توقعات لعمل رؤساء تقنية المعلومات حتى 2025

شريف عاطف
تكنولوجيا
توقعات لعمل رؤساء تقنية المعلومات حتى 2025

نتحدث في هذا التقرير عن توقعات ستطال عمل رؤساء تقنية المعلومات حتى 2025 ، حيث قامت شركة في إم وير على لسان رئيس تقنية المعلومات ‏‏باسك آير باستعراض، أهم توقعات بخصوص عمل رؤساء تقنية المعلومات في الفترة التي تتراوح بين سنتي 2020 و 2025.‏

توقعات لعمل رؤساء تقنية المعلومات

الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏‏سيتفوق على الذكاء البشري

نستمر في الحديث عن توقعات ستطال عمل رؤساء تقنية المعلومات حتى 2025 ، حيث أن تقنية‏‏ ‏‏الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏ستقوم باجتياز اختبار‏‏ “تورينغ‏‏”، الذي يقوم بالإشارة إلى قدرة الآلة على القيام بمحاكاة الذكاء البشري،‏‏ ‏‏ما‏‏ ‏‏يعني‏‏ ‏‏أن‏‏ ‏‏الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏‏سيتوافق‏‏ ‏‏أو‏‏ ‏‏يتفوق‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏مدى ‏‏الذكاء‏‏ ‏‏البشري‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏عدد كبير من‏‏ ‏‏القطاعات.

‏‏ومع‏‏ ‏‏هذا،‏‏ ‏‏وبما‏‏ ‏‏أن‏‏ ‏‏الكثير ‏‏من‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏الموردة‏‏ ‏‏تزعم  ‏‏قدرتها‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏أن تدرج الذكاء‏‏ ‏‏الاصطناعي‏‏ ‏‏في الخدمات والمنتجات التي تقوم بتقديمها، حيث سيتوجب على العملاء أن تبحث الكثير للعثور على خدمات الذكاء الاصطناعي ومنتجاته التي تلائم معهم.‏‏‏

‏تسليط‏‏ ‏‏الأضواء‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏الطرفيات‏

‏‏حوسبة‏‏ ‏‏الطرفيات‏‏ ‏‏ستقوي قدرة‏‏ ‏‏مراكز‏‏ ‏‏البيانات‏‏ ‏‏والأنظمة‏‏ ‏‏السحابية‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏أن تقدم تجارب‏‏ ‏‏جديدة‏‏ ‏‏تخص بالعملاء،‏‏ ‏‏مع‏‏ ‏‏إتاحة تطبيقات‏‏ ‏‏وحالات‏‏ ‏‏استعمال ‏‏جديدة‏‏، ‏‏وستصير ‏الخبرة‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏ذلك المجال‏‏، ‏‏لا التقنية، ‏‏هي‏‏ عبارة عن ‏‏العقبة‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏ستقف‏‏ ‏‏على طريق‏‏ ‏‏تطبيقات‏‏ ‏‏إنترنت‏‏ ‏‏الأشياء‏‏ ‏‏والطرفيات‏‏.

يعني أن التقنية‏‏ ‏‏بحد‏‏ ‏‏ذاتها‏‏ ‏‏ستصير ‏‏الجزء‏‏ ‏‏الأسهل على مستوى المعادلة،‏‏ ‏‏لكن‏‏ ‏‏آلية ‏‏تطبيقها‏‏ ‏‏أو‏‏ ‏‏حالة‏‏ ‏‏استعمالها ‏‏على‏‏ ‏‏مستوى‏‏ ‏‏الصناعة‏‏ ‏‏سيتطلب‏‏ ‏‏الكثير من‏‏ ‏‏الجهد‏‏ ‏‏والعمل‏‏، ‏‏‏‏‏ومن المتوقع أن‏‏ ‏‏تقوم‏‏ ‏‏الشركات‏‏ ‏‏الصاعدة‏‏ ‏‏بتعزيز‏‏ ‏‏معدلات‏‏ ‏‏النمو‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏هذا‏‏ ‏‏المجال‏‏.‏‏‏ ‏

‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏ستعزز‏‏ ‏‏انتشار‏‏ ‏‏الحمض‏‏ ‏‏النووي‏‏ ‏‏الرقمي‏

