ماذا تعرف عن جبال الهيمالايا

4 فبراير 20191٬355 مشاهدة
ماذا تعرف عن جبال الهيمالايا

يجذب الارتفاع والعلو نظر الإنسان وعقله منذ العصور القديمة، وتأتي الجبال تكوينات طبيعية مرتفعة إلى السحاب بالإضافة إلى ضخامتها وتكوينها، لتجذب أنظار العلماء والباحثين، وأيضًا المغامرين ومحبي المعرفة، وتأتي سلسلة جبال الهيمالايا في قارة آسيا، كعقد فريد تضم حباته أعلى قمم الجبال، وعلى رأسها قمة إفرست، بالإضافة لتحكمها في حياة مئات الملايين من البشر، بأنهارها، ومخرونها المائي العذب، ودورها في الأديان المسيطرة على قارة آسيا.

جبال الهيمالايا

نشأت سلسلة جبال الهيمالايا من انفصال شبه القارة الهندية عن القارة الجنوبية العظمى غوندوانا، واصطدامها بالكتلة اليابسة الآسيوية، لتتجعد التربة، وتشكل سلسلة جبال الهيمالايا، وضتم عددًا من أعلى قمم الجبال في العالم، وهي تعد تكوينًا جيولوجيًا حديثًا، يعود لأقل من 50 مليون سنة فقط.

ووسبب تسمية جبال الهيمالايا بهذا الاسم هو اللغة السنسكريتية القديمة، وتعني مقر الثلج، لأن الثلوج كان تغطي جوانب الجبال، فيما تبقى القمم والحواف مجردة من الثلج.

معلومات عن جبال الهيمالايا

تحتل جبال الهيمالايا أجزاء من أراض 6 دول في قارة آسيا، هي الصين والهند ونيبال وباكستان وبوتان وأفغانستان.

يبلغ طول سلسلة الهيمالايا نحو 2400 كيلو مترًا، بينما يقدر عرضها بـ 300 كيلو مترًا تقريبًا، ويصل ارتفاعها إلى 8850 مترًا، وترتفع سنويًا بمقدار 7 سنتيمترات، بفعل حركة صفائح القشرة الأرضية المكونة لها.

تعد جبال حديثة التكوين، مقارنة بعمر القشرة الأرضية، وكانت تمثل جزءا من المحيط فيما مضى، وتم العثور على هياكل لأسماك على قمم الجبال.

أعلى نقطة في سلسلة الهيمالايا هي قمة إفرست، ويبلغ ارتفاعها نحو 8848 مترًا، وتم اكتشافها في عام 1847 بواسطة الأوروبيون.

تكسو الثلوج جبال الهيمالايا، عدا القمة والحواف، بسبب سرعة الرياح الشديدة.

تعد الهيمالايا مصدرًا لأهم 3 أنهار في آسيا، وهي نهر يانجتسي ونهر السند ونهر الجانج، والتي تمد نحو 750 مليون إنسان بسبب حياتهم الأول “المياه العذبة”.

وتحتفظ سلسلة جبال الهيمالايا بثالث أضخم مخزون من الجليد على الكوكب، بعد القارة الجنوبية والقطب الشمالي، وتضم 15 ألف نهر جليدي، يخزن 12 ألف كيلومتر مكعب من المياه العذبة.

تكسو أشجار البلوط والكستناء سلسلة الهيمالايا، بالإضافة لتواجد أشجار الصنوبر في المرتفعات، بينما تنتشر أشجار التين والنخيل في المنحدرات، وأعلى شجرة معروفة ضمن سلسلة الهيمالايا هي شجرة عرعر في منطقة التبت، التابعة للصين.

وتعيش النمور والفيلة والثيران الآسيوية والقردة في هذه المنطقة.

أهمية جبال الهيمالايا

بعض الديانات المنتشرة في المنطقة تحتفظ لسلاسل جبال الهيمالايا بموقع مهم ضمن معتقداتهم، ويؤمن الهندوس والسيخ والبوذيون أن عروش آلهتهم موجودة في أعالي الجبال، وبالقرب منها تقع البحيرة المقدسة لدى الهندوس ماناساروار.

وبالإضافة للأهمية الدينية، ففي العصر الحالي بدأت في اجتذاب السياح والزوار الراغبين في تسلق القمم الجبلية، خاصة قمة إفرست، والتمتع بمشاهد طبيعية خلابة، مثل الغابات المدارية والأدغال الآسيوية الغنية.