التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

تعريف الجنة لغة وإصطلاحاً وماهو مفهوم ومعنى الجنة ونعيمها فى الإسلام ومن القرآن ؟

تعريف الجنة لغة وإصطلاحاً وماهو مفهوم ومعنى الجنة ونعيمها فى الإسلام ومن القرآن ؟
مفهوم الجنة لغة وإصطلاحاً

المصطبة – موضوعنا اليوم حول معني مصطلح الجنة وماهو مفهومها من القاموس العربي، تعريف الجنة ونعيمها وخيراتها لغة وإصطلاحاً وماذا يوجد بها من القرآن الكريم.

ما هو تعريف الجنة ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الجنة في اللغة البستان العظيم الذي يستر ما بداخله، وهي مشتقة من مادة: جنن التي هي بمعنى الستر، ولذلك سمى الجن جنا لاستتارهم واختفائهم عن الأنظار، كما سمي الجنين جنيناً لاستتاره في بطن أمه، ومنه جنون الليل أي شدة ظلمته وستره لما فيه… انظر لسان العرب.

وأما في الشرع فإنها دار الخلود والكرامة التي أعد الله -عز وجل- لعباده المؤمنين وأكرمهم فيها بالنظر إلى وجهه الكريم، وفيها من النعيم المقيم الأبدي ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، كما قال سبحانه وتعالى: فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {السجدة:17}.

هل كل من لبست الحجاب ستكون من أهل الجنة ؟

كل من آمن الإيمان الصحيح، وعمل صالحا من ذكر أو أنثى، فإنه يرجى له دخول الجنة، والنجاة من النار، ولكن من معتقد أهل السنة والجماعة أنهم لا يشهدون لأحد بعينه أنه من أهل الجنة أو من أهل النار إلا من شهد له الله ورسوله بذلك، كما قال الطحاوي -رحمه الله- في عقيدته: ونرجو للمحسنين من المؤمنين أن يعفو عنهم ويدخلهم الجنة برحمته ولا نأمن عليهم، ولا نشهد لهم بالجنة، ونستغفر لمسيئهم، ونخاف عليهم، ولا نقنطهم.

وبهذا يتبين أن هذه الفرضية المذكورة في السؤال لو فُرض وقوعها فإننا لا نستطيع أن نحكم بها على دخول كل من اتصف بها الجنة، لما قد يكون عند البعض من السيئات التي ترجح على حسنة الحجاب، ولكن مَن لم تدخل منهن الجنة ابتداء فستدخلها مآلا إذا ماتت على التوحيد.

وأما التفاضل بينهن لو قُدر دخولهن كلهن الجنة: فيكون بالأعمال الصالحة الكثيرة، كالصلاة فرضا ونفلا، وكذا الزكاة والصوم والحج والأذكار والأدعية وبر الوالدين وغير ذلك من أبواب الخير وأعمال البر، فإن الناس يتفاوتون في ذلك تفاوتا عظيماً.

التعليقات