ثورة المليون شهيد .. كفاح الشعب الجزائري ضد الاحتلال الفرنسي

ثورة المليون شهيد .. كفاح الشعب الجزائري ضد الاحتلال الفرنسي

ثورة المليون شهيد

ثورة المليون شهيد ، هو اللقب الذي أطلق على ثورة الشعب الجزائري ضد الاستعمار الفرنسي عام 1954، وسقط في هذه الثورة أكثر مليون ونصف جزائري على يد قوات الاحتلال الفرنسي.

ثورة المليون شهيد

واستمرت الثورة الجزائرية التي استمرت لمدة سبع سنوات ونصف بداية من عام 1954 بقيادة  بقيادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية، واستمرت إلى أن نجحت وحقّقت أهدافها بحصول الجزائر على استقلالها في يوليو عام 1962م.

اندلاع الثورة

  • اندلعت الثورة من خلال قيام مجموعات صغيرة من الثوار باستخدام أسلحة قديمة وبعض الألغام، وبنادق صيد، تم استخدامها في عمليات عسكرية ضد مواقع الجيش الفرنسي ومراكزه في جميع أنحاء الجزائر.
  • وذاع صيت الثورة مع انطلاق الرصاصة الأولى حيث تم توزيع بيان على الشعب الجزائري يحمل توقيع الأمانة الوطنية لجبهة التحرير الوطني، ودعا البيان كافة المواطنين الجزائريين من كل الطبقات الاجتماعية والحركات الجزائرية والأحزاب إلى الانضمام إلى الكفاح التحريري.
  • وتم تشكيل الأمانة الوطنية لجبهة التحرير الوطني من تسعة أعضاء، وشملت هجمات الثوار مناطق عديدة في الجزائر استهدفت  الكثير من القرى والمدن الجزائرية التي يتواجد بها الفرنسيين، ووصلت حصيلة العمليات المسلحة ضد السلطات الاستعمارية في كل المناطق الجزائرية لثلاثين عملية أدت لمقتل 10 أوروبيين، وجرح 23 آخرين، إضافةً إلى الخسائر المادية التي تقدر بملايين الفرنكات الفرنسية.
  • وبسبب العنف والقمع الفرنسي صد الثوار الجزائريين فقدت الثورة الجزائرية العديد من كبار قاداتها، ومنهم قرين بلقاسم، وبن عبد المالك رمضان، وديدوش مراد، وباجي مختار، وغيرهم، ورغم صعوبة الأوضاع التي كان يعمل فيها الثوار الجزائريون وندرة الأسلحة وصعوبة الاتصالات، إلا أن القوات الفرنسية لم تستطع القضاء علي الثورة أو وقف نشاطها في المدن الجزائرية، وحاول الجميع مساندة الثوار ومواجهة عمليات الاحتلال الفرنسي الوحشية.
  • وتحولت الثورة الجزائرية إلى جيش التحرير رغم أن عدد أفراد الجيش الجزائري كان نحو ألف مقاتل فقط، بينما تجاوز عدد الجيش الفرنسي نحو 50 ألف مقاتل، وزادت وتيرة العمليات العسكرية ضد الجيش الفرنسي بعد انضمام الكثير من الوطنيين المشحونين بالمشاعر الوطنية وكره الفرنسيين.
  • وشهدت الثورة الفرنسية العديد من حملات التوعية وجمع المتفجرات والأسلحة والمؤونة والأدوية، وتحولت عمليات الثوار من مجرد عمليات ليلية إلى عمليات بالنهار، ولم يترك الفرنسيين أي مجال للحوار أو الحل السلمي بعد اعتدامهم على القتل لكل جزائري يرونه أمامهم.
  • ودعمت الدول العربية ثورة المليون شهيد بكل قوة، وتم توضيح سياسة فرنسا أمام منظمة الأمم المتحدة بما أدى لقيام الحرب في كل أنحاء الجزائر، فأنشأ جيش التحرير الكثير من المقار الجديدة ونشطت حركة الفدائيين في المدن ونجح جيش التحرير بالفعل في إقامة سلطات مدنية في جنوب الجزائر.

نجاح ثورة المليون شهيد

استمر كفاح الشعب الجزائري من خلال ثورة والممثلة في جيش التحرير، وهو ما نجح في كسب الكثير من تعاطف الدول ضد الاحتلال الفرنسي والتمهيد لإجراء مفاوضات بين فرنسا والجزائر، وبالفعل صادق الجانب الفرنسي على مبدأ تقرير المصير الذي طالب به الجزائريون، وهو ما أدى لوقف القتال بالفعل والاتجاه لتأسيس الدولة المستقلة كاملة السيادة نتيجة تضحيات الشعب الجزائري وصموده.