‏‏يكون لزامًا على رؤساء‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات أن‏‏ ‏‏يقوموا بوضع  ‏‏أنفسهم‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏مكن ‏‏العميل‏‏،‏‏ ‏‏حيث أنه في السنوات‏‏ ‏‏القليلة‏‏ ‏‏القادمة،‏‏ ‏‏ستتجاوز‏‏ ‏‏مهام‏‏ ‏‏مسؤولي المعلومات ومؤسسات‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏مسألة ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات،‏‏ ‏‏لكي تؤثر‏‏ ‏‏بشكل‏‏ ‏‏رائع وضخم على‏‏ ‏‏تصميم‏‏ ‏‏المنتج‏‏ ‏‏ومسار‏‏ ‏‏التطوير‏‏. ‏‏

‏‏كما أن ‏‏آلية‏‏ ‏‏عمل‏‏ ‏‏فريق‏‏ ‏‏عمل‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات سيجرى تطويرها‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏غالبية ‏‏الشركات‏‏ ليصير وحدة‏‏ ‏‏رقمية‏‏ ‏‏تنشئ الحمض‏‏ ‏‏النووي‏‏ ‏‏الرقمي‏‏ ‏‏الفريد‏ الذي يخصها، وبهذا سيصير رؤساء تقنية المعلومات بمثابة‏‏ ‏‏صوت‏‏ ‏‏العميل‏‏ ‏‏الذي نريد ‏‏إيصاله إلى‏‏ ‏‏الشركات،‏‏ من أجل لتوجيهها‏‏ ‏‏على مستوى‏ ‏‏كيفية‏‏ ‏‏اكتشاف‏‏ عملائها ‏‏وتعلم‏‏هم ‏‏وتجربتهم‏‏ للخدمات والمنتجات التي‏‏ تقوم بتقديمها.

‏تجربة‏‏ ‏‏الموظف‏‏ ‏‏الرقمي ستشهد قفزات نوعية‏

مستوى‏‏ ‏‏تجربة‏‏ ‏‏الموظف‏‏ ‏‏الرقمي‏‏ سيتطور بشكل رائع لكي تقوم باستقطاب المواهب،‏‏ ‏‏ويجرى الحفاظ ‏عليها،‏‏ ‏‏وهو‏‏ ‏‏توجه‏‏ ‏‏يزيد بشكل متسارع، ‏‏ورغم أننا نتطرق إلى‏‏ ‏‏الخصائص الكثيرة التي‏‏ ‏‏تتيحها ‏‏مثل‏‏ ‏‏تلك ‏‏التجارب الرائع،‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏تقوم بضمان إتاحة الطعام‏‏ ‏‏المجاني‏‏ ‏‏والمكاتب‏‏ ‏‏المفتوحة‏‏،‏‏ ‏‏غير ‏‏أن‏‏ ‏‏تركيز‏‏ ‏‏الموظفين‏‏ ‏‏ينصب‏‏ ‏‏‏‏على‏‏ ‏‏أن تمتلك ‏‏الأدوات‏‏ ‏‏‏‏والعمليات‏‏ ‏‏المناسبة،‏‏ ‏‏التي‏‏ ‏‏تمكنهم‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏إنجاز‏‏ ‏‏مهامهم‏‏.‏‏‏

‏‏حيث أن فرق‏‏ ‏‏تقنية‏‏ ‏‏المعلومات‏‏ ‏‏تعمل في الوقت الحالي، بالتعاون‏‏ ‏‏مع‏‏ ‏‏شركائها‏‏ ‏‏في‏‏ ‏‏العمل،‏‏ ‏‏مثل‏‏ ‏‏فرق‏‏ ‏‏المبيعات،‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏أجل‏‏ ‏‏تحسين‏‏ ‏‏مستوى‏‏ ‏‏التجارب‏‏ ‏‏الرقمية‏‏ ‏‏على‏‏ ‏‏امتداد‏‏ ‏‏دورة‏‏ ‏‏حياة‏‏ ‏‏الموظف،‏‏ ‏‏بداية ‏‏من‏‏ ‏‏التوظيف‏،‏ ‏‏‏‏والأهم‏‏ ‏‏من‏‏ ‏‏هذا،‏‏ ‏‏ستقوم باحتلال ‏‏التجربة‏‏ ‏‏الرقمية‏‏ ‏‏للموظف‏ ‏‏الأولوية نفسها ‏‏التي‏‏ ‏‏تقوم باحتلالها ‏‏تجربة‏‏ ‏‏العملاء ‏‏الخارجيين،‏‏ ‏‏في نصف‏‏ ‏‏العقد‏‏ ‏‏القادم.‏‏