تعرف على أضرار إدمان العمل على صحتك النفسية وحياتك الاجتماعية

24 فبراير 2020363 مشاهدة
تعرف على أضرار إدمان العمل على صحتك النفسية وحياتك الاجتماعية

لاشك أن العمل من الأشياء المهمة والأساسية في حياة كل فرد، لكن قد يتحول هذا العمل إلى نقمة إذا اتحول لـ إدمان العمل خاصة وأن الأشخاص المدمنون على عملهم لا يعرفون بأنهم كذلك بل يشعروا بأن ذلك الشيء إيجابي، وفي هذا الموضوع سوف تعرف عما إذا كان الشخص يعاني من إدمان العمل، وهل يجلس لوقت متأخر في العمل، وهل هذا العمل يؤثر على سعادته الزوجية واستقراره الأسري، وهل الشخص يرى أولاده إلا في الاجازات، وماذا اذا تابع عمله في المنزل في أيام الاجازت بشكل يعيق جلوسه مع أسرته، فكل هذه الأسئلة إن كانت اجابتها بنعم فالشخص يعاني من الادمان على العمل، وفي هذا الموضوع أيضًا سوف نتعرف على طرق علاج ادمان العمل لكي يحظى الشخص بالراحة المزاجية والسعادة مع أسرته.

ما هو ادمان العمل ؟

إدمان العمل يعني الانهاك المستمر والجلوس لساعات طويلة في العمل، وهذا يؤثر على الفرد في المقابلات الاجتماعية واللحظات الأسرية، حتى حينما يتقابل مع أحدهم لا يتحدث إلا في العمل، والطبيب النفسي روبرت برونسون يعرف الإدمان على العمل بأنه التفكير في العمل في لحظات الراحة وخلال ممارسة الرياضة.

صفات إدمان العمل

ورغم أن الإدمان على العمل له خطورة كبيرة على الشخص، لكن هذا الشخص المدمن يتحلى ببعض الصفات الإيجابية وهي..

  • حب العمل.
  • حب الانتاجية.
  • الطموح.
  • الاندفاع.
  • منافس قوي.

مخاطر إدمان العمل

يرى البعض بأن إدمان العمل من الأشياء الجيدة ولا يوجد أي مخاطر فيه بل هو وسيلة جيدة من أجل أن يكسب الفرد المزيد من المال، لكن هناك العديد من المخاطر التي تنتج عن الإدمان في العمل والتي ربما تغير من رأي الكثيرين وهي..

  • أثبتت نتائج دراسة يابانية أجريت على عدد كبير من الموظفين في اليابان من أجل معرفة تأثير البقاء في العمل لساعات طويلة عليهم، بأن هؤلاء الأشخاص هم الأكثر عرضة لخطر التعرض للموت بسبب الضغط والإرهاق من العمل.
  • وأكدت دراسة أخرى أجريت بجامعة جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، أن الأشخاص الذين يدمنون العمل يعتبرون أفل انتاجية عكس زملائهم الذين ينهون الأعمال بدقة وسرعة في نفس الوقت، وذلك جاء على عكس المتوقع.
  • كما ذكرت دراسة أخرى نشرت بمجلة نرويجية أن الأشخاص المدمنون على العمل قد يعانوا من اضطربات عصبية ونفسية مثل التوتر والاكتئاب، وربما يصل الأمر بهم غلى خطر الإصابة بالوسواس القهري.
  • كما يعاني الشخص من عدم الرضا على الإنتاج ويرى أنه فكر في العمل لساعات طويلة فهو بتلك الطريقة سوف يحقق الرضا على نفسه وعمله.
  • والشخص المدمن على العمل ربما يعاني من أمراض مختلفة وذلك بسبب عدم الاهتمام بالأمور الأخرى بعيدًا عن العمل وهي..
  • يعاني من مشاكل زوجية وعدم استقرار أسري، وربما تصل المشاكل لدرجة الانفصال أو الطلاق.
  • يعاني أغلب الذين لديهم ادمان في العمل من اضطرابات النوم.

علاج إدمان العمل

الشخص المدمن على العمل يحتاج إلى إرادة قوية لكي يتوقف عن ذلك السلوك، أو ربما يحتاج لمساعدة مرشد نفسي أو طبيب نفسي لكي يساعده على الجانب السلوكي، كما يمكن للشخص ان يلجأ لمراكز الاستشارة المهنية والنفسية، ويجب أن يكون المعالج على إدراك لما تمر به، كما يمكن للشخص أن ينضم لجلسات علاج جماعية.

وهناك العديد من الاجراءات التي يمكن للشخص أن يتبعها لكي يتخلص من إدمان العمل وهي..

  • تصميم الشخص خطة لنفسه ويتبعهان وكانه يقول لنفسه بأنه لن يقوم بأي عمل طارئ لمدة اسبوع.
  • يعد الفرد جدول ويكتب فيه ساعات العمل ويمنح وقت محدد لكل مهمة من المهام التي سيقوم بها.
  • يقرر الفرد بألا يقوم بعمل أكثر من مهمة في وقت واحد، ولا يضع كل المهام في نفس التوقيت، بل من الافضل أن يخصص الفرد وقت لكل مهمة.
  • يغلق الفرد هاتفه في الأوقات الغير مخصصة للعمل، ولا ينظر لرسائل بريده الإلكتروني، وذلك حتى لا يضطر بأن يقوم بأعمال زائدة عن حاجته.
  • يحاول الشخص أن يخصص وقت أسبوعي لكي يجتمع مع عائلته أو يلتقي بأصدقائه، وذلك حتى لا يشعر الفرد بضغط العمل وأنه لا يوجد سوى العمل في حياته.
  • يخصص الشخص بعض الوقت لنفسه وينفس عنها مثل قضاء بعض الوقت في القراءة أو ممارسة التمارين الرياضية.
  • يحدد الفرد وهو في مكان العمل في جدوله بعض الوقت لكي يأخذ قسط من الراحة ويتحدث مع زملائه، أو يمكنه عمل تمارين خفيفة لكي يتخلص من الشد العضلي عند الجلوس الخاطئ، وهذه الطريقة سوف تجعله يبدع وينتج أكثر.
  • يستثمر الشخص وقته في تطوير الجانب الروحي لكي يشعر بالاسترخاء وذلك عن طريق الصلاة أو جلسات التأمل.
  • يحدد الشخص بعض الوقت لكي يجلس مع أسرته ويقم بإغلاق هاتفه المحمول حتى لا يزعجه.
  • وتجد الإشارة إلى أنه يجب على الفرد ألا يقلق من الإدمان العمل فهو ليس حالة مرضية، وليس له أي أعراض انسحابية، وفي نفس الوقت يجب على الفرد علاجه والتوقف عن الشعور بالإرهاق البدني، ويخصص بعض الوقت لنفسه ولأسرته.
كلمات دليلية