تمويل رياض الأطفال بين مصر والعالم

تمويل رياض الأطفال بين مصر والعالم

المصدر الرئيس لتمويل التعليم في مصر هو الدولة، وتخصص الدولة موازنة خاصة لديوان وزارة التربية والتعليم والوزارات المشرفة الأخرى التي تشرف على نوعيات من التعليم كالأوقاف وشئون الأزهر وتمويل رياض الأطفال في مصر يعتمد على التمويل الذاتي (لأنها مرحلة خارج السلم التعليمي الإلزامی)، بمعنى اقتصار ميزانية رياض الأطفال على اشتراكات الأطفال دون أي إعانة من وزارة التربية والتعليم، حيث يتم تحصيل رسوم تفرض على الأطفال الملتحقين بها والتي تزيد عن مائة جنية (في العام)، طبقا للمادة (131) من اللائحة التنفيذية لقانون الطفل رقم (12) لسنة 1996م وسوف نتحدث عن تمويل رياض الأطفال بين مصر والعالم.

تمويل رياض الأطفال بين مصر والعالم

تمويل رياض الأطفال في الدول العربية

من تمويل التعليم في جميع مراحله بالدول العربية من مسئولية سهلة، نتيجة للاتجاهات المركزية في إدارة التعليم في دول الوطن العربي فإن تمويل التعليم لأبنائها بالمجان في جميع مراحله بل أن بعضها (مثل السعودية والكويت وليبيا) تقدم مكافآت مالية لطلابها في بعض المراحل التعليمية وان اختلفت قيمتها من دولة إلى أخرى.

أما بالنسبة لتعليم ما قبل المرحلة الابتدائية (الحضانة ورياض الأطفال) فهو متروك في معظم الدول العربية للجهود الخاصة والأهلية (الفردية منها والجماعية) رغم تزايد أطفال مرحلة ما قبل المدرسة الابتدائية نتيجة لتزايد السكان في الوطن العربي. .

تمويل رياض الأطفال في الدول المتقدمة

بالنسبة للتجربة اليابانية يمول التعليم من الضرائب و العامة، وتقوم الحكومة المركزية بتحمل نصيب كبير في التعليم، وتقوم المجالس الإقليمية للتعليم بتقديم مساعدة مال في المدن والقرى، وتقوم المجالس المحلية للتعليم بالإنفاق المدارس الأولية العامة والمدارس الثانوية الدنيا. ان انا ؟

وتتفق اليابان على التعليم من دخلها القومي ما نسبته (912 كما تبلغ نسبة التمويل الحكومي لرياض الأطفال حوالي (099 من جملة الإنفاق علي التعليم، وهذا يوضح الدعم المالي الحكوم النوع من التربية قبل المدرسية ضمانا لحفز أولياء الأمور على إرسال أولادهم لرياض الأطفال ، كما يعكس ذلك أيضا مدى إدراك الحكومة اليابانية بخطورة التنشئة في هذه المرحلة العمرية على وجه الخصوص.

الدعم المالى الحكومي ض لتشجيع أولياء الأمور على إرسال أولادهم لرياض الأطفال هذا فحسب بل تقديم مستوى مناسب من الخدمات الحكومية، والتربوية لهؤلاء الأطفال.

الاستفادة التطبيقية بالنسبة لتمويل رياض الأطفال

مما سبق يمكن الخروج بمجموعة من الاستفادات التطبيقية لتمويل رياض الأطفال بين مصر والعالم، ومنها: تفعيل دور القطاع الخاص ورجال الأعمال في دعم وتمويل مؤسسات رياض الأطفال من خلال إنشاء رياض أطفال نموذجية على نفقتهم أو المساهمة في توفير التجهيزات اللازمة للرياض،. أو تقديم أراضي للبناء وغيرها.

تكوين معلمة رياض الأطفال بين مصر والعالم

(التحليل المقارن -الاستفادة التطبيقية)

تحول كثير منها إلى أقسام مستقلة بعد – الطفولة – رياض الأطفال ، تحول كتير مله ، كما في كلية التربية جامعة المنصورة – إنشاء قسم رياض

و هنا اصبح يوجد في مصر أكثر من مصدر لتخريج معلمات رياض الأطفال وذلك على النحو التالي:

  • شعب رياض الأطفال بكليات التربية بالجامعات المصرية منذ العام الدراسي 1983 / 82 م وحتى عام 2003/ 2002 م .
  • بعض شعب رياض الأطفال في كليات التربية النوعية ،كما هو الحال في شعبة رياض الأطفال بكلية التربية النوعية – جامعة الاطفال
  • كلية رياض الأطفال التي تتبع جامعة القاهرة ، وكلية رياض الأطفال التي تتبع جامعة الإسكندرية. ثانيا: تكوين معلمة رياض الأطفال في الدول العربية تأخذ بعض الدول العربية بإعدادهم في دور أو معاهد للمعلمين دون المستوى الجامعي.