ثقب طبلة الأذن .. أعراضه وعلاجها

ثقب طبلة الأذن .. أعراضه وعلاجها

ثقب طبلة الأذن من أصعب الأشياء التي تحدث للإنسان، ويمكن أن نعرف طبلة الأذن أو الغشاء الطبلي كما يسميه الكثير من الأطباء والباحثين على أنها طبقة رقيقة من الأنسجة مخروطية الشكل تفصل الأذن الخارجية عن الوسطى، وتوجد في نهاية قناة الأذن.

طبلة الأذن

ويبلغ سمك طبلة الأذن ما يقرب من 0.01 مليمتر، ويتراوح طول القطر من 8 إلى 10 مم، أما وزنها فيبلغ حوالي 14 ملغ، وبالرغم من أن حجم الطبلة صغير وكتلته ضئيلة، إلا أن الغشاء الطبلي يعتبر صلبا ورمنا جدا، ومن الصعب أن يُتلف.

ولتلك الطبلة دور هام جدا في عملية السمع، والتي تبدأ من دخول الموجات الصوتية في قناة الأذن وذلك بعد توجيهها من الصيوان وإلى الداخل، حيث تصطدم الموجات الصوتية بطبلة الأذن مُسببة اهتزاز فيها، ويتم تحويل تلك الاهتزازات إلى نبضات عصبية بواسطة القوقعة في الأذن الداخلية، ومن ثم تنتقل تلك النبضات إلى الدماغ مباشرة، من خلال العصب القوقعي، والذي يتم تسميته أيضا بالعصب السمعي، ومن ثم يتم تفسرها إلى صوت بعد ذلك.

ثقب طبلة الأُذن

ويمكننا تعريف ثقب طبلة الأذن على أنها وجود تمزق في غشاء رقيق، وهو ما يفصل بين كل من الأذن الخارجية والداخلية، وقد يحدث فجأة، ويشعر في تلك اللحظة المصاب بألم شديد في منطقة الأذن، ومن الممكن اختفاءه بشكل تلقائي دون أي تدخل، ونشير إلى أن من الممكن أن يظهر أعراض أخرى تدل على التمزق في طبلة الأذن.

ومن الممكن أن يؤدي أيضا التمزق أو الثقب بطبلة الأذن إلى إزعاج المريض ومعاناته من بعض المضاعفات، مثل حدوث التهاب في الأذن الوسطى، ومن الممكن أن يتطلب الأمر تدخل جراحي، لإصلاح الأضرار التي لحقت بطبلة الأذن، ومن الممكن أن يتسبب ثقب طبلة الأذن بالتأثير في قدرة الطلبة على الاهتزاز بشكل طبيعي وصحيح، ومن هنا يأتي ويحدث ضعف أو فقدان السمع، لذا ةجب التنبيع بأهمية طبلة الأذن، وفقدان السمع الذي ينتج بسبب ثقب الطبلة.

علاج ثقب طبلة الأُذن

ويجب قبل أي تدخل  من قبل الطبيب لمعالجة ثقب الأذن أو ثقب الطبلة، يجب أولا إجراء اختبار للسمع، وإن كانت حالة الثقب صغيرة غالبا الموضوع يتم حله تلقائيا من قبل الثقوب، وفي فترة ثلاثة أشهر تقريبا، ومن الممكن تخفيف الانزعاج في هذه الفترة، من خلال عمل كمادات دافئة، وأيضا من خلال العلاج الدوائي حسب ما يصفه الطبيب.

ومن أشهر وأبرز الأدوية التي من الممكن استخدامها في هذا المرض:_

  • المضادات الحيوية: حيث يمكن للطبيب وصف مضاد حيوي للشخص على شكل قطرات على سبيل المثال وهو ما يساعد في منع الإصابة أو علاجها.
  • الأدوية المسكنة: حيث من الممكن أن يعطي الطبيب المريض بعض مسكنات الألم دو نأي وصفات طبية، والتي تساعد بشكل كبير في تخفيف الألم الواقع على أذن المصاب.

 علاجات أخرى

ويوجد طريق أخرى يمكن علمها لغلق أي ثقب في طبلة الأذن، أبرزها وأهمها منع دخول أي ماء للأذن أثناء السباحة والاستحمام، حيث إنها من الممكن أن تكون سبب في العدوى.