تعريف سوق العمل

تعريف سوق العمل

يعتبر سوق العمل من أكثر المصطلحات استخدامًا، خاصةً أثناء الحرب العالمية الثانية وتم استخدام هذا المصطلح من قبل اللجنة الأمريكية لتنظيم شؤون العمال خلال الحرب، وقد تم تعريفه من قبل هذه اللجنة باعتبارها المكان الذي تتفاعل فيه العوامل المختلفة التي تؤثر على عناصر التوظيف، حيث يبحث أصحاب العمل عن عمال أو عمال يبحثون عن عمل ونلاحظ أن هذا التعريف يركز على السوق كمكان، وليس كآلية أو إطار للجهود التي يبذلها أصحاب العمل أو العمال كما يتم تعريف سوق العمل على أنه المكان أو المنطقة التي يتفاعل فيها عرض العمل والطلب أو يتقاربان وهناك من يقوم بتحليل أسواق العمل كمصفوفة سوق فرعية كاملة مصنفة حسب الموقع التجاري أو الجغرافي، حيث يوجد معدل أجور واحد، ونلاحظ أن هذا التعريف قريب من مفهوم سوق العمل الحضري على افتراض أن المدن عبارة عن تجمعات كبيرة من الناس تتركز في الصناعة والتجارة وبالتالي لا يوجد سوق عمل واحد، ولكن هناك العديد من الأسواق الثانوية تتميز ببعض المعايير المختلفة للقدرة على التحرك جغرافيا ومهنية

تجزئة سوق العمل

هي نظرية تفترض وجود وانتقاء أسواق العمل المنفصلة، بما في ذلك سوق عمل أساسي مستقل تتميز فيه أطر القيادة بتبادل العمالة الماهرة وسوق عمل أساسي ثانوي يكون فيه إطار الأداء والإنتاج وهي مستقرة نسبياً وسوق ثانوي يتميز بوجود العمال الأقل مهارة والطلب الهامشي على العمالة غير الماهرة
وتفترض هذه النظرية أن التكنولوجيا تحدد الأعمال ومن ثم خصائص العمال لشغلها التكنولوجيا هي تجزئة السوق وبالتالي، يتم تضمين التعليم ونوعيته في تزويد هذه الأسواق بالعمالة المطلوبة بسبب تعدد الأسواق وأنواع العمل المختلفة في كل منها، وتستند هذه الاختلافات في الأجور إلى المستوى العلمي والجودة والتعليم والمهارة.

يعتقد الباحث أن سبب تجزئة سوق العمل لا يرجع فقط إلى التكنولوجيا، بل إلى الصراع الطبقي في المجتمع بين العمال وأصحاب المشاريع وساهمت الرغبة في تقسيم سوق العمل في ظهور هذه الأسواق، وقد يؤدي تطورها وتقنيتها إلى تعميق عملية تجزئة السوق، ولكنها لا تخلق مثل هذا التجزؤ وهذا التقسيم، والتقسيم إلى عدة فئات في سوق العمل جعلها مقسمة إلى عدة فئات غير متنافسة وينتمي الأطباء والاقتصاديون إلى المجموعات غير المتنافسة ومن الصعب نقل واحدة من وظيفة إلى أخرى.

والسبب في هذا الانقسام هو أن إتقان العمل والحرف اليدوية الماهرة يتطلبان استثمارات ضخمة من حيث الوقت والمال. على سبيل المثال ، إذا تم تخفيض السياحة وركودها نتيجة لاعتبارات سياسية، فمن الصعب على عمال المطاعم وشركات السفر التوجه إلى المتخصصين في إصلاح السيارات لأنه بمجرد أن تتخصص في وظيفة معينة، تصبح جزءًا من هذا النوع من سوق العمل وفقًا لعناصر العرض والطلب على تلك المهارة أو الوظيفة، وتدرك تمامًا أن الدخل المرتفع أو الانخفاض في هذا العمل مرتبط بأي أحداث جديدة في هذا العمل أو الصناعة.

نموذج مثالي لسوق العمل

  • صاحب العمل والموظف أحرار في اختياراتهم.
  • يمنح صاحب العمل حرية الاختيار للمرشح الوظيفي، ولا يستقيل الموظفون من فرصة العمل.
  • هناك منافسة قوية بين أصحاب العمل حول المنتجات والموظفين حول العمل (هذه المنافسة في وضع تطوري صحيح).
  • يجب أن تكون سوق العمل شفافة (حتى نعرف مكان العمل وأين لا يكون).
  • إذا لم يكن هناك عمل في مدينة معينة، فإننا نبحث عنها في مدينة أخرى حتى نتمكن من الحصول على ظروف معيشية أفضل.
  • انهم عادة ما يخلقون عقبات للجوال.