تناسب الأبراج مع بعضها البعض في الحب والزواج

تناسب الأبراج مع بعضها البعض في الحب والزواج
تناسب وتوافق الأبراج

الأبراج لها أقسام عديدة فهي مجموعات نارية وهوائية وترابية ومائية، فإذا كنت تعلم أو لا، فالأبراج هي سلسلة وإذا ذكرنا الأبراج النارية فسنتحدث عن أبراج الحمل والأسد والقوس أما الأبراج المائية فهي السرطان والعقرب والحوت والهوائية هي الدلو والميزان والجوزاء والأبراج الترابية هي الثور والجدي والعذراء جميعنا يعلم أن النار والهواء متكاملين  فالهواء يزيد من قوة النار فيحدث تكامل بين الطرفين لأن كل طرف يريد شيء من الآخر حتى يتم التوحد بينهم وكذلك أيضاُ التراب والماء فبينهم تبادل مطلق الماء يروي التراب وإذا ذكرنا مثلا أن هناك برجين معا من المائية والنارية فيحدث كارثة بالطبع فالماء تطفئ النار وكذلك الابراج ستخنق بعضها.

تناسب الأبراج مع بعضها

تناسب الأبراج النارية معاً

تتمتع بالطاقة والقوة ولا يوجد أي ملل في علاقتهم ببعض.

تناسب الأبراج الترابية معاً

بينهم علاقة حميمية ويقدرون علي التفاهم سوياً والعلاقة بينهم مستمرة ولكن إذا مل أحد الطرفين تتأثر العلاقة بالسلب.

تناسب الأبراج الهوائية معاً

بينهم توافق وانسجام ويجلسون كثيراً يتحاورون معاً.

تناسب الأبراج المائية معاً

تجمعهم علاقة غريبة إما أن تفشل العلاقة أو تنجح فالأبراج المائية لديها مشاعر هائلة وكلاً منهما يمكنه أن يفتر العلاقة.

الأبراج النارية مع الأبراج الترابية

العلاقة بينهم هي علاقة ثابتة ومستقرة فالتراب يتلائم جيداً مع النار ولكن العنصر الناري لا يحب الروتين مما يجعله يتذمر من هذه العلاقة.

الأبراج النارية مع الأبراج الهوائية

هما مختلفان بشكل كبير ولكن الظاهر إنهم منسجمين فهم من أغرب العلاقات.

الأبراج الترابية مع الأبراج الهوائية

العنصرين يتمتعان بالذكاء الجيد مما يجعل علاقتهم في انسجام واستقرار متبادل.

الأبراج الترابية مع الأبراج المائية

بينهم علاقة جيدة فالماء ينعش الأرض فهم من أفضل العلاقات لأن درجة التفاهم بينهم عالية.

الأبراج المائية مع الأبراج الهوائية

من أكثر العلاقات التي لا يوجد بها تفاهم مطلقاً ويكمن سبب صدامهم أن العنصر الهوائي يريد أن يحرك كل شيء وهذا ضد رغبة العنصر المائي الذي يحب الاستقرار والخمول.

كما يجب العلم أنه من خلال قوانين المنطق نجد أنه هناك حالات من التوافق المختلفة بين الأبراج وبين الأقسام الخاصة بالأبراج، فالأبراج الهوائية تتفق مع النارية، وهذا الأمر من خلال المنطق يمكننا أن نقوم بتفسيره إلى أن الهواء يزيد من قوة النار، وبالتالي فكل منهما يحتاج إلى الآخر حتى ينمو ويزدهر ويستمر، والأبراج المائية أيضا تتفق مع الأبراج الترابية، ويعود السبب أيضا في هذا الأمر من خلال العقل إلى أن الماء هو الذي يروي التراب، وبالتالي فهناك علاقة متبادلة بين البرجين ويحتاج كل منهما إلى الآخر.

وعلى الرغم من ذلك فتجد العديد من العلاقات وحالات الزواج تقوم على أبراج غير متوافقة مع بعضها وبينها تعارض مما يسبب المشاكل، فعلى سبيل المثال الأبراج المائية تتسبب في خنقة وإطفاء الأبراج النارية، حيث تكون الأبراج النارية لديها رغبة كاملة في السيطرة، بينما الأبراج المائية يكون لديها حالة من السكون ولكنها تريد السيطرة أيضا على الأبراج النارية والترابية. وبالتالي فيجب دراسة الأبراج بشكل جيد قبل الخوض في أي علاقة.

كما أنه من الجدير بالذكر أن كل من الأبراج الهوائية والمائية يحتاجون إلى عمر كامل من أجل إقناع أحدهما أنه بحاجة للأخر، بل يرى كل منهما أنه على صواب ولا يحتاج للآخر.