ثورة جبل العرب وبداية استقلال سوريا

ثورة جبل العرب وبداية استقلال سوريا

تعد ثورة جبل العرب من أهم الثورات في التاريخ العربي الحديث والتي قام بها العرب في سوريا ضد الاحتلال الفرنسي وسلطاته المتسلطة والديكتاتورية.

ثورة جبل العرب

انطلقت ثورة جبل العرب في 21 مايو عام 1925 واستمرت هذه الثورة حتى يونيه عام 1927، وقام بها الثوار في جبل العرب وانضم إليهم المقاتلين من كافة أنحاء سوريا ولبنان والأردن وكانت هذه الثورة تحت قيادة السلطان باشا الأطرش ضد السياسات القمعية والديكتاتورية لسلطات الاحتلال الفرنسي والذي كان يهدف لتحويل سوريا لعدة دويلات.

واندلعت ثورة جبل العرب ضد الاستعمار الفرنسي، وبهدف تحقيق الاستقلال العربي بعد انكماش الاقتصاد السوري بسبب السيطرة الفرنسية علي الاقتصاد السوري حيث تم ربط العملة السورية بالفرنك الفرنسي.

ومن الأسباب الرئيسية لاندلاع ثورة جبل العرب تسلط الفرنسيين ومحاولتهم لإدخال الثقافة الفرنسية للمناطق السورية والعربية بشكل عام، بالإضافة لما قام به الفرنسيون من خطوات لزرع النزعة الطائفية بين المواطنين العرب، ولذلك كانت من المطالب الأساسية لثورة جبل العرب هي تعزيز الحرية والمساواة بين جميع الأفراد والمواطنين دون تمييز في إطار الدولة السورية المستقلة.

كما فشلت المفاوضات التي دارت بين مندوب فرنسا وزعماء جبل الدروز حيث كانت من ضمن مطالب الثوار الاعتراف بدولة سوريا المستقلة وسحب القوات الفرنسية من سوريا والعمل على تشكيل جيش سوري وطني لحفظ الأمن في سوريا وهو ما رفضته فرنسا وأكدت علي استمرار احتلالها للمناطق العربية في سوريا والشام.

اندلاع ثورة جبل العرب

اندلعت ثورة جبل العرب حينما أرسل وفد درزي في السادس من شهر يونيه عام 1925 وذلك للمطالبة بتعيين حاكم درزي بدلًا من الحاكم الفرنسي للمناطق السورية، وهو ما رفضه الجانب الفرنسي وطرد الوفد الدرزي، وهو ما أدى لاشتعال الثورة في جبل العرب.

ودعا السلطان باشا الأطرش إلى عقد اجتماع من السياسيين والمواطنين في مدينة السويداء، وتواصل مع الزعماء السياسيين في مدينة دمشق كعبد الرحمن الشهبندر وهو المسؤول عن حزب الشعب في دمشق وذلك رغم أنه كان يسعى لتحقيق مطالبهم بالطرق القانونية وليست الثورية، وتم الاتفاق بين الجميع علي ضرورة العمل لطرد الاستعمار الفرنسي من سوريا.

وعمل عبد الرحمن الشهبندر على التواصل مع رؤساء المدن السورية المختلفة وحثهم على المشاركة في الثورة من أجل التخلص من الاستعمار الفرنسي الديكتاتوري والعمل على تشتيت تواجد قوات الاحتلال الفرنسي في الجغرافيا السورية من أجل إضعاف قوته.

نتائج ثورة جبل العرب

كانت ثورة جبل العرب هي البداية لاستقلال الدولة السورية عن الاحتلال الفرنسي، حيث أكدت أن الشعب السوري لن يرضخ ولن يستسلم للاحتلال بأي شكل من الأشكال والعمل المستمر من أجل استقلال سوريا الكامل وهو ما تحقق في عام 1946.

ورغم أهمية ثورة جبل العرب إلا أنها أدت لتقسيم المدن السورية ولكن تم توحيد المدن السورية من جديد، ونجحت المعارضة الوطنية في الانتخابات برئاسة إبراهيم هنانو، ونجحت الثورة في التخلص من الطائفية وتعزيز الوحدة الوطنية السورية.

وتم بناء صرح لثورة جبل العرب في مدينة السويداء بالقرب من مكان مولد سلطان باشا الأطرش وتم افتتاحه في عام 2010 ويحتوي هذا الصرح على عدد من الأسلحة والمقتنيات الحربية.