تعرف على استخدام مهدئات الأعصاب وكيفية عملها وبدائلها الطبيعية

31 يناير 2020360 مشاهدة
تعرف على استخدام مهدئات الأعصاب وكيفية عملها وبدائلها الطبيعية

قد يمر المرء بمشاكل كثيرة تجعله يعاني من مرض نفسي يكون خلاله بحاجة لتناول مهدئات الأعصاب التي سمعتا عنها كثيرا حيث يتم وصفها في حالات متنوعة وفي هذا التقرير سنعرض عليكم معلومات هامة عن هذه المهدئات ومتى يصفها الطبيب وكيف تعمل وماهي الاحتياطات التي يجب الإلتزام بها عند استخدامها وماهي بدائلها.

مهدئات الأعصاب

  • إن مهدئات الأعصاب هي نوع من الأنواع التي تعمل على إبطاء النشاط العقلي وذلك حتى يشعر المرء بالاسترخاء أو الراحة وقد يصفها الأطباء لعلاج الكثير من الحالات التي تعاني من اضطرابات القلق أو اضطرابات النوم أو يمكن استخدامها كمخدر عام ويمكن أن تكون هذه المهدئات شديدة لذا يجب توخي الحذر عند تناولها لتجنب الإدمان.
  • وهذه المهدائات تعمل على تعديل بعض الاتصالات العصبية في الجهاز العصبي المركزي كي يسترخى الجسم من خلال إبطاء نشاط الدماغ وتعمل أيضا على جعل الناقل العصبي الذي يسمى ب “حمض غاما أمينوبوتيريك ” أن يعمل لساعات إضافية فهذا الناقل العصبي هو المسؤول عن ابطاء نشاط العقل.

أنواع مهدئات الأعصاب

وهناك أنواع كثيرة لمهدئات الأعصاب ومنها البنزوديازيبينات كألبرازولام وولورازيبام والتي تعالج  نوبات الهلع والقلق واضطرابات النوم أو الباربيتورات بنتوباربيتال الصوديوم وفينوباربيتال والتي تستخدم للتخدير أو المنومات مثل زولبيديم أو معالجة اضطرابات النوم أو المواد المخدرة والمواد الأفيونية مثل الهيدروكودون مع الأسيتامينوفين و وأوكسيكودون ووأوكسيكودون مع الأسيتامينوفين حيث تعالج  هذه  الأدوية الألم.

الاثار الجانبية لمهدئات الأعصاب

  • وبالرغم من أن مهدئات الأعصاب تعالج بعض الالم إلا أنها لها أثار جانبية طويلة وقصيرة الأجل مثل الشعور بالدوخة أو الشعور بالنعاس أو عدم رؤية الأشياء جيدا أو عدم القدرة على رؤية المسافات أو رؤية العمق بوضوح هذا بالإضافة إلى التنفس ببطأ وعدم الشعور بالألم أو أن تكون ردود الفعل بطيئة أو المعاناة من التأتاة أو المعاناة من مشاكل في التركيز أو التفكير  أو النسيان وفقدان الذاكرة أو الشعور باليأس أو الأفكار الإنتحارية أو الشعور بالتعب أو مشكلات في الصحة العقلية مثل القلق أو فشل الكبد نتيجة تلف الأنسجة بسبب تناول جرعة زائدة.
  • إن الاعتماد على المهدئات يؤدي إلى أثار انتحارية لايمكن الرجوع فيها خاصة إذا تم التوقف عن استخدامها فجأة
  • والاعتماد على المخدر Dependency  يتطور عندما يعتمد الجسم على مهدئات الأعصاب ولا يعمل بشكل طبيعي بدونه
  • وإذا وجدت نفسك تتناول هذه الأدوية بانتظام وتشعر بأنه لايمكن الاستغناء عنها  بسبب تجاوزك الجرعة الموصوفة أو الكمية الامنة فتحتاج لجرعة أعلى لتحقيق نفس التأثير وذلك يعني أن الجسم اعتاد على الدواء ويطلب المزيد لتحقيق التأثير

أعراض الإنسحاب من تناول مهدئات الأعصاب

  • وهناك أعراض كثيرة تظهر على الفرد إذا تم الانسحاب من تناول مهدائات  الأعصاب مثل الشعور بالقلق الشديد أو عدم القدرة على النوم أو التهيج وقد يحدث إدمان المهدائات في حوالي بضعة أشهر أو بضعة أسابيع أو أقل وذلك حسب تحمل الجسم للدواء وربما يكون كبار السن أكثر عرضة لإدمان بعض المهدات كالبنزوديازيبينات مقارنة بالشباب.
  • وهناك أعراض عدة أخرى للتوقف عن استخدام المهدئات بعد مرور أيام أو أسابيع مثل الشعور بغثيان أو قيء أو فقدان الوعي.
  • ومن أعراض انسحاب المواد الأفيونية من الجسم والتي تسبب الإدمان عدم التنفس بشكل سليم وتباطؤ معدل ضربات القلب والشعور بإعياء شديد وانكماش بؤبؤ العين.
  • وإذا كنت تتناول المهدائات وتلتزم بالجرعات التي وصفها لك طبيبك فيجب عليك توخي الحذر حتى لاتتعرض للشعور بمضاعفات ومن الأمور التي يجب أن تكون حذرا فيها هي الابتعاد عن تناول الكحول لأنه يعمل أيضا كمهديء وبذلك سيضاعف التأثير ويؤدي إلى أعراض خطرة للغاية قد تهدد حياتك مثل توقف التنفس أو فقدان الوعي.
  • ويجب أن تكون حذرا أيضا من الجمع بين المهدئات معا أو تناول أدوية أخرى لها تأثيرات مماثلة أو تناولها مع أدوية أخرى تسبب النعاس كمضادات الهستامين لأن ذلك سيؤدي لأثار جانبية خطرة للغاية.
  • ويجب على السيدات أن لاتتناول مهدائات  الأعصاب خلال فترة الحمل دون استشارة الطبيب لانها قد تؤذي الجنين.
  • ويجب الاقلاع عن استخدام الحشيش لأنه سيقلل من أثار المهدئات حيث أثبتت الدراسات أن مستخدمي الماريجوانا يحتاجون إلى تناول جرعة أعلى من المهدئات للحصول على التأثير المطلوب.

البدائل الطبيعية لمهدئات الأعصاب

  • وهناك بدائل طبيعية لمهدئات الأعصاب يمكن تناولها أيضا حيث يمكن أن تساعد مضادات الاكتئاب مثل مثبطات امتصاص السيروتونين SSRIs في علاج اضطرابات الذعر أو القلق.
  • كما يمكن أيضا أن تكون تقنيات الحد من الإجهاد مثل التأمل وممارسة الرياضة والعلاج العطري بالزيوت كمهدئات أعصاب.
  • ويمكن لأخذ قسطا كافيا من النوم والمساعدة في إدارة اضطرابات النوم في العمل كمهدئات أعصاب أيضا لذا يجب أن تنام وتستيقظ في نفس الوقت وأن تمتنع عن استخدام الإلكترونيات أثناء الذهاب للنوم وإذا لم تستطع الإلتزام بنمط حياة صحي فعليك أن تتحدث إلى طبيبك بشأن ذلك الأمر ليصف لك مكملات غذائية مثل جذر فاليريان والميلاتونين.
كلمات دليلية