تعرف على علامات وأعراض الشخصية السيكوباتية المعتلة نفسيًا

11 فبراير 2020372 مشاهدة
تعرف على علامات وأعراض الشخصية السيكوباتية المعتلة نفسيًا

الشخصية السيكوباتية ، تتعدد وتكثر الإضرابات النفسية التي تتعلق بأنماط الشخصية، ويوجد مسمى لكل اضطراب وأسباب وأعراض مختلفة، لكن ما هي الشخصية السيكوباتية التي تعد أحد أنواع هذه الاضطرابات وما هي أعراض ذلك الاضطراب، وهل يمكن التعامل معه وعلاجه أم لا.. كل هذه الاسئلة سوف نتعرف على اجاباتها في الموضوع التالي..

ما هي الشخصية السيكوباتية أو الاعتلال النفسي ؟

  • في بعض الأحيان يتم مناقشة تعريف أن هناك شخص سيكوباتي أو مختل عقليًا، وربما يتحدث البعض عن الأسباب التي تؤدي للاعتلال النفسي في الأوساط العلمية، لكن فهم علامات وأعراض الخلل النفسي من الامور الممكنة وربما يشمل أسباب الشخصية السيكوباتية الوراثة وعوامل الحياة المبكرة.
  • وعلامات وأعراض المريض النفسي قد تكون ملحوظة قبل أن يبلغ الشخص عامه الـ 16، ويعتقد أن تلك الأعراض تكن مستقرة لحد ما على مدار عمر الفرد.

تعريف الشخصية السيكوباتية

  • قد يكون من الصعب تعريف الشخصية السيكوباتية أو الاعتلال النفسي حسب الاعتماد على الباحث، لكن يتم تعريف الشخصية السيكوباتية بشكل مختلف قليلاً وغالبًا يتم أخذ في الاعتبار صفات ذهنية عديدة، ومع ذلك قدمت جمعية الدراسة العلمية للاعتلال النفسي تعريف بسيط للاعتلال النفسي وهو كما يلي..
  • مجموعة من السمات التي تشمل سمات عاطفية وسمات شخصية، وكذلك السلوكيات الاندفاعية المناهضة للمجتمع.
  • السمات العاطفية تشمل عدم الشعور بالذنب وعدم التعلق العاطفي العميق بالآخرين وعدم التعاطف.
  • وبالإضافة للسمات الشخصية النرجسية، قد يكون لدى الشخص سلوكيات معادية للمجتمع مثل خيانة الأمانة والتلاعب واللجوء للمخاطر بشكل متهور.
  • ورغم أن الاعتلال النفسي يعد عامل خطر للعدوان الجسدي، لكنه بأي حال من الاحوال ليس مرادفًا له.
  • ومعظم المرضى النفسيين يكونوا على اتصال بالواقع، على عكس الأفراد الذين يعانوا من اضطرابات ذهانية، ويبدو أنه تم العثور على افراد يتمتعون بشخصية سيكوباتية بشكل مرتفع في السجون، لكن لم يتم العثور عليهم في بيئات المجتمع أيضًا.

أسباب الشخصية السيكوباتية

  • لا احد يعرف بالتحديد ما هو السبب الذي يجعل الشخص يتحول لشخصية سيكوباتية أو يصاب باعتلال نفسي، لكن ربما يكن ذلك ناتجًا من مزيج من العوامل الوراثية والشخصية والبيئية، فمثلاً من المرجح أن يكون أطفال المرضى النفسيين هم أيضًا مرضى نفسيين وهو ما يشير إلى التأثير الكبير لعامل الوراثة.
  • وبالإضافة لذلك ثبت أيضًا أن بعض تجارب الحياة المبكرة قد تزيد من مخاطر أن يصبح الشخص سيكوباتي، فسوء الأبوة والأمومة التي تركز على مبدأ العقاب بدلاً من مبدأ الثواب، والأبوة والأمومة الغير متسقة تساعد كثيرًا على أن تؤدي لاصابة الشخص باعتلال نفسي.
  • وتشمل عوامل الخطر الإضافة للاعتلال النفسي ما يلي..
  • تعاطي المخدرات من قبل الوالدين.
  • الانفصال عن أحد الوالدين أو عدم مشاركة الوالدين.
  • الاعتداء الجسدي على الطفل أو إهماله.

علامات وأعراض الشخصية السيكوباتية

يتم معرفة علامات وأعراض الشخصية السيكوباتية الشائعة في الدراسات العلمية من خلال قائمة مراجعة المراجعة الهنية التي تحدد اعراض وعلامات الاعتلال النفسي وهي..

  • حاجة مستمرة للتحفيز.
  • الكذب دون أي شعور بالذنب.
  • شعور ضخم بقيمة الذات.
  • خداع الآخرين والتلاعب بهم.
  • قلة الندم أو الذنب.
  • العواطف الباردة.
  • تتميز الشخصية السيكوباتية بالقسوة وعدم التعاطف.
  • استخدام الآخرين “أسلوب حياة طفيلي”.
  • ضعف السيطرة على السلوك.
  • السلوك الجنسي الخاطئ.
  • المشاكل السلوكية في وقت مبكر من الحياة.
  • عدم وجود أهداف واقعية طويلة الأجل.
  • الاندفاع بشكل دائم.
  • أن تكون غير مسؤول.
  • إلقاء اللوم على الآخرين ورفض قبول المسؤولية.
  • وجود علاقات زوجية متعددة.
  • إلغاء الإفراج المشروط “عندما يحتجز شخصاً على سبيل المثال”.
  • الأفعال الإجرامية في عدة مجالات “حيث يكون لديه براعة جنائية”.

هل الاعتلال النفسي مرض عقلي؟

احيانًا يتم تعريف الاعتلال النفسي باضطراب الشخصية السيكوباتية أو العقلية، ويعتبر ايضًا من الأمراض العقلية، وبشكل عام مثل الحال مع المرض العقلي لا يوجد علاج معروف للاعتلال النفسي، بل ثبت أن علاج المرضى النفسيين البالغين في الأغلب لا يكن فعال، ورغم ذلك فإن معاملة الأطفال المصابين بصفات نفسية إيجابية قد أظهرت الكثير من الأمل.

صفات الشخصية السيكوباتية

  • الشخصية السيكوباتية لديها العديد من الصفات منها ما يلي.ز
  • يتصرف باستعلاء وتكبر ويتطاول على الآخرين.
  • يضعف ولا يوجد لديه قدرة على إقامة وتوطيد علاقات مع أقرب الناس له.
  • يتناول المشروبات الكحولية بشكل كبير، ويدمن لعب القمار.
  • يختلف مع إدارة العمل بشكل مستمر، ويعاني من اضطرابات مختلفة في مجال عمله.
  • يتباهي عند حدوث مشاكل مع الآخرين أو عندما يهرب من تنفيذ القوانين.
  • يتعامل بشكل رسمي مع الآخرين.
  • يهرب دائمًا من تحمل المسؤوليات.
  • تكثر لديه اللامبالاة وينتابه دائمًا شعور بالاستهتار.

علاج الشخصية السيكوباتية ؟

يمكن علاج الشخصية السيكوباتية من خلال ما يلي..

  • العلاج النفسي: يتم اللجوء له عندما يتم تسليط الأضواء على تلك الشخصية ويشعر بأنه محاصر ويعترف بأن لديه مشكلة.
  • الأدوية: في الأغلب يقوم الطبيب المعالج له بصرف أدوية مثل مضادات الذهان، ومضادات الاكتئاب، ومثبتات المزاج.
  • مهارات أفراد عائلته: يجب على الشخص أن تنمي لديها المهارات الإيجابية لكي تستطيع التعامل مع الشخصية السيكوباتية.
كلمات دليلية