عائلي أو شخص ما في العائلة كان مصاب بهذا المرض من قبل، في تلك الحالة تزيد فرص الخطورة من إصابة الفرد بهذا المرض.

تعرض الإنسان للعفن خلال العمل: وتوجد بعض أنواع المهن التي تتضمن التعرض للعفن بشكل كبير مثل الزراعة وأعمال الزراعة بشكل كبير، وتلك الأعمال تزيد من خطر الإصابة بمرض حساسية العفن بشكل كبير.