تعريف المادة العضوية وطبيعة تكوينها

Abd El-Basit Kamal16 فبراير 2019622 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
تعريف المادة العضوية وطبيعة تكوينها

إن المادة العضوية لها تأثير ساحق على جميع خصائص التربة تقريبًا على الرغم من وجودها بشكل عام بكميات صغيرة نسبيًا؛ فإن التربة الزراعية النموذجية تحتوي على 1٪ إلى 6٪ من المواد العضوية، وتتكون من ثلاثة أجزاء مختلفة بوضوح مثل: الكائنات الحية، والمخلفات الطازجة، والمخلفات المتحللة بشكل جيد، وقد وصفت هذه الأجزاء الثلاثة من المواد العضوية للتربة من أحياء وأموات قد يبدو هذا التصنيف ثلاثي الاتجاهات بسيطًا وغير علمي، ولكنه مفيد جدًا، ولهذا نأتي لكم لكي نتعرف سويًا بشكل مفصّل وجيد على تعريف المادة العضوية.

معنى المادة العضوية

تعتبر الجزيئات العضوية التي يتم إطلاقها مباشرة من خلايا البقايا الطازجة، مثل: البروتينات، والأحماض الأمينية والسكريات، والنشويات جزءًا من تلك المادة العضوية الطازجة، هذه الجزيئات لا تدوم طويلاً في التربة؛ لأن العديد من الكائنات الحية الدقيقة تستخدمها كغذاء.

تسمى المادة العضوية المتحللة بشكل جيد في التربة بالشيء الذي دبل تمامًا، ويستخدم البعض مصطلح الدبلان هذا؛ من أجل وصف مادة التربة العضوية؛ يستخدمه البعض لوصف الجزء الذي لا يمكنك رؤيته بدون مجهر، وسنستخدم المصطلح للإشارة فقط إلى الجزء المتحلل بشكل جيد من المادة العضوية للتربة؛ ولأنه مستقر ومعقد للغاية، فإن متوسط ​​عمر المواد الناتجة البقايا الموجودة في التربة يكون عادة أكثر من 1000 عام.

إن المواد الناتجة من البقايا المتحلل بالفعل ليس غذاء للكائنات الحية، ولكن حجمه الصغير وخصائصه الكيميائية تجعله جزءًا مهمًا من التربة، وتحتفظ المادة العضوية ببعض العناصر الغذائية الأساسية، وتخزينها من أجل الإطلاق البطيء للنباتات، كما يمكن أن تحيط تلك المواد العضوية ببعض المواد الكيميائية الضارة المحتملة وتمنعها في أن تتسب في  تلف النباتات.

يمكن للكميات الجيدة من الدبال للتربة أن تخفض مشاكل التصريف والضغط التي تحدث في التربة الطينية وتحسِّن احتباس الماء في التربة الرملية من خلال تعزيز التجميع؛ مما يقلل من كثافة التربة ومن خلال التمسَّك بالماء وإطلاقه.

ما هي أصل المادة العضوية؟

تنشأ المادة العضوية في التربة أساسًا من الأنسجة النباتية من الأوراق والجذور من الأشجار والشجيرات والأعشاب والنباتات الأخرى، وبالرغم من ذلك إلا وأنه عادة ما توفر كميات كبيرة من المواد العضوية للتربة وتُشكل مكونات النبات هذه المادة الأولية لكل غذاء الكائنات الحية في التربة، ولإنتاج المواد العضوية للتربة.

تعتبر الحيوانات بصفة عامة مصادر ثانوية للمواد العضوية، عندما تقوم بتحطيم أنسجة النباتات الأصلية، فإنها تسهم بمخلفات النفايات وتترك أجسادها بعد الموت، كما تلعب أشكال معينة من الحياة الحيوانية، لا سيما ديدان الأرض، والماعز، والحشرات والنمل لهم دورًا مهمًا في دوران المخلفات النباتية أيضًا.

طبيعة وتكوين المواد العضوية في التربة

تتكون المادة العضوية للتربة من سلسلة كاملة من المنتجات التي تتراوح من الأنسجة النباتية والحيوانية غير المتحللة إلى المواد البني غير المتجانسة إلى السوداء إلى حد ما والتي لا تحمل أي أثر للبنية التشريحية للمادة التي تعرف عادة بأنها “دبال التربة”.

يتكون الجزء الأصلي من المادة العضوية للتربة من خليط غير متجانس من الجزيئات العطرية المبلمرة، والعديد من الأحماض الأمينية المرتبطة، وبوليمرات الأحماض البولينية، ومركبات الفسفور العضوية المختلفة التي تتكون المخلفات العضوية من الكسور العضوية وغير العضوية.

مركبات مختلفة في المُخلفات العضوية

إن التركيب التجميعي للمواد النباتية قد ظهر في المخطط أعلاه. من المخطط وجد أن العديد من المركبات العضوية موجودة تتكون من الكربوهيدرات، البروتينات، اللجنين منها مجموعة الكربوهيدرات من المركبات العضوية هي الغالبة.

اللجنه التي تحتوي على الكربون والهيدروجين والأكسجين هي شديدة المقاومة للتحلل الميكروبي ربما تكون البروتينات الخام هي الأكثر تعقيدًا والتي تحتوي على الكربون والهيدروجين والأكسجين، والنيتروجين، والكبريت والحديد، والفوسفور، فإن جميع هذه البقايا النباتية والحيوانية ليست ذات أهمية إلا إذا تعرضت لتحلل من الكائنات الحية الدقيقة المختلفة في التربة